الإثنين، 25 يناير 2021

دولة المؤسسات لا خوف عليها مطلقاً


تكمن قوة أمريكا في قوة مؤسساتها، لا القوة ولا الغوغائية سوف تحكم وتتحكم هناك في بلاد العم سام.
 
كل ما جرى هو بمثابة محاولات أخرى للإثبات للعالم بأن الديمقراطية الأمريكية والدولة الأمريكية والشعب الأمريكي يستند على مؤسسات وقانون ونظم ومُثل عليا لا يمكن أن يشذ عنها أحد أو يتملص منها، وهو ما رأيناه واضحا في مواقف النواب الجمهوريين الذين أدانوا ما أسموها (رعونة، وإرهاب) ترمب وأنصاره.
 
هذه الدولة العظيمة والساسة الذين يستحقون الاحترام، لا يساومون على أمن بلادهم ومستقبلها، ولا مصالحها العليا.. يقبلون بكل الاختلاف ويتيحون مساحة محدودة لممارسة الأهواء وتفريغ الطاقة لدى كل الخصوم، لكن لا يسمحون ابداً بأن يمس ذلك جوهر الدستور والقانون والصورة النمطية الراقية عن بلادهم، وهنا يكمن الفرق بينهم وبين قادة وساسة وأحزاب وشعوب العالم الثالث، الذي تطغى فيه كل الإثنيات والمصالح والأحقاد الشخصية فوق أي اعتبار، حتى الوطن الذي ليس له اعتبار أصلا لدى أغلب قيادات وساسة العالم الثالث، وإلا لما كان حالها وشعوبها كما هو عليه الآن.
 
تابعت كيف تغير موقف النواب الجمهوريين تجاه ترمب لأنه أقدم بمناصريه على ارتكاب أمر جلل يمس هيبة مؤسسات الدولة هناك، وتذكرت كيف فعل هادي بل وكل النخب السياسية في بلادنا، بالوطن والمواطن، وكيف جعلوا اليمن كومة خراب، وبركة دم، ومنطلقا للعمالة والخيانة المدفوعة من طهران أو الدوحة، وكيف تصر تلك النخب على ذات الموقف السلبي والفاشل، دون اتخاذ أي موقف أو مجرد نصح لإيقاف مهازل الفساد والتشظي المعمول به منذ 2015، وإن كان هناك ما يذكر من مواقف فهي مواقف التبدل من كفيل لآخر وفق ذات التوجهات والأجندة الهدامة.
 
على مدى ست سنوات تلقت الشرعية دعما وإسنادا لم يحظ به اليمن من قبل، وقامت السعودية والإمارات بتقديم كل أوجه العون للشرعية، على أمل أن تبني مؤسسات دولة، ومن خلالها تبني ما هدمه عبث الحوثي وارهابه، وبالتوازي يتواصل العمل العسكري والسياسي لإرغام الحوثي على التخلي عن إرهابه وتبعيته التخريبية لإيران، ويعود فصيلا سياسياً وطنيا تحت سقف الوطن ومن أجل بنائه، إلا أن ما حدث هو العكس تماماً، فقد سلم هادي زمام اليمن والشرعية للإصلاح الذي دمر ما لم يصل إليه الحوثي. وأفنى مفهوم المؤسسات الحكومية من العقل الجمعي في مناطق سيطرة الحكومة، فالمؤسسة هي المقر، والدولة هي الحزب، ولا أريكم إلا ما أرى!!
 
هذا هو حال بلادنا، كبلد من بلدان العالم الثالث، بل وأشدها غرابة وعجابا، لا مؤسسات حكومية ولا قانون مطبق على الجميع، ولا عدل ولا حرية، وإلا ما كان سيعبث علي محسن طيلة حياته إن كان يخشى ردع المؤسسات، وكذلك لم يكن سيفعل حميد، وهادي، وكافة أركان النظام السابق، وشركاء حرب 94، كل ما فعلوه لو أنهم سيواجهون مؤسسات دولة، ونخبا سياسية ناضجة وشجاعة..
 
 وما كان سيصل الحوثي لما وصل إليه ويتنمر كل هذا التنمر، ويفاخر بتبعيته المذلة لعمائم طهران، وضباط الحرس الثوري.
 
ويبقى السؤال عندما تعود الدولة، ويتفق ويتوافق اليمنيون، هل سيتم بناء دولة مؤسسات وقانون، أم أن الخطبة الخطبة، والجمعة الجمعة.



الخبر السابق التمسكن الحوثي بعد التصنيف الأميركي!
الخبر التالي الدولة وحرية الرأي انتهت برحيل عفاش!

مقالات ذات صلة