الخميس، 27 يناير 2022

حريب شوكة الميزان بالحرب


 
اربكت تقدم قوات العمالقة والجيش قيادات الحوثي لتجد غرف عمليات ميليشيا الحوثي تعيش حالة تخبط في ظل معادلة صعبة القت بثقلها على خبر طهران وقيادتها العسكرية المسؤولة عن ادارة المعركة باليمن باعتبارها معركة مفصلية تحدد وجودها وثقلها على الأرض اليمنية .
 
لتندفع مطابخ الحوثي الاعلامية لتغطية هزيمته بترويج الاشاعات ادعت أن مقاتلي العمالقة تعرضوا لخيانة اثناء تقدمهم نحو مديرية حريب معتمدين على حسابات وهمية تحمل أسماء  جنوبية .
 
الى جانب تحريك ادواتها الاعلامية الكامنة لنيل من دور مقاتلي العمالقة في سعي  لارباك معنويات الشارع الجنوبي وهو ما يؤكد حجم الفشل في اروقة قيادة المليشيات في ادارة المعركة في خطوط التماس مع الجيش والعمالقة .
 
ليظهر الاعلام الحربي لقوات العمالقة مدى زيف ما تناقلته مواقع المليشيا عبر مقتطفات مصورة تناقلتها وسائل الإعلام فمعركة حريب تضع مليشيا الحوثي امام مأزق صعب يضعف وجودها جنوب محافظة مأرب ويعيدها الى نقطة الصفر فاعلان قيادة العمالقة أن معركتهم لن تتوقف بحدود بيحان وحريب وإنما. صنعاء ساهم من تفاقم حجم القلق  
 
فطرد الحوثيين من جنوب محافظة مأرب هو مقدمة وطردها من محافظة البيضاء  هو ما أعلن عنه صراحة المتحدث باسم قوات التحالف المالكي الذي اختار محافظة شبوة ليعلن انطلاق عملية عسكرية شاملة تهدف للقضاء على ميليشيا الحوثي للابد .
 
فاختيار المكان والزمان لإعلان انطلاق عملية عسكرية واسعة له دلالاته امام جديدة التحالف بادارة معركة مصيرية وحاسمة



الخبر السابق جحر مران وسماء اليمن لن يلتقيان
الخبر التالي خطر الأحزاب المسلحة على الحياة السياسية والسلم الإجتماعي !!

مقالات ذات صلة