الثلاثاء، 05 يوليو 2022

الخوف من الله وحب السلطة


المؤمن الصادق يرى أن السلطة عبء ثقيل ومسؤولية جسيمة  لذلك، عادةً ما يبتعد عنها ويتجنبها، بل ويهرب منها، ليبحث عن الهدوء والسكينة والطمأنينة لكي يتمكن من إشباع الجانب الروحي بحب الله والقرب منه. وعمل كل ما يرضيه واجتناب كل ما يسخطه، ويعمل جاهداً على التحكم تدريجياً في غرائزه الجسدية والمادية، وغريزة حب السلطة والتملك من أهم الغرائز المادية التي يبذل أكبر جهد لردعها والسيطرة عليها، لأن الخضوع والإذعان لها له عواقب وخيمة. فالسلطة طريق محفوف بالأهواء والنزوات. كما أنها تمنح الإنسان فائضا من القوة والنفوذ والجاه والسلطان، يجعل تلبية رغباته وشهواته أكثر سهولة ويسراً وفي متناول اليد. 
فالمؤمن من المفترض عقلاً ومنطقاً ألا يلهث خلف سلطة أو منصب، وحتى إن جاءت إليه فإنه يزهد فيها ولا يطمع بها، وإن كان ولا بد فإنه يراعي الله تعالى عند القيام بمسؤولياتها وواجباتها، ويعطي كل ذي حق حقه، ولا يتردد في ضبط نفسه عن الميل للأهواء والإغراءت التي تجلبها السلطة. وما أكثر تلك الإغراءت، وما أضعف النفس البشرية أمامها إلا من رحم الله. لذلك، أوجب الله تعالى على كل حاكم ومسؤول التزام العدل في كل أحواله ومع جميع الناس حتى مع الأعداء. وهنا يتجلى سمو وعظمة التشريعات الإسلامية فيما يتعلق بالحكم والسلطة، فأين الحكام والمسؤولين من ذلك؟! وكيف الحال بمن يلهث خلف السلطة والمسئولية دون اكتراث بالطريقة والوسيلة التي توصله إليها، حتى لو سار إليها فوق جبال من الجماجم وأنهار من الدماء، وحتى لو مارس النفاق والتملق بكل أنواعه، لأن عاشق السلطة يصبح عبد ذليل لغرائزه وشهواته، التي تجبره على ارتكاب كل الموبقات في سبيل الوصول إليها أو الحفاظ عليها، وما تلك الحروب المتواصلة بين البشر وما يرافقها من جرائم بشعه وانتهاكات مروعه إلا صراع مستمر على السلطة، رغم المحاولات اليائسه للقائمين عليها بتغليفها بغلاف ديني أو قومي أو مذهبي أو مناطقي أو وطني، إلا أن الاستيلاء على السلطة هو الهدف النهائي والحقيقي لمعظم الصراعات والحروب البشرية، باستثناء حروب التحرر من الطغاة والظالمين.
ولا يمكن لإنسان يوجد في قلبه قليل من الإيمان والخوف من الله تعالى أن يرضى بإزهاق نفس بشرية واحدة من أجل حصوله على منصب أو سلطة، فكيف هو الحال بمن يخوضون الحروب التي يسقط فيها مئات الألاف من القتلى والجرحى والملايين من المشردين؟ أين هؤلاء من الإيمان بالله وأين خوفهم منه، وهم يفعلون كل ذلك من أجل سلطة زائلة ودنيا فانية، أي قلوب وأي ضمائر يمتلك هذا النوع من البشر ، وهل يصل الحال بمن استحوذت عليهم غريزة حب السلطة والتملك لدرجة الاستخفاف بإزهاق الأروح  وسفك الدماء، من أجل ذلك كانت وما تزال وستظل غريزة حب السلطة من أقوى الغرائز وأبشعها على الإطلاق؟ وهل هناك ما هو أفظع وأبشع من نتائجها الكارثية، ففي سبيلها دفعت البشرية الكثير الكثير من الدماء والتضحيات، وتجرعت الكثير الكثير من الأهوال؟ 
لذلك من تمكنت منه وسيطرة عليه غريزة عشق السلطة، فإنه يسخر كل وقته وحياته وجهده في سبيلها. ويكون بذلك قد قبل على نفسه العبودية والخضوع لها، ومن أجلها لا يتردد في ارتكاب كل الجرائم والموبقات. كما أن الإيمان بالله تعالى والخوف منه يتلاشى من قلبه بشكل تدريجي كلما تعمق فيها وغرق في بحر أهوائها وملذاتها وشهواتها وإغراءتها، وكلما ارتقى فيها وشعر بفائض القوة والجاه والسلطان والنفوذ والثروة الذي تمحنها له ، كلما تمسك وتعلق بها أكثر وأكثر، وكلما دفعته لتجاوز وتخطي كل الخطوط الحمراء دفاعاً عنها، فلا يعد يبالي بحجم الأرواح التي تزهق من أجلها ، ولا يعد يبالي بحجم الدماء التي تسيل من أجلها، وليس مستعداً للتنازل عنها مهما كانت النتائح والعواقب إلا من رحم الله. لذلك فإن قمع غريزة حب السلطة داخل النفس البشرية أول الطريق الصحيح في سلوك طريق الإيمان بالله والخوف منه، وهذا لا يعني أن يتخلى المؤمن عن واجباته ومسؤولياته في حال جاءته السلطة طوعاً، وأن يعمل بحقها ويلتزم بواجباتها ، وعليه أن يتركها طوعاً ، فلا يتمسك بها ولا يلهث خلفها ولا يقاتل من أجلها، ولا تدفعه للتسبب في أذية الآخرين وإلحاق الضرر بهم، فإن جاءت دون الإضرار بالآخرين خيراً، وإن ذهبت فلا بأس بذلك، فهي وسيلة وليست غاية.



الخبر السابق جهود أممية لتحويل الهدنة المؤقتة إلى هدنة دائمة
الخبر التالي مأساة الموظف اليمني بلغة الأرقام ..!!

مقالات ذات صلة

  • قبل 3 ساعة و 0 دقيقة
كل عام وأنتم بجرعة جديدة!