الجمعة، 30 يوليو 2021

مأرب التاريخ والإنسان اللذين يجهلهما الحوثي


ما إن تذكر مارب حتى يأخذك الاسم لتاريخ عظيم، وأصالة يمنية عريقة، وحضارة ضاربة في القدم تتجسد فيها كل معاني الإباء والشموخ والعزة والكرامة، فلا تجد في سفر تاريخها التليد باعتبارها نواة لليمن واليمنيين أن خنعت أو قبلت بذل في يوم من الأيام، ولعل هذا ما تجهله ذراع إيران في اليمن -مليشيا الحوثي الإرهابية- التي تقامر وتغامر بكل ما بحوزتها من أتباع مغرر بهم لمهاجمة مارب والسيطرة عليها، دافعين في سبيل ذلك كما كبيرا من الضحايا والخسائر البشرية الذين ملئت بهم مقابر المليشيا في ذمار وصنعاء وصعدة.
 
 
 
وإذا ما رجعنا للوراء وتبصرنا في تاريخنا اليمني سنجد أن هذا الهجوم مرتبط بالماضي، ولا يمكن ان نفصل حقد المليشيا الحوثية -السلاليين من قادتها- عن حقد أسلافهم على كل ما هو يمني، نظراً لعقلية التفرقة والصراع الذي تفتعله الجماعة السلالية بين عدنان وقحطان بالمقام الأول، ضف إلى ذلك أطماع المليشيا في السيطرة على منابع النفط والغاز وبما يعزز موقفهم في أي تفاوض قادم إن حدث، وفي سبيل ذلك تحشو المليشيا أتباعها بأكاذيب وخرافات دينية ومذهبية، وثقافية ملؤها الحقد والانتقام ضد كل رمز وبقعة تاريخية، ولطالما نسمع ذلك حتى في زواملهم التي يتحدث أحدها عن صرخة الحسين فوق عرشك يا سبأ!!! فهذا التغرير والتلغيم الإرهابي لعقول الأتباع وبهذا النمط المذهبي يخفي وراءه في الحقيقة أجندة خارجية ومصالح شخصية بعيدة كل البعد عما يكذبون به على الأتباع.
 
خسارة الحوثيين كبيرة وكل دقيقة تزداد، واندفاعه تجاه مارب المخذولة من الشرعية له ثمن باهظ بلا شك، ولكن علينا أن نفكر ونتساءل ما الذي فتح شهية المليشيا للإقدام على مهاجمة مارب، وإذا ما فتشنا في خبايا الأمور سنجد أن التراخي والفشل الذي تعاملت ووصلت إليه الشرعية، والخيانة التي عبرها تسلم الحوثي نهم والجوف، والتنسيق السري بين الإصلاح والحوثي هو من فتح المجال لهذه المليشا أن تقدم على ما أقدمت عليه، ولو أن هناك إرادة لدى الإصلاح والشرعية لمواجهة الحوثي لما تركوا له نهم والجوف، ولما تركوا أبناء مارب وقبائلها يواجهون بمفردهم هذا الإرهاب الحوثي دون دعم حقيقي لهم.
 
لقد قرر أبناء مارب الدفاع عن مدينتهم منذ الوهلة الأولى للتمرد الحوثي، ولم يركنوا على جيش تم تشكيله وفق منظور وولاء لجماعة الإخوان -حزب الإصلاح- لخدمة أجندة الحزب وحماية مصالح قياداته، ولا شأن له بالوطن والدفاع عنه رغم أنه يحمل مسمى الجيش الوطني، ولو أن قبائل مارب ركنت لهذا الجيش، أو استسلمت للصراعات الحزبية بين هذا الطرف أو ذاك، لكانت مدينهم بيد الحوثيين من زمن، ولأصبح شيوخ هذه القبائل نزلاء في أحد فنادق الرياض أو مصر، أو مستثمرين في أنقرة حالهم حال غيرهم من قيادات الشرعية والوجاهات القبلية التي صدقت وعود هادي وعلي محسن وغيرهم من شلة حسب الله.
 
الماربي جدير بالدفاع عن مدينة، ولا يعرف الخوف والتراجع إلا بإحدى اثنتين نصر مؤزر، أو فوز بالشهادة، ولذلك وجب على التحالف دعمهم وعلى كل حر أن يساندهم ويكون في صفهم، دفاعاً عن نواة اليمن وقلعة الصمود الجمهوري.



الخبر السابق تفجير جامع النهدين أم الكوارث!
الخبر التالي وعود "كاهن مران وأداة إيران" لأهل مأرب

مقالات ذات صلة