الثلاثاء، 05 يوليو 2022

الهدنة الأممية نفذت كل مطالب الجماعة الحوثية


منذ أن تم الاتفاق والتوقيع على الهدنة الأممية وحتى يومنا هذا وكل عمليات النقاش والحوار والمساعي والوساطات والجهود الخارجية تبذل لتنفيذ البنود التى تصب في صالح الجماعة الحوثية 
وقد حققت تلك الجهود نتائج إيجابية تمثلت في تنفيذ الجزء الأكبر من البنود التى تفيد الجماعة الحوثية واهمها وقف ضربات الطيران ووقف العمليات الهجومية على المواقع الحوثية
وفتح ميناء الحديدة واستلام عادات السفن التجارية
وفتح مطار صنعاء وبدأ الرحلات الجوية بالجوازات الصادرة من الجماعة الحوثية
بينما تجمد الشطر الثاني من المبادرة الذي تضمن مطالب الشرعية فلم يتنفذ منها حتى بنداً وأحد فلم تتتوقف عمليات هجمات المليشا الحوثية على مواقع ومناطق سيطرة الشرعيه ولم تتوقف هجمات طائراتهم المسيرة ولم تصرف رواتب الموظفين من عائدات السفن التجاريه ولم تفتح الطرقات والمنافذ عن مدينة تعز المحاصرة ولا باقي الطرقات التي تغلقها في الحديدة ومأرب والضالع والبيضاء والجوف وحجة ومع هذا كله فإننا لم نشاهد أي جهود تبذل لتنفيذ هذه البنود أو أي ضغوطات تمارس على الجماعة الحوثية التى تتعمد عرقلتها والمماطلة في تنفيذها ...
والخلاصة أن الجماعة الحوثية تمتلك أسلوباً مميز في المراوغه وتمتلك قدرات كبيرة على كسب التعاطف والاستفادة من الهدن والمبادرات واختلاق الأعذار والمبررات والتنصل والتخلف عن كل تلك العقود والاتفاقيات بينما تلتزم الشرعية في كل مره بالتنفيذ وتسارع في تقدم التنازلات وتجني الإخفاق والخسارات .....



الخبر السابق جهود أممية لتحويل الهدنة المؤقتة إلى هدنة دائمة
الخبر التالي مأساة الموظف اليمني بلغة الأرقام ..!!

مقالات ذات صلة

  • قبل 4 ساعة و 16 دقيقة
كل عام وأنتم بجرعة جديدة!