الإثنين، 28 سبتمبر 2020

وقفة احتجاجية في برلين تطالب بتحرك دولي لتفادي كارثة في الحديدة مشابهة لمرفأ بيروت


طالب مشاركون في وقفة احتجاجية في يرلين بضرورة تحرك دولي واقليمي لإجبار مليشيا الحوثي على السماح لفرق الأمم المتحدة بصيانة الخزان النفطي "صافر" الراسي بالقرب من مرفأ رأس عيسى في البحر الأحمر قبل حدوث كارثة مماثلة لكارثة بيروت.
 
وفي الوقفة التي نظمها المنتدى الألماني اليمني للحقوق والحريات بالشراكة مع المنظمة الألمانية اليمنية للديمقراطية والتنمية أمس الخميس أمام مبنى وزارة الخارجية الألمانية، ناشد المشاركون الحكومة الألمانية الرئيس الحالي لمجلس الأمن والاتحاد الاوروبي بالتحرك العاجل والضغط على جماعة الحوثي التي تعرقل الجهود الأممية لصيانة الخزان العائم.
 
وعقب كارثة مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت الذي راح ضحيته آلاف القتلى والجرحى ودمارا كبيرا بالمدينة، زادت مخاوف اليمنيين من حدوث كارثة بسبب أكبر بسبب خزان صافر النفطي الذي يُخشى تسرب النفط المخزن فيه الى البحر جراء تآكل وتصدع ظهر في جسم الخزان أو انفجاره نتيجة الغازات المنبعثة من النفط الخام المخزن لفترة طويلة.
 
 
وهتف المشاركون في الوقفة بشعارات لحماية البيئة والحيوانات البحرية والانسان اليمني وحقوقه والعمل على عدم زيادة المأساة الانسانية في اليمن بأزمة بيئية واقتصادية تزيد الوضع سوءا وتحرم ما يزيد من ١٢٦ ألف صياد من مصدر رزقهم وموت الأحياء البحرية في البحر الأحمر.
 
ونوه المحتجون الى أن ما جرى في ميناء بيروت منً كارثة نتيجة الإهمال وراح ضحيتها كثير من المدنيين ولوثت البيئة هناك مطالبين المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالعمل على تفادي هذه الكارثة والضغط على مليشيا الحوثي للتعاون مع الفرق الاممية لصيانة الخزان والاستجابة للمبادرات الدولية.
 
ووجهوا مطالبتهم لكل المنظمات الاممية المهتمةً بالبيئة انه في وقت يعمل العالم لمكافحة التلوث البيئي ومنع توسع ظاهرة الاحتباس الحراري يقترب اليمن والعالم من كارثة بيئية هي الأكبر والأكثر ضررا على البيئة.
 
وفي ختام الوقفة قدموا بيانا إلى مسؤول ملف الشرق الاوسط و مسؤول ملف اليمن فيً وزارة الخارجية الالمانية تضمن كل مطالبهم.



الخبر السابق "المشتركة" تحقق إصابات مباشرة في مواقع ومخابئ حوثية استهدفت مدينة حيس
الخبر التالي إصابة مواطن وزوجته في عدوان حوثي على أحياء حيس السكنية

مقالات ذات صلة