السبت، 31 أكتوبر 2020

عفاش في قلب القاهرة..!


الليلة (الماضية) وبالصدفة أثناء التجول سيرا على الأقدام بشوارع القاهرة لفتت انتباهي صورة على أحد الاكشاك داخل برواز زجاجي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح ضمن عدد 4 صور تقريبا لزعماء عرب هو أحدهم.
 
 فحاولت الدخول بحوار مع صاحب الكشك وهو مصري طبعا فقلت له: لماذا رفعت هذه الصورة؟
 
 فقال: لانه زعيم.
 
 فقلت له: هؤلاء قدموا دعم لمصر واستثمارات ولكن صالح لم يقدم شيئا؟ 
 
فقال لي: انت لست يمنيا!
 
 فحاولت مساومته بان اشتري الصورة ب 500 جنيه وكنت واثقا بانه سيرحب بالصفقة ولكنه رد بعبارات غاضبة لم افهمها، اتضح لي منها بان اي حوار آخر سيجعله وربما آخرين حوله يفقدون اعصابهم.. فلم اجد سوى ان اشكره واثني عليه. 
 
خلاصة الموضوع باننا اختلفنا او اتفقنا مع الرئيس الراحل فلن نغير في التاريخ شيئا.
 
 ولا داعي لفرض عضلات القوة والسلاح بتعز او بصنعاء امام احتفاليات تقتضي رفع صوره.. 
 
* من صفحة الكاتب على الفيسبوك



الخبر السابق اليمن البلد الذي يتخبط في شباك الألغام الحوثية
الخبر التالي احتفالات الحوثي الباذخة على وقع أنين الجياع

مقالات ذات صلة