الإثنين، 18 يناير 2021

الموت لا يعقد الصداقات مع أحد!


الموت لا يعقد الصداقات مع أحد..
إنه فقط  ينظر بازدراء لمن يطلبه عنوة دون الموعد, قد يلتقي بك صدفة في أحد منعطفات حياتك كي تتعرف عليه بنفسك كم يبدو قاسياً وبارداً, يطلق أنفاسه في بدنك, فتتسع عيناك حتى المدى ولا ترى حولك أحد, تتثلج أصابعك وترتعش وأنت تتشبث به للحظات, ثم يمضي بعد أن تركك تواجه رعب اللقاء, فأنت لن تخرق ناموس الموت وتختار زمن الرحيل.
 
الحياة جولات صراع بيننا والقدر ننتصر مرة وينتصر الف مرة .
 
حين يفلتك الموت من بين ذراعيه شبه جثة شاخصة البصر لا يعني أن حياتك غالية عليه, بل هي رخيصة حد التفاهة .. هي غالية عند أولئك الذين يحبونك حقيقة ويهرعون لاستعادتك من فم الموت البارد قبل ابتلاعك تماما .
 
منذ أتيت إلى هذه الحياة و أنت تكون علاقات بأشخاص قد لا تفي بكل حقوقهم, عاجز أنت أن تفي بحق نفسك فتفكر بإزهاقها كل مرة تفشل في التفاهم معها.
 
#النص من ثلاثية الرواية
"صاحب_الابتسامة"
الجزء_الأول
 
*من صفحة الكاتبة على الفيسبوك



الخبر السابق احتماء الحوثيين بعفاش لتجنب قتال طارق.. فسالة وهشاشة!
الخبر التالي تصريح حسين العزي.. في ميزان المنظمات الدولية؟

مقالات ذات صلة