الأحد، 14 أغسطس 2022

التلميذ والأستاذ.. وقفة إجلال ووفاء


في هذا المقام، ستكون لي وقفة مختلفة مع شخصية كريمة صاحبة عطاء وسيرة جديرة بالتقدير والاحترام. أكاديمي وضع بصماته في التخصص الذي شغله، وأحاط نفسه بتاريخ من البحث والإبداع.
 
الأستاذ الدكتور أحمد يوسف أحمد هو أستاذ العلوم السياسية في كلية الاقتصاد والعلوم السياسيّة بجامعة القاهرة، وهو متخصص فى الشؤون العربية والسياسة الخارجية المصريّة. أحد العلماء الجهابذة الذين لهم باع في العلوم السياسية على صعيد مصر والوطن العربي. 
 
تشرفت به وهو يخط مقدمة لكتابي الذي يتضمن أطروحة الدكتوراه، ويحمل عنوان "المنظمات الدولية والتحول الرشيد في اليمن.. الأمم المتحدة ومجلس التعاون لدول الخليج العربية نموذجاً"، وسيصدر قريباً عن دار النشر العربية "مكتبة مدبولي".
 
حقيقةً، لا أدري من أين أبدأ الحديث عن أستاذي الجليل الدكتور أحمد، وهو القامة العلمية المهابة والكبيرة، غني عن التعريف؛ لكن من باب الوفاء والعرفان والاعتزاز، كتلميذ نشأ على محبة أستاذه واغترف من بحر معارفه وعلومه، ستكون لي هذه الوقفة.
 
يعد أستاذ العلوم السياسية د. أحمد يوسف أحد الذين كان لهم دور بارز في جامعة صنعاء عقب إنشائها بسنوات قليلة؛ فهو بمثابة كوكب أطل على سماء صنعاء وعلى دارسي العلوم السياسية والمشتغلين بها، عذب كالنبع يروي عطش المريدين والمتطلعين إلى علوم حديثة وأبحاث قيمة، يعلمهم أصول البحث الرصين والمنهج العلمي في التثبت من المعلومة وتحليلها بصورة موضوعية.
شكل الدكتور أحمد، طيلة العقود الماضية، جسرا من المعرفة ونهرا من العطاء لا ينضب، كان ولا يزال اسمه ضمن كوكبة من الأكاديميين على المستوى العربي، من خلال ما قدم من مؤلفات في العلوم السياسية والدراسات القيمة في الشأن العربي والدولي، وما نشر من كتب ومقالات علمية في الصحف والدوريات؛ ما شكل مرجعا لطلبة الدراسات العليا والباحثين في  مجال العلوم السياسة والعلاقات الدولية.
 
من الصعوبة بمكان أن أجد ضالتي في الكتابة والوصف أمام أستاذ جليل بحجم المعني في هذا المقام، أكاديمي وباحث وعالم جليل متفرد في مجاله، وقدم ما لم يقدمه أحد من الأكاديميين العرب، إضافة إلى الأجيال التي كان لها الشرف وهي تصعد سلم العلم والحياة على يد أستاذ يستحيل سبر أغوار شخصيته الغزيرة العلم والعطاء في مساحة صغيرة. 
 
إن شخصية بحجم عالمنا الجليل تستحق المؤلفات، بل المجلدات، وإنما  أجره على الله.
لقد تخرج على يديه عدد كبير من  الشخصيات المتعلمة، التي أصبحت فيما بعد تتبوأ مواقع قيادية عالية في الإدارة والسياسة، سواء في بلدي اليمن أو على مستوى الوطن العربي الكبير؛ بحيث أصبحوا لاحقاً يديرون السياسات والدوائر الحكومية والمؤسسات.
 
كان له فضل كبير كأستاذ ومؤسس لقسم العلوم السياسية في أعرق الجامعات اليمنية "جامعة صنعاء"،  فيكفي أنه كان ملء السمع والبصر، وموضع احترام وإجلال من كل اليمن، حكومةً وشعباً وطلبة.
مُحاضر لامع، صاحب أسلوب شيق وحديث لا يمل، يأسر سامعيه ويعجب محاوريه. كيف لا وهو العالم المتميز  ابن مصر الولادة والعظيمة، مصر الحضارة والنبوغ.
يقطر علماً وحياءً وخلقاً. وعلى الرغم من جديته، إلا أن الابتسامة لا تفارق محياه، أحب طلبته ووضعهم موضع أبنائه، فبادلوه نفس المشاعر والحب والاحترام والتبجيل.
 
أمضى أربعة أعوام في صنعاء المجد والتاريخ التي قالوا عنها: من يشبهك من؟ يقول عنها د. أحمد: "إنها من أجمل أيام حياته". أنشأ خلالها علاقات قوية ومتينة مع زملائه وطلابه، فكان محل تقدير وإشادة كل من عرفه، أو اطلع على كتبه وأبحاثه، أو تابع أطروحاته وتحليلاته في القنوات الفضائية، أو قرأ مقالاته الثرية عن المستجدات الدولية.
 
لقد رأس الدكتور أحمد يوسف قسم العلوم السياسية في جامعة صنعاء، كلية التجارة والاقتصاد؛ إذ كان من ضمن الأساتذة المصريين الأجلاء والمعارين لليمن بين عامي 1983-1987. 
عروبي الانتماء، قومي الفكر، وقد كتب أطروحته العلمية في منتصف سبعينيات القرن الماضي عن الدور المصري في اليمن.
تشرفت أن أكون أحد تلامذته في فترة  دراسة البكالوريوس بكلية التجارة والاقتصاد في جامعة صنعاء. بقيت  علاقتي به مستمرة ولم تنقطع، رغم انشغالاته. كلما زرت القاهرة أغتنم الفرصة لزيارته والتواصل معه.
 
عاد للتدريس أستاذاً في جامعة القاهرة. ترأس العديد من المواقع  الأكاديمية وترك فيها بصمات عظيمة لا تمحى. 
إداري محنك، عمل مديراً لمعهد البحوث والدراسات العربية التابع للمنظمة العربية التربية والثقافة والعلوم بجامعة الدول العربية، والذي تخرج منه آلاف الطلبة من أرجاء الوطن العربي، ومنهم عدد كبير من اليمن، شغل عدد منهم مواقع قيادية كبيرة في مفاصل الدولة، وبرز منهم أساتذة في الجامعات اليمنية والعربية، غمرهم برعايته والتوجيه والاهتمام والمحبة.
 
كما أنه عضو مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية ورئيس اللجنة  التنفيذيّة، وعضو الهيئة الاستشاريّة لمجلة السياسة الدوليّة. وعضو مجلس أمناء جامعة الأهرام الكنديّة.
كما واصل مشواره العلمي والأكاديمي واحداً من أبرز نوابغ وعلماء السياسة، يؤدي واجبه في التدريس ويقوم بالإشراف على كثير من الرسائل والأطروحات العلمية.
 
تميز أستاذنا الجليل بالمعرفة وغزارة الإنتاج العلمي، وتخصص في التحليل السياسي ببراعة، بحيث يمنح القارئ والمتابع مادةً عميقةً ورؤىً عن تجربة وتأمل.
تولى الدكتور أحمد يوسف، خلال مسيرته المهنية والعلمية، رئاسة تحرير التقرير الاستراتيجي عن حال الأمة العربية الذي يقوم بإصداره سنوياً مركز دراسات الوحدة العربية، والذي أصبح أحد المراجع الهامة، يرصد التطورات والتغيرات وتحليلها، بمشاركة نخبة من الأساتذة الأجلاء والمتخصصين.
 
وتعد أربعة عقود ونيف في التدريس والبحث، والاشتغال على القضايا السياسية عربياً ودولياً، سيرة كافية وشهادة قيمة، مليئة بالعطاء والإنجاز متوجة بالمحبة والتقدير، ولأ شك أن حصول الدكتور أحمد على جائزة الدولة
التقديرية في مجال العلوم الاجتماعية بمصر تعبيرا وتقديرا من الدولة المصرية 
للتميز و الأبداع لمفكر وعالم جليل. 
 
عمل د. أحمد يوسف أحمد معيداً في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وكان أحد قيادات منظمة الشباب، حصل على الماجستير عام 1974 واستمر مدرساً في نفس الجامعة قبل أن ينال الدكتوراه من نفس الكلية عام 1978.
سعيد كل السعادة وأنا أعبر عن محبتي وعرفاني بكل دهشة وإعجاب، وأرجو أن أكون عند حسن الظن لدى أستاذ جليل عرف الحياة وعلمها لنا نحن التلاميذ. 
أجدني عاجزاً عن التعبير وانتقاء مفردات وعبارات الثناء والوفاء والمحبة أمام مفكر وعالم كبير يتسم بالوقار والحكمة ومسيرة حافلة مليئة بالعطاء.
 
أختم هذا الحديث برسالة شكر للدكتور أحمد وأقول له: عندما قبلتَ أن تخط مقدمة لكتابي الذي تضمن أطروحتي لنيل الدكتوراه من تونس الخضراء، فهذا يعني لي الكثير، وأعتبره وساماً رفيع المقام على صدري لا أنساه أبدا. محبتي لك مقترنة بالدعاء لك بالصحة والسعادة والهناء وطول العمر، وجزاك الله عني خير الجزاء، وأدام عليك نعمة العطاء لوطنك وأمتك، وعلينا نعمة المودة والمحبة، وجمعنا يوماً قريباً على أرض اليمن الحبيبة.



الخبر السابق الشرعية السياسية والمصالح الحزبية
الخبر التالي لماذا كل من تعاديه أمريكا يصبح دكتاتورا

مقالات ذات صلة