السبت، 18 سبتمبر 2021

للمرة الثانية.. قائد جيش إحدى الدول الكبرى يحذر من اندلاع الحرب العالمية الثالثة


حذر الجنرال نيك كارتر رئيس أركان الجيش البريطاني من أن أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد ــ19" مثل الحرب العالمية الثانية قد تؤدي إلى عالمية ثالثة.. وفقا ً لما نشرته صحيفة "التلجراف" البريطانية.


 

  وقال قاد الجيش البريطاني، إن الضرر الاقتصادي للوباء سيؤدي على الأرجح إلى "تحديات أمنية" مماثلة لتلك التي واجهتها في الثلاثينيات.

 

  وقال رئيس الأركان البريطاني "ما تجده عمومًا في أزمة كهذه، والتي تتحول إلى أزمة اقتصادية، هو أنها تقوض الاستقرار والوضع الأمني أيضًا، مشيراً إلى أن ما يتبع غالبًا حدثًا اقتصاديًا بالغ الأهمية هو تحدٍ أمني. "وتابع الجنرال نيك كارتر، قائلاً: إذا نظرت إلى ثلاثينيات القرن الماضي، فقد بدأ ذلك بانهيار اقتصادي كبير، وكان بمثابة سمة مزعزعة للغاية للاستقرار." وأضاف: "هناك لحظات في التاريخ أدت فيها تحديات اقتصادية كبيرة إلى تحديات أمنية لأنها تعمل على زعزعة الاستقرار".   كانت الأزمة الاقتصادية في الثلاثينيات ناجمة عن الكساد الكبير وساعدت القادة الفاشيين على النهوض في جميع أنحاء أوروبا، وأدى ذلك في النهاية إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية ويرى قائد القوات البريطانية أن التاريخ ليس بعيدًا عن تكرار نفسه.

واجهت الصين مزاعم بالتستر على أصول الوباء بينما تم توبيخ الاتحاد الأوروبي على نطاق واسع لإطلاقه مؤقتًا المادة 16 من بروتوكول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لمنع وصول جرعات اللقاح إلى المملكة المتحدة.

وقال الجنرال نيك إنه كان هناك "نوع من الوحدة مع اللقاح"، لكن الناس "وضعوا حواجز قومية"، مضيفًا أن ذلك "لا يساعدك بالضبط في الأمن والاستقرار".

وقال: "ما كشفه الفيروس هو بعض خطوط التصدع على المستوى الدولي، ولكن أيضًا داخل المجتمع".

  لكن وزير الدفاع قال إن أكبر التحديات ستأتي عندما تبدأ أكبر مشاكل الوباء في الانحسار. وقال "سنواجه خيارين كبيرين".

"سيكون هناك خيار كبير بين المراقبة الشمولية وتمكين المواطنين، وسيكون هناك خيار كبير بين التضامن العالمي والعزلة القومية." وكان الجنرال نيك كارتر رئيس أركان جيش بريطانيا، قد حذر في نوفمبر الماضي، من أن التداعيات الاقتصادية للوباء جعلت احتمالات الحرب العالمية الثالثة "خطرًا".

 "الروبوتات" على الخطوط الأمامية 

وحتى أنه قال إن جيش البلاد البالغ قوامه 82 ألف جندي سيبدأ في الظهور بشكل مختلف بينما يتم تحديثه في مواجهة التهديدات الناشئة -مع احتمال قتال "الروبوتات" على الخطوط الأمامية.

وجادل المسؤول الكبير أيضًا بأنه نظرًا لأن العالم "مكان غير مؤكد وقلق للغاية" أثناء الوباء، فهناك احتمال "يمكن أن ترى أن التصعيد يؤدي إلى سوء التقدير".

  قال السير نيك لصحيفة “التلجراف” إنه يعتقد أن الطريقة الوحيدة لتجنب إعادة ما حدث في الثلاثينيات من القرن الماضي هي تحسين التعاون العالمي بشأن القضايا الرئيسية.

وقال قائد الجيش البريطاني: وجهة نظري هي أن التضامن العالمي هو ما تحتاجه للتعامل مع الكثير من التحديات والتهديدات التي نواجهها اليو ، سواء كان التطرف العنيف أو تغير المناخ أو مشاكل مثل كوفيد”، "هذه مشكلات يجب حلها عالميًا."



الخبر السابق العاصمة الليبية تشهد تطورات خطيرة.. المليشيات تنقلب على المشهد السياسي الجديد
الخبر التالي العراق يكشف مصدر اطلاق الصواريخ التي سقطت على المنطقة الخضراء

مقالات ذات صلة