الأحد، 14 أغسطس 2022

مأساة الموظف اليمني بلغة الأرقام ..!!


لن أبالغ إذا قلت بأن المواطن اليمني عموماً والموظف اليمني على وجه الخصوص يعيش مأساة انسانية بكل ما تعنيه الكلمة ، فقد إنقلب حاله رأساً على عقب ، فبعد أن كان يعيش حياة كريمة بالمرتب الشهري الذي كان يستلمه بشكل دوري ومتواصل ،  أصبح اليوم يعيش حياة مأساوية بعد انقطاع ذلك المرتب منذ ست سنوات تقريباً بسبب الحرب ، وبين كل فترة وفترة تتفضل السلطات الحاكمة بصرف نصف راتب ، ويا ليت وذلك النصف من الراتب لا يزال بنفس القيمة والقوة الشرائية التي كان عليها قبل الحرب ، فقد تغير حاله وأنهارت قيمته الشرائية بشكل كبير جداً ، فلم يعد يعادل إلا 10% مما كان عليه سابقاً ، قد يقول البعض أنني أبالغ في كلامي ، لذلك سوف أثبت لكم صحة ما أقول بالأدلة الواقعية والأرقام السعرية ، وحتى تتضح الصورة أكثر لكل الناس سوف أجعل من سعر الدبة البترول سعة 20 لتر وحدة قياس ..!!  
 
وهاكم مثال واقعي يؤكد كل ما ذكرت كان مرتبي مع الحافز الشهري في العام 2015م في حدود 85 ألف ريال وكان يعادل حينها قيمة 40 دبة بترول تقريباً ، وكنت استلمه شهرياً دون انقطاع ، واليوم مرتبي بدون الحافز مبلغ 65 ألف ريال ويعادل اليوم قيمة 4 دبات بترول فقط ، وفوق هذا وذاك مقطوع منذ حوالي ست سنوات ، والمقارنة أصبحت واضحة فمرتبي اليوم قيمته السعرية تساوي 10% فقط من مرتبي سابقاً ، هذا في حال استلامي له شهرياً وباستمرار ، فما بالنا إذا كان مقطوع كما يعرف الجميع ، والآن قبل عيد الأضحى سوف تتفضل السلطة علينا بنصف راتب وهو ما يعادل قيمة دبتان بترول فقط ، وقيمته السعرية تعادل 5% فقط من المرتب ، لتتضح حجم المأساة التي يعيشها الموظف اليمني في ظل الأوضاع القائمة ..!! 
 
فارق مهول بين ما كان وما هو كائن اليوم ، وهو ما يعكس معالم المأساة الانسانية الفظيعة التي يعيشها الموظف اليمني ، في ظل تجاهل وصمت داخلي وخارجي مريب ، فكيف يمكن لموظف أن يعيش بمرتب لم تعد تساوي قيمته الشرائية إلا 10% من مرتبه السابق ، وذلك في حال أنه يستلم هذا المرتب الهزيل بشكل شهري ، فكيف حاله وهو لا يستلمه منذ عدة سنوات ، فقط بين كل فينه وأخرى تصرف له السلطات الحاكمة نصف راتب ما يعادل 5% من مرتبه السابق ، بالعقل والمنطق كيف يمكن لموظف يعول أسرة أن يعيش فقط ب10% من قيمة مرتبه السابق ، على اعتبار أنه يستلمه بشكل متواصل ، فما بالنا إذا كان لا يستلم منه إلا 5% في كل ثلاثة أشهر تقريباً ..!! 
 
وبلغة الأرقام ولكي يظل مرتبي بنفس قيمته الشرائية السابقة ، فإنه من المفترض أن يكون مرتبي الشهري  الآن 65000 × 100 ÷ 10 = ستمائة وخمسون ألف ، وذلك لكي أتمكن من مسايرة الارتفاع الكبير في الأسعار  ، ولكي يظل مرتبي بنفس قيمته الشرائية السابقة ، ولكي أستطيع العيش بنفس المستوى المعيشي السابق ، ولكي أتمكن من شراء 40 دبة بترول بسعر اليوم ، طبعاً هذا من سابع المستحيلات لأن السلطات الحاكمة ترفض أن تصرف لي مبلغ 65 ألف فقط بشكل شهري ، وترى أن صرف هذا المبلغ أمر ترفي ، رغم أن قيمته السوقية لم تعد تساوي إلا 10% من القيمة الحقيقة لمرتبي السابق ، وهنا تكمن مأساة الموظف اليمني ويتجلى حجم المعاناة التي يعيشها في ظل هكذا أوضاع كارثية ، وفي ظل تهاون سلطوي كبير تجاه حقوقه ومستحقاته الوظيفية ، وفي ظل تواطؤ وصمت أممي ودولي ، ولم يعد أمامه من سبيل سوى اللجوء إلى الله تعالى ، ولسان حاله يقول حسبنا الله ونعم الوكيل ..!!



الخبر السابق الشرعية السياسية والمصالح الحزبية
الخبر التالي لماذا كل من تعاديه أمريكا يصبح دكتاتورا

مقالات ذات صلة