الإثنين، 18 يناير 2021

الجيش يخوض معارك شرسة بإسناد من طيران التحالف في جبهات مأرب (مستجدات ميدانية)


اشتدت وتيرة القتال، بين قوات الجيش مسنودة بقبائل مراد وبين مليشيا الحوثي المتمردة المدعومة إيرانيا، اليوم الخميس، في العديد من جبهات محافظة مأرب.
 
وأفادت مصادر ميدانية متطابقة، أن المليشيا الحوثية، كثفت من عملياتها الهجومية، على مواقع قوات الجيش، في الجبهتين الغربية والشمالية الغربية من المحافظة، وسط تصدي الأخيرة لها، مدعومة بمقاتلين من رجال القبائل، وبإسناد جوي من مقاتلات التحالف العربي.
 
وأوضحت المصادر، أن المواجهات لاتزال على أشدها بين الطرفين، (السادسة مساءً) في مديرية صرواح غربي مأرب. وتتركز في منطقة المشجح، مروراً بسلسلة جبال هيلان، وحتى جبهة المخدرة، شمالي المديرية.
 
ولفتت المصادر، إلى أن المواجهات رافقها قصف مدفعي وصاروخي مكثف ومتبادل، بين الطرفين، كلاً من مواقع تمركزه، دون أن يتمكن أي طرف من تحقيق أي تقدم ميداني.
 
بالتزامن، شهدت الجبهة الشمالية الغربية، طبقا لما أوردته المصادر ذاتها، مواجهات هي الأعنف منذ أيام، عقب هجمات حوثية واسعة على مواقع القوات الحكومية، لافتة إلى أن المواجهات، تركزت في محيط معسكر ماس الاستراتيجي، من جهة مديرية مدغل.
وأضافت المصادر، أن معسكر ماس، يخلو حتى الأثناء، (السادسة مساءً) من تمركز أي قوات فيه، ويقتصر تواجد القوات الحكومية على مؤخرة القاعدة العسكرية الأكثر استراتيجية، والبالغ مساحتها ما يقارب من ثمانية إلى عشرة كم مربع، في المحافظة التي تتخذها الحكومة مركزاً لعملياتها العسكرية ضد مليشيا الحوثي.
 
وقالت المصادر، أن المواجهات مع المليشيا الحوثية، توسعت لتشمل وادي حلحلان، في مدغل، بالتزامن مع استمرارها في العديد من مناطق مديرية رغوان، المجاورة، بعد أن كانت فوات الجيش قد حققت أمس تقدماً طفيفاً فيها.
 
وأكدت المصادر، على أن المواجهات امتدت حتى منطقة ووادي الجفرة، التابع لمديرية مجزر في الجبهة ذاتها، وصولاً إلى أطراف مفرق الجوف، وجبهتي صلب، ونجد العتق، التابعتين لمديرية نهم، واللتين تطلان على معسكر ماس.
 
وبحسب المصادر، فإن المواجهات الميدانية، رافقتها سلسلة غارات جوية، شنتها مقاتلات التحالف العربي، مستهدفة مواقع وتجمعات وآليات وتعزيزات حوثية، في مناطق مختلفة من جبهات المحور الشمالي الغربي للمحافظة. وكبدت المليشيا الحوثية، إلى جانب المواجهات، عشرات القتلى والجرحى، فضلاً عن تدمير آليات ومعدات قتالية تابعة لها.
 



الخبر السابق أول "دولة عربية" ترفض دخول ممثلي الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"
الخبر التالي خبايا ومعلومات "الاقتصاد الخفي" لمليشيا الحوثي ورجل الظل القوي الذي يديره بـ"طاقم سلالي وسجون سرية"..؟! -(تفاصيل)

مقالات ذات صلة