إنسحاب الحوثي.. مناورة جديدة بتغطية أممية

01:05 2019/05/14

معن دماج
إعلان الحوثي والمبعوث الأممي عن انسحاب مبدئي ومن جهة واحدة في الحديدة والصليف، ليس إلا مناورة حوثية جديدية بتغطية من المبعوث، بعد الضغوط الدولية ومهلة 15 مايو.
 
المناورة الحوثية الجديدة المتمثلة بانسحاب شكلي لكسب الوقت والدخول من جديد في حكاية طبيعة الانسحاب وجديته لعدة أشهر أخرى!!
 
عموماً المطلوب من الحكومة الإصرار على تنفيذ اتفاق استوكهولهم كما هو ومشاركة الطرف الحكومي بالتثبت من الانسحاب وتسليم إدارة المدينة للشرطة والإدارة الحكومية حسب القانون اليمني والخاضعة للتسلسل الإداري المتعارف عليه، وتحويل إيرادات الميناء للبنك المركزي!!
 
أحداث الضالع..
 
كان المأمول أن ما حدث ويحدث في الضالع وقعطبة سيجعل الناس تراجع موقفها وتدرك الخطر الذي يتهددهم جميعاً من عدوهم وعدو الجميع، الحوثي.. وأنهم سيصلون إلى ترتيب معقول وصحيح للأولويات والأهداف.
 
لكن يبدو أن البلوى أكبر من كل ظن.. ولا أسوأ من أولئك المتعصبين لجماعاتهم وعشائرهم، إلا هؤلاء من بقايا الحركة الوطنية وهم يريدون أن يظهروا أكثر تعصبا في مواقف سيكون ثمنها فادحا على الجميع!!
 
نفس المنطق الأعوج.. هناك من يتهم الإصلاح بأنه انسحب ويتعاون مع الحوثي.. وهنا من يتهم الانتقالي بأنه منسق مع الحوثي للعودة إلى الحدود الشطرية.. والمستفيد الوحيد من هذا الغباء -حتى لا أقول أكثر- هو الحوثي!!
 
ما حدث يمكن تفسيره بالافتقار للثقة وضعف التنسيق وغياب قيادة موحدة بين أطراف كانت قد تقاتلت منذ عام!!
 
ختاماً.. للأسف لا أحد يريد أن يتعلم... الوحيدون هم الناس (العاديين) من ما زالوا يدركون أن العدو هو الحوثي أولاً ودائماً.. أما الأحزاب الانتهازية التي ماتت وشبعت موتاً.. فنحن جميعاً ندفع ثمن تأخرنا في دفنها!!