الإثنين، 08 مارس 2021

نكبة 11 فبراير


منذ منتصف العام 2011 شاهدنا بعض المشاركين في ما تسمى ثورة 11 فبراير، يهربون منها، وعدد غير قليل منهم شرح تجربته المريرة مع اللجان التي شكلها الإخوان المسلمون لإدارة التجمعات الاحتجاجية عند باب جامعة صنعاء، أما في تعز فشاهدت ساحة التغيير خلافات يومية، ومع ذلك ما يزال أشخاص كثر يعتقدون أن التعزيين قد تسببوا منذ ذلك الوقت بالخراب العام الذي آلت إليه الجمهورية اليمنية، كما يلقي أخوتنا التونسيون المسؤولية اليوم جهة عائلة واحدة هي عائلة بوعزيزي. في منتصف ديسمبر الماضي قال زيد البوعزيزي لصحيفة التايمز البريطانية: أردنا العيش بكرامة، وليس لدينا الآن لا كرامة ولا حياة، وبدأ الناس بلعننا، ويقولون إن كل شيء نعيشه بسببكم، ويقولون إن عائلة بوعزيزي خربت البلد.. وللتذكير، فإن زيدا هذا هو ابن عم بائع الفواكه محمد البوعزيزي الذي أحرق نفسه في بلدة سيدي بوزيد احتجاجاً على قيام شرطية تدعى فادية حمدي بضربه عندما قاوم محاولتها مصادرة سلتي فواكه من عربته في ديسمبر 2010، فقيل إن ثورة الياسمين بدأت بهذه الحادثة، وهو تفسير غير دقيق لأسباب الاحتجاجات التي طوحت بالرئيس زين العابدين بن علي.. غير معقول أن ترمى أسباب تردي الأوضاع في تونس جهة عائلة بوعزيزي، أو جهة التعزيين في الحالة اليمنية.. وبالمناسبة، أحيل القارئ إلى ما كتبه الدكتور صادق القاضي أسفل عنوان (في معنى الثورة ومآلات الربيع).
 
 
 
الفاعلون في هذه الكارثة، يشعرون أن عليهم الدفاع عنها الآن.. كانوا في السنوات القليلة الماضية يكتبون للرئيس هادي خطباً تقرأ باسمه أثناء هذه المناسبة، فيشركونه معهم لاستفزاز شعب فقير متعب منكوب.. وبعد نحو عشر سنوات ويزيد، يفعلون لجهة الاحتفال بذكرى فبراير التي ولدت النكبة، وهذا يريك أن الصفاقة لا حدود لها، فقد كان يتعين عليهم الصمت، كما يتعين على الضحايا أن لا يطلبون الاعتذار منهم..
 
ما الحري في 11 فبراير لكي يحتفلوا به؟ لقد كان نكبة، بانت كوارثها الكبيرة بعد عشر سنوات مشهودة في كل مكان وعلى مخلف المستويات.. لنأخذ مثلاً المستوى السياسي ونتأمل في ما لدينا الآن: حكومة غير مستقرة، بل حكومتان متحاربتان، جماعة من جماعات 11 فبراير أكلت الأخضر واليابس. مساحة الحريات السياسية والمدنية ضاقت.. الحقوق الدستورية التي كانت مكفولة للمواطن وتضمنها وتحترمها حكومة الرئيس علي عبد الله صالح لم تعد للمواطن اليوم. لا حق في التعبير عن الرأي، ولا حرية صحافة، والتجمع أصبح جرماً.. على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، ارتفع مستوى الفقر، زادت أعداد العاطلين عن العمل، مخاطر المجاعة، سوء التغذية، ارتفاع تكاليف المعيشة، فقد الأمن، فقد القضاء استقلاله، شيوع مظاهر الخوف، تدمير البنى التحتية، خراب مؤسسات وشركات القطاع الخاص، حروب، وفي الحرب كثر التربح كما كثر المتربحون منها، وشاع الفساد، وغابت مبادئ المساءلة، و.. و.. و..
 
للاستئناس، يمكن العودة إلى استطلاع الرأي الذي أجرته صحيفة الغارديان البريطانية ومؤسسة يوجوف، ونشرت الصحيفة نتائجه نهاية العام 2020.. الاستطلاع أظهر أن أغلب السكان في مصر واليمن وتونس وسوريا والسودان وغيرها من الدول العربية التي شاهدت ما يعرف بثورات الربيع العربي قبل عشرة أعوام، يعيشون اليوم في ظل ظروف -ببلدانهم- أسوأ مما كانت عليه قبل موضة الربيع.. أسوأ اقتصاديا، سياسيا، اجتماعيا، ونفسيا.. فقد رأى 75 في المائة من السوريين، و73 في المائة من اليمنيين، و60 في المائة من الليبيين، أن الأوضاع في بلدانهم تدهورت إلى أسوأ مما كانت عليه في العام 2010.. وقال نسبة 92 بالمائة من السوريين، و87 بالمائة من اليمنيين، و84 بالمائة من التونسيين و68 في المائة من المصريين إنهم يشعرون بعدم المساواة، وفقد العقد الاجتماعي بين الحاكم والمحكوم.. وبلغت خيبة الأمل درجة التشاؤم من المستقبل.. إذ قيل إن الجيل الجديد في كل دولة من هذه الدول سيواجه مستقبلاً أسوأ مما عاشه الجيل الذي  قبلهم.. هذا، وتتقاربون هذه الأيام لتحتفلوا بذكرى الجائحة، تباً لكم، ولا قرب الله بين دياركم.



الخبر السابق وعود "كاهن مران وأداة إيران" لأهل مأرب
الخبر التالي مأرب التاريخ والإنسان اللذين يجهلهما الحوثي

مقالات ذات صلة