الثلاثاء، 07 يوليو 2020

انحرافات عقائد الحوثية


‏أكد حسين الحوثي في ملازمه وعند الحوثية قرآن ناطق أن تنمية الحياة وتطورها ‏وقوة الدولة وطهارة المجتمع مستحيلة طالما ليس على رأس الأمر من ينتمي إلى سلالته!!
 
‏ونموذجه في ذلك إيران وحزب الله وما عدا ذلك في الأرض عالم شيطاني تتحكم به الصهيونية، ‏وسينتصر آل بيته وسلالتهم على العالمين!
 
‏ملازم حسين الحوثي هي عقائد الحوثية وهي ملازم تم إعدادها من المخابرات الإيرانية وحزب الله وتم تحويلها إلى محاضرات على لسان حسين الحوثي ثم تم إعادة كتابتها أكثر من مرة لمعالجة انحرافاتها، ورغم ذلك لم يسموا عمودها الفقري وهي الولاية كعقيدة مركزية وبقية الملازم ضرورة لتمرير الولاية.
 
‏وبمجرد اكتمال الملازم ومع توسيع دائرة التنظيم العسكري وأجنحته فجرت الحوثية حربا من 2004م حتى اللحظة ولن تتوقف هذه الحرب فالعقائد الحوثية لن تنتج غير المقابر.
 
‏ومنذ ظهورها يعيش اليمن صراعات دموية وانهيارات متعددة ووصل بمجرد حكمها لصنعاء وتنامي قدراتها القتالية إلى أسوأ مأساة في العالم.
 
‫وحالة الفقر والجوع التي يعاني منها اليمن والحروب كانت نتيجة لسطو الحوثية على عاصمة اليمنيين بالقوة والقهر‬.
 
‫ولم تكتف الحوثية بمحاربة اليمنيين وإدخالهم في حرب أهلية وسعيها ليكونوا عبيدا لولايتها الطغيانية العنصرية بل تعلن كأي مهووس حربا شاملة ضد العالم الرافض لانقلابها وسطوها ولصوصيتها‬.
 
‫تعتقد الحوثية أن ولايتها هي المفتاح السحري التي تجعل الله مقاتلًا معها، وهكذا تقنع من يقاتل معها وعقائدها كل ما يثبت ولايتها الممكن الوحيد وأيا كان‬.
 
‫ولديها اعتقاد أن الحرب المستدامة لتقوية التنظيم وتنمية نفوذ وثروة أهل الولاية الهدف الاستراتيجي المرحلي‬، ‫وكل ما يؤدي إلى ذلك فرض عين‬.
 
* من صفحة الكاتب على الفيسبوك


الخبر السابق تحالف الحجرية.. المؤتمر والاشتراكي والناصري والسلفيين
الخبر التالي الحجرية.. والجبل الشهيد عدنان الحمادي

مقالات ذات صلة