الأربعاء، 18 مايو 2022

بيع الوهم للبسطاء!!


 
الجنوب اليوم لايقبل بالآخر ولا يتسع لنا جميعا.. يضيق بنا،، ويتمدد نحو مشروع القرية،القرية التي اقصد بها قروية الافعال والاقوال والافكار وقرونة المؤسسات والشارع وكل المجتمع المدني..
حتى وانت معه وجنبه ينتقص من وطنيتك ويقزم  امكانياتك
ويضعك في خانة المشكوك فيه،
ينبش في ماضيك ويفتش في صفحاتك عن مبرر لاقصائك،
مشروع الشلة وجماعة مشيني امشيك وراعي لي باجيلك تكاد تكون صاحبة الصوت الأقوى. 
نحن ليس خونة ولا عملاء، ولا انتم ابطال، نحن فقط ننتمي لهذا المشروع..
المشروع الوطني الذي  يتسع للجميع وفق شراكة حقيقية
تجتمع فيه كل المكونات والشخصيات المستقلة والفاعلة..
اما مايجري اليوم فهو ليس أكثر من عبث وشطحات لاتتناسب ابدا مع الواقع..الواقع الذي قفزتم من فوق حباله الى فضاء الوهم وبيع الاحلام للبسطاء،ممن تدركون انهم مشدودون لكم ولم يفيقوا بعد،كما فاق كثيرون غيرهم
فهل تعقلون؟
 
وأد مشروع التصالح.
تم وأد التصالح والتسامح حين عدنا الى التصنيفات القروية وصار الميسري عدو فيما ترقد حكومة المناصفة(شمال وجنوب) في المعاشيق ..الموضوع بحاجة ملحة الى ان نراجع انفسنا ونؤمن ايمان مطلق بإن تحقيق مكاسب للجنوب لن يتم الا حين تنتهي دولة القرية ويتسع جنوبنا للجميع..والى ان يتحقق ذلك سيظل التصالح والتسامح مجرد شعار للمزايدة لا اقل ولا اكثر



الخبر السابق لماذا يتضاعف الفساد في صنعاء؟
الخبر التالي مقارنة بين الأحزاب السياسية المدنية والجماعات المتطرفة

مقالات ذات صلة