السبت، 08 أغسطس 2020

الإصلاح.. من الاستحواذ على الشرعية إلى تأسيس إمارة تعز


تحولت (الشرعية) لدى التجمع اليمني للإصلاح من منظومة تعاقدية توافقية بين الأطراف الموقعة على التسوية الخليجية نوفمبر 2011م -إلى شكل تنظيمي قهري، وقرارات تنسف جوهر الشرعية التوافقية، يضمن من خلالها استحواذه على أدوات العنف ومراكمة استثماراته الاقتصادية في الداخل والخارج...
 
فلا وجود اليوم لشرعية مستقلة عن هيمنة تجمع الإصلاح (تنظيم الإخوان المسلمين في اليمن) بما هم طبقة سياسية واقتصادية وأمنية وعسكرية تحتكر وتوجه أدوات العنف بما يعزز من سلطتها ونفوذها على مختلف الأصعدة!
 
الخطاب الإعلامي لتجمع الإصلاح واضح وجهوري ودون حياء في نواياه، إنه يريد سلطة وسيادة كاملة على إمارة تعز.
 
فهو يستنكر وجود معارضة وتنوع يعيق احتكاره للأمر والمال، بينما، حسب قوله، سلطة الحوثيين والمجلس الانتقالي كاملة وغير منقوصة في مناطق سلطتهم!
 
تجمع الإصلاح من خلال قياساته يطالب بسيادة مماثلة لأخوته الأعداء في الضفاف المقابلة له!
 
إنه يقول دون خجل وإن توارى خلف المقايسات:
 
أريد سلطة غير منقوصة في إمارة تعز، أريد سيادة مطلقة على (غزتي) وغزوتي!
 
وبهذا الشكل من التفكير الغنائمي لا يكون وراثا للعقل البدوي فحسب لكنه يمزجه بتوحش الطبقة السيد، تلك التي تتحدث عن الشرعية بما هي أداة تطويع وإخضاع للآخرين!
 
* من صفحة الكاتب على الفيسبوك


الخبر السابق شعب مقصوف عمر
الخبر التالي عن تجربة الإصلاح في اليمن: ولدت تابعة وشبّت عاجزة

مقالات ذات صلة

  • قبل 22 ساعة و 8 دقيقة
شعب مقصوف عمر