الجمعة، 07 أكتوبر 2022

التمسوا لي عذر التشاؤم أيها الرياضيون


شارك اللاعب علي خصروف، بطل اليمن في لعبة الجودو وزن 60 كجم، في دورة التضامن الإسلامي المشتعل أوارها في قونيا التركية، وهو يستند على رصيد من الميداليات العربية والآسيوية، وصاحب سبق في التأهل إلى الأولمبياد.
 
لكن مشاركته اليوم ضمن دورة قونيا انتهت تراجيدية إذا جاز التعبير.
 استطاع خصروف أن يهزم متحديه السنغالي عمر ياللو، لكنه خسر مباراته الثانية أمام التونسي فرج دهوي قبل أن يواجه بطل تركمانستان.
 
وفي هذه المباراة تقدم علي خصروف بحسبة ايقاع خصمه التركماني في إنذارين، وفيما هو يتهيأ للفوز إما بشل حركة خصمه او بإيقاعه في خطأ ثالث، تعرض لكسر في أحد عظام الصدر ليخسر المباراة وفرصة الترقي نحو ميدالية برونزية.
وقد تم إسعاف خصروف إلى المستشفى، حيث أوصاه الطبيب
بعدم الحركة لمدة شهر.
 
وباستثناء إنجاز كرة الطاولة البرونزي، لم تشهد المشاركة سوى مساع خجولة لبعض الألعاب، كما هو حال الجمبازي عبد العزيز المسوري على حصان القفز، والعداء أحمد اليعري في سباق 200 متر، ولم تتجاوز الحصول على ترتيب متقدم.
 
وأما بعد الدعاء لعلي خصروف بالسلامة وتجاوز الإصابة، فإن التنافس المثير جعل دورة تركيا التي تشارك فيها بعثات من أربع قارات لا يقود سوى للسؤال: الناس فين واحنا فين.
 
وأما تذا كان فيكم من يتسع صدره لتقليب المواجع، فلا بد من التذكير  بأن من حقق لليمن برونزية البطولة الإسلامية الرابعه في اذربيجان، اللاعب هلال الحاج قد مات على شواطئ البحر المتوسط، وهو يحاول الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، فيما مات رفيقه الذي أحرز برونزية ثانية، اللاعب زيد وازع في حادث مروري.
 
هل بدأت هذا المنشور بعبارة تراجيدية حزينة؟
أرجوكم، التمسوا لي عذر التشاؤم. فليس لاعبونا اليوم سوى حصاد بلد منكوب بأبنائه قبل خصومه وأعدائه.
 
 
من صفحة الكاتب بالفيس بوك



الخبر السابق يتمنعون وهم راغبون.. عن "الفجر الكاذب"!
الخبر التالي الحوثي حول ملايين اليمنيين إلى رهائن

مقالات ذات صلة