الخميس، 27 يناير 2022

خولة الحرق...شرارة ستحرق السلطة الفلشلة


 
 
خمس ايام و ما تزال الطالبة الجامعية خوله عبده الحرق مختطفه ،منذ السبت ٨ يناير و حتى اليوم ١٢ يناير ٢٠٢٢
 
مسيرات يومية لاقاربها و جيرانها من جوار بيتها و حتى مبنى محافظة تعز المؤقت شارع جمال
 
عشرات المناشدات و المطالبات بمعرفة مصيرها و تحرك امني متساهل مع جريمتها!!!
 
خمس ايام انهارت فيه صحة امها و تم ادخالها العناية و بعد ان افاقت تم نقلها مع بناتها الى مكان امن خوف عليهن من بطش العصابه التي مازالت حتى اللحظة تطلقوالرصاص على بيت الحرق و تهدد عاىلة الحرق و تتوعد بتصفيتهم جميعا رجالا و نساء و حتى الاطفال بحسب ما قاله خال الفتاة المختطفة و الذي بدأ مرعوبا مما يحدث لاخته و اسرتها!!!
 
التقيت الحاج علي عبده الحرق من اسرة بيت الحرق و اخبرني انه تلقى هو الاخر تهديدا بالقتل من اشخاص يتبعون عصابة ماجد الاعرج و اكرم شعلان المتهمون بخطف خولة الحرق.
 
قابلت انا محافظ تعز و مدير الامن يومنا هذا الاربعاء ١٢ يناير
و بصفتي عضوة في لجنة متابعة المخفيين قسريا شددت على سرعة القبض على الخاطفين كون جريمة الخطف لها خمس ايام حتى اليوم او الخروج بمؤتمر صحفي يثبتون فيه فشلهم امام ابناء #تعز!
 
فاض الكيل و لم يعد هناك مجال للصمت عن هكذا سلطة تتساهل في اعراض بنات تعز.



الخبر السابق جحر مران وسماء اليمن لن يلتقيان
الخبر التالي خطر الأحزاب المسلحة على الحياة السياسية والسلم الإجتماعي !!

مقالات ذات صلة