الإثنين، 08 أغسطس 2022

خماسية السعودية أمام فلسطين تخرس أصوات المشككين


بقدرات منتخبنا الوطني للشباب وتكتيك المدرب الوطني محمد النفيعي أمام السعودي صالح المحمدي

انتقد المشككون اللاعبين والمدرب بأنه لعب بانضباط تكتيكي زائد مع السعودية ولم يفتح الملعب ، دون أن يدركوا أن تلك الطريقة جعلت النسر الجامح عبدالله رديف بدون مخالب كما عطلت تمريرات القائد مصعب الجوير وهذان اللاعبان تحديدا انفجرا أمام فلسطين وفي تألق متواصل منذ بداية البطولة.

 

- تناسوا أن لاعبي منتخبنا تجاوزوا الإمارات بثلاثة أهداف مقابل هدف رغم أن المنافس يحظى بإعداد جيد وإمكانيات كبيرة بقيادة المدرب الإسباني فرانك ارتيغا الذي كان صرح قبل اللقاء بأن الإمارات ستفوز على منتخبنا بعدد وافر من الأهداف.

 

- ودع شباب منتخبنا البطولة مرفوعي الرأس أمام حامل اللقب وصاحب الأرض والجمهور المنتخب السعودي بركلات الترجيح ، وإذ بهم يحدون ألسنتهم تجاه المدرب واللاعبين وأن المباراة (مبيوعة) ، وكأن منتخبنا ليس المنتخب الذي لم تتاح له ولو مباراة ودية واحدة أو فترة إعدادية كافية وفي ظل دوري عام متوقف منذ سنوات وسنوات ، في مقابل المنتخبات الأخرى المشاركة في البطولة التي حظيت بمعسكرات في أوروبا ومباريات ودية مع منتخبات عالمية.

 

- عندما تنتقد انتقد بواقعية وعقلانية مع مراعاة الفروقات بين منتخبنا وبقية منتخبات البطولة ، أما نسف مجهودات اللاعبين والمدرب لمجرد التعثر بركلات الترجيح فذلك إجحاف وتجني على جيل يستحق الرعاية والاهتمام وهم بمثابة أمل كرة القدم اليمنية .



الخبر السابق ثقافة السلام في فكر ووجدان القادة
الخبر التالي ومضة خاطفة عن حزب الوطن

مقالات ذات صلة

  • قبل 21 ساعة و 53 دقيقة
ومضة خاطفة عن حزب الوطن