إيران وجر العرب للصراع المذهبي

10:01 2020/01/08

مصطفى النعمان
 
استطاعت إيران أن تجر العالم العربي بعد 1979 وخصوصاً منطقة الخليج إلى مربع الصراع المذهبي، ورفعت بحذق منسوب الافتراق بين السنة والشيعة.
 
كانت السياسة الإيرانية والإعلام العربي رأسي حربة الصراع وتعميق الكراهية.
 
وفي حين كان لطهران هدف سياسي تبتغي تحقيقه من اللغة المذهبية، كانت العواصم الخليجية، عدا عمان، تعمق بدون حصافة البعد الطائفي داخل وخارج حدودها.
 
‏تحليل الأحداث ومتابعتها في العالم العربي صار أقرب إلى الردح والردح المضاد وأسلوب النائحات في العزاء.
 
وقع إعلاميون كبار في هذا الفخ وانساقوا وراء رغبات (الجمهور عاوز كده) وتجاهلوا الوقائع!
 
العاقل لم يعد يتابع أي وسيلة إعلامية عربية حتى يحافظ على سلامة ذهنه وأخلاقه!
 
وفي اليمن لا أظن أن أياً من المسؤولين اليمنيين يهمه كيف سيذكره المواطن اليمني وأي إرث سيعيش ذكرى عنهم في مخيلة الناس!
 
أتذكر السلال والارياني والزبيري والنعمان والحمدي وسالمين وفتاح وقلة من رجال ذلك العصر، فأشعر بهوان من جاءوا إلى الحكم بعدهم، ولن تبقى لهم سوى أرصدة ولعنات!
 
* من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك



مواضيع ذات صلة