السبت، 18 سبتمبر 2021

الشرعية تطيل عمر الانقلاب الحوثي


لم يحدث في أي بلد في العالم أن تقوم الدولة بدعم الانقلاب عليها والحفاظ عليه ليظل باقياً إلا في اليمن.
 
فمن ينظر لتوجه وسعي الدولة الشرعية منذ بداية الحرب على الحوثي، سيجد أنها تسعى وفق خطوات هدفها الحفاظ على الحوثي وبقائه قوياً، وفق رؤية تجد أن بقاءها مرهون ببقاء الحوثي، لأنه اذا انتهى الحوثي انتهت فرصة حكم وسيطرة العصابة داخل الشرعية، والتي ترى ان بقاء الحوثي واستمرار الحرب يصب في صالحها ويخدمها ويتيح لها مزيداً من الوقت لتنهب وتفسد وتبني ثروات.
 
ولذا فإن فساد الشرعية وفشلها هو مخطط مدروس ومتعمد من قبلها، تهدف من خلاله، للحفاظ على الحوثي والذي يعتبر حفاظا على بقاء فساد الشرعية وسيطرة اخطبوطها على الدولة في المناطق المحررة.
 
فيما يتعلق بالجانب الإداري، فقد عملت الشرعية وفق توجه اقصاءي واحتكاري وجعلت المناصب المهمة والأغلبية محصورة بين الشللية والحزب المتحالفين على إزاحة واقصاء وتهميش الأطراف الأخرى.
 
وفيما يتعلق بالجانب السياسي فقد انتهجت الشرعية سياسة مماثلة لسياسة الحوثي، وهي سياسية التجويع، لتطبيق قاعدة "الغني يزداد غناءً والفقير يزداد فقراً".
 
وايضاً عملت الشرعية على إفشال دورها السياسي الخارجي لتتيح المجال لنجاح الحوثي سياسياً.
 
كما عملت الشرعية على محاربة كل وطني من -إعلاميين او سياسين او إداريين- ضد الحوثي واتخذت أسلوب تطفيشهم وغلق الباب في وجوههم، لتجعل الأمر محصورا على الشللية والحزب الوحيد.
 
فسعت لإعاقة توحيد جميع الأطراف ضد الحوثي ووضعت حاجزا بين الشللية وبين البقية.
 
 وهي بهذا الأسلوب تضمن الحفاظ على الحوثي، من حيث قيامها بالإقصاء والتهميش والتطفيش  وتدفع بكارهي الحوثي وباغضيه إلى العودة نحوه أو إيقاف عملهم ودورهم ضد الحوثي.
 
 كما تعمل، عبر تحالف الشللية والحزب الوحيد داخلها،  لخدمة الحوثي.
 
فيما يتعلق بالجانب الإعلامي، فقد قامت الشرعية بإنشاء إعلام أهلي على حساب تحطيم الإعلام الرسمي وإضعافه.
 
وجعلت ذلك الإعلام محصورا بالشللية والحزب الوحيد، ومهمته اثارة الخلافات بين الأطراف المناهضة للحوثي ومهاجمة التحالف.
 
 كما سخرته للدفاع عن الفاسدين وعدم نشر الفساد ليصبح من يريد أن يكشف الفساد داخل الشرعية محاربا من النشر، بل حصنوا الفاسدين بعدم الحديث عن الشخصنة، واعتبروا من ينتقد أي فاسد -بل شنوا عليه زوبعة- بأنه حوثي، رغم أنهم هم الذين يخدمون الحوثي، اما من ينتقد الفساد داخل الشرعية ويرفضه فهذا من صميم محاربة الحوثي.
 
فيما يتعلق بالجانب العسكري، فقد وسعت الشرعية عملية الفساد داخل الجيش من اسماء وهمية، ومصادرة الأسلحة لحوزة طرف معين.
 
كما اعاقت تقدم التحرير نحو صنعاء من خلال التراجع للخلف في جبهات نهم، واعاقت تحرير الحديدة باتفاق السويد، وجمدت استكمال تحرير تعز والتقدم نحو إب، وأصبح هم الشرعية السيطرة على المناطق المحررة لا تحرير المناطق التي لم تتحرر، لتتخذ من موقعها في مأرب توجهاً نحو حضرموت والمهرة المحررة بدلاً من البيضاء وذمار وصنعاء التي لم تتحرر، ومن تعز التوجه نحو السيطرة على المخا ولحج وعدن المحررة بدلاً من تحرير الحوبان وإب.
 
واعتبرت بقية الأطراف المناهضة للحوثي  أعداء لها تحاربهم، واتخذت الحوثي صديقا حميما تحافظ عليه.
 
وفيما يتعلق بالتحالف العربي، فإن الشرعية استخدمت طريقة تبتز بها  التحالف وتحاربه  وتشكك به.
 
حيث تبتز التحالف مادياً عبر الدعم المادي الذي يقدمه وعسكرياً عبر الأسلحة.
 
تحارب التحالف من خلال اظهاره بأنه محتل، وتصنف السعودية بأنها محتلة  للمهرة وان الإمارات محتلة    للساحل وسقطرى، وهي بهذه الطريقة تريد صرف النظر عن الاحتلال الإيراني لصنعاء وتعيق تحقيق أهداف التحالف في اليمن وتضغط عليه لتلبية رغبة عصابة الشلة والحزب الوحيد داخل الشرعية وتمكينهم وتسليمهم كل المناطق المحررة، وهذه التلبية والتمكين يمكن تلك العصابة بما يخدم الحوثي أكثر ويوسع فسادها.
 
التشكيك بالتحالف من خلال، ما تعمله الشرعية من خدمة وحفاظ على الحوثي، في ظل بقاء التحالف داعما لتلك العصابة -داخل الشرعية- ومسانداً لها، يولد الشكوك بأن التحالف وتلك العصابة والحوثي ضد بقية الأطراف، أي أن ما تقوم به الشرعية من خدمة وحفاظ على الحوثي ناتج عن رضاء التحالف ومساندته لها.



الخبر السابق وعود "كاهن مران وأداة إيران" لأهل مأرب
الخبر التالي مأرب التاريخ والإنسان اللذين يجهلهما الحوثي

مقالات ذات صلة