الجمعة، 07 أكتوبر 2022

مليشيا الحوثي تفخخ الهدنة في اليمن


كثفت مليشيا الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، من خروقاتها للهدنة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة لمدة شهرين في اليمن، في مختلف الجبهات القتال.
التصعيد الحوثي لم يقتصر على البر، بل امتد إلى البحر؛ وهو ما اعتبره مراقبون بانه يهدد آمال التهدئة ويفخخ أي مساعي دولية لوقف الحرب وإحلال السلام.
ورغم أن المجتمع الدولي والتحالف العربي، يدركون أن مليشيا الحوثي لن تجنح للسلام ما لم تكن لها "الولاية" في حكم شبه الجزيرة العربية، على اعتبار أن ذلك حكمًا إلهيًّا، إلا أنهم لا يزالون يدفعون نحو سلام هش قد ينفجر في أي لحظة.
 
هجمات لم تتوقف
 مصادر ميدانية قالت إن مليشيا الحوثي دفعت بمقاتلين وآليات قتالية إلى جبهات القتال جنوب مأرب، مستغلة الهدنة الاممية ووقف طيران التحالف غاراته الجوية.
وعلى مدى الأسبوع الماضي، شهدت جبهات مأرب عدة هجمات شنتها مليشيا الحوثي على مواقع الجيش ورجال القبائل في مختلف قطاع الجبهات.
مصادر عسكرية أكدت أن مليشيا الحوثي على مدى الأيام الماضية، لم تتوقف هجماتها على مواقع الجيش والمقاومة.
وقالت المصادر إن هجمات مليشيا الحوثي الإيرانية تركزت بشكل مكثف على قطاعات الجبهة الجنوبية ، وتلاها أجزاء من الجبهة الغربية لمحافظة مأرب.
وأكدت المصادر أن أكثر من 12 هجوما حوثياً تصدت لها قوات الجيش الوطني والمقاومة في الجبهة الجنوبية.
وأضافت أن هجمات المليشيا تركزت على مواقع القوات الحكومية والمقاومة في الاعيرف، والعكد وشرقي البلق.
وتسعى مليشيا الحوثي جاهدة استعادة مواقع استراتيجية فقدتها قبيل الهدنة.
ووفقا للمصادر، تصدت قوات الجيش الوطني والمقاومة لهجومين على مواقع باتجاه معسكر ام ريش.
وذكرت المصادر إن القوات الحكومية افشلت ثلاثة هجمات حوثية غربي محافظة مأرب، وأجبرت المليشيا على التراجع، بعد أن لقي أغلب المهاجمين مصرعهم.
وفي جبهة المخدرة كسرت القوات الحكومية والمقاومة هجمتين لمليشيا الحوثي.
 
هجمات حوثية بالطيران المسير
وتستخدم مليشيا الحوثي طائرات مفخخة في هجماتها على مواقع القوات الحكومية بجبهات مأرب.
ورصدت القوات الحكومية هجمات وتحليق للطيران المسير المفخخ التابع لمليشيا الحوثي في الجبهة الجنوبية والغربية والشمالية الغربية.
وقالت مصادر عسكرية إن القوات الحكومية رصدت أكثر من 16 هجوما حوثيا باستخدام الطيران المسير الحوثي.
وأضافت أن الهجمات تمثلت في إلقاء قنابل وعبوات مفخخة على مواقع الجيش واستهداف آليات عسكرية.
وأشارت إلى أن الطائرات المسيرة الحوثية تركزت هجماتها في البلق الشرقي والأعيرف والعكد، وثلاث هجمات في المخدرة، وهجمين في الجبهة الغربية.
وأكدت أن تحليق الطيران المسير الحوثي، مستمر في الجبهات، وإن قوات الجيش أسقطت خلال الأسبوع الماضي ثلاثة مسيرات حوثية.
 
إحباط محاولات تسللات
أحبطت القوات الحكومية والمقاومة 21محاولة تسلل في مختلف جبهات مأرب.
وقالت المصادر إن قوات الجيش أحبطت 11 تسللا لعناصر المليشيا في الجبهة الجنوبية لمأرب، و5 تسللات في الجبهة الغربية ومحاولتي تسلل بجبهة الكسارة، وثلاث محاولات بجبهة المخدرة.
وأكدت أن القوات الحكومية أحبطت كل تلك المحاولات، ومقتل أغلب العناصر المتسللة.
 
تعزيزات وآليات 
ورصدت القوات الحكومية خلال الأيام الماضية استقدام مليشيا الحوثي آليات واطقم محملة بعناصر مسلحة إلى جبهات مأرب
وذكرت المصادر أن أكثر من 150 آلية حوثية رصدت قوات الجيش، دخولها مختلف جبهات القتال بمأرب.
وأكدت أن 73 بين طقم ومدرعة، وخمس دبابات تابعة لمليشيا الحوثي، أدخلتها المليشيا إلى الجبهة الجنوبية لمأرب خلال الأيام الماضية بالإضافة إلى أكثر من 50 دراجة نارية.
كما رصدت دخول نحو 50 آلية قتالية متنوعة إلى الجبهة الغربية لمأرب، وأكثر من 20 آلية متنوعة بينها دبابة إلى جبهة المخدرة شمال غرب مارب.
 
 
حفر خنادق وسواتر ترابية
وقالت المصادر إن مليشيا الحوثي أدخلت اثنين شيولات، إلى الجبهة الجنوبية، وتعمل على شق طرق باتجاه مواقع الجيش، وشق طرق جديدة لمواقعها التي قطعت خطوط امدادها قوات الجيش الوطني والمقاومة قبيل الهدنة.
وذكرت المصادر أن المليشيا مستمرة في حفر الخنادق على امتداد الجبهات، وإنشاء سواتر ترابية بعضها ممتد إلى أكثر من نصف كيلومتر في المناطق المفتوحة الصحراوية.
وأشارت إلى استحداث مؤخرات جديدة لاستقبال حشودها غربي محافظة مارب، بعضها في مناطق مكشوفة في صرواح وحباب.
 
جرائم متنوعة
من جهتها، ذكرت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في تقرير لها اليوم، أن مليشيا الحوثي الإرهابية ارتكبت 203 خروقات للهدنة خلال الفترة ما بين 4 وحتى 17 أبريل الحالي في عدد من المحافظات.
وقالت الشبكة في تقرير لها إن الخروقات توزعت بين جرائم القتل والإصابة الجسدية والإخفاء القسري، والاعتقال والتعذيب الجسدي والنفسي، والاعتداء على المصلين ومنع صلاة التراويح في العديد من المساجد، وتعمد استهداف الأحياء الأهلة بالسكان والأسواق الشعبية بكافة أنواع القذائف الغير موجهة، والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، والمنشآت التعليمية، ومنازل ومزارع مواطنين وسيارات ومحالّ تجارية، وفرض الجبايات المالية واقتحامات المؤسسات والجمعيات الخيرية.
وأشار التقرير إلى قيام الجماعة الحوثية بإطلاق النار المباشر على شخصين من إمامة المساجد في عتمة والبيضاء بسبب إقامتهم لصلاة التراويح، كما تواصل مليشيات الحوثي تحشيدها العسكري على العديد من المحافظات وفتح العشرات من معسكرات التدريب في عمران وذمار والمحويت وصنعاء وإب، مؤكدًا أن الجماعة تواصل استهدافها للهوية اليمنية وتكريس للطائفية واستغلال شريحة الأطفال وإخضاع عدد كبير منهم لبرامج طائفية.
واستعرض التقرير جرائم السطو المسلح وفرض إتاوات مالية وجبايات على المدنيين والشركات الاستثمارية، مطالبة المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة بسرعة التدخل لوقف تلك الجرائم والخروقات الحوثية وفتح تحقيق شفاف وعاجل في كل قضايا الانتهاكات لحقوق الإنسان ومحاسبة كل المتورطين سياسيا وقانونيا وجنائيا وفقا للمواثيق والاتفاقيات الدولية وتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية لحماية المدنيين.
وشددت الشبكة على ضرورة سرعة فك الحصار الخانق عن مدينة تعز وفتح جميع الطرق العامة ونزع الألغام التي زرعتها المليشيا في جميع مناطق اليمن.
 
خروقات بحرية
إلى ذلك، كثفت مليشيا الحوثي من تحركاتها في البحر من خلال تسيير دوريات بحرية وزرع ألغام تستهدف حركة الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، في خرق لاتفاق الهدنة الأممية.
وقالت المصادر إنه تم مشاهدة زوارق بحرية تابعة لمليشيا الحوثي وتسيير عشرات الدوريات في محاولة للسيطرة على الجزر اليمنية.
في غضون ذلك، ذكرت وسائل إعلامية تابعة لمليشيا الحوثي، أمس، أن المليشيا هاجمت دويات بحرية تابعة للقوات الأمريكية في البحر الأحمر.



الخبر السابق مجلس الأمن يفرض عقوبات على 3 من عصابة الحوثي الإرهابية
الخبر التالي موظفون في صنعاء يشكون سرقة عصابة الحوثي للنصف الراتب

مقالات ذات صلة