مليشيات الإصلاح تقوم بحرق مقر المؤتمر الشعبي العام في مدينة تعز بمشاركة أمنية - صور

07:03 2019/03/21

المنتصف نت
قامت مليشيات الحشد الشعبي الموالية لحزب الاصلاح في مدينة تعز والحملة الامنية منتصف ليلة امس بهجوم مباغت على منزل القيادي في المؤتمر الشعبي العام يوسف الحياني ودارت مواجهات عنيفة بين مرافقي الحياني ومليشيات الحشد الشعبي التي تمكنت من احراق منزل الحياني وسيارته .
 
 
 
وانتقلت المواجهات بعد ذلك للاعتداء على افراد من كتائب ابي العباس التابعة للواء 35 مدرع في الجيش الوطني واستهداف مقر الكتائب بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة ومحاصرة المدينة القديمة من كل الاتجاهات مع انتشار لقناصة حزب الاصلاح على اسطح المباني .
 
 
 
وقالت كتائب ابي العباس على صفحتها الرسمية على فيس بوك انها ملتزمة بضبط النفس وانها ستدفع اي اعتداء يقع عليها ، وقالت ايضا ان هذه الاعمال والتصرفات الغير مسؤولة والتي تقوم بها ما تسمى الحملة الامنية تتحمل مسؤوليتها السلطة المحلية واللجنة الامنية العليا بالمحافظة .
 
 
 
واكدت كتائب ابي العباس موقفها الواضح مع الدولة ورفضها لكل الاعمال الخارجة عن القانون واردفت " لن نقبل بالاتهامات التي توجه لنا بأننا نحتضن خارجين عن القانون او مطلوبين امنيا وننفي ذلك تماما ."
 
 
 
وقالت الكتائب انه سبق لها التعاون مع الاجهزة الامنية في القاء القبض على المطلوبين وتسليمهم للأجهزة الامنية المختصة .
 
 
 
واعتبرت الكتائب ان هناك محاولات لخلط الاوراق والصاق التهم بكتائب ابي العباس في محاولة لجرهم الى صراع جديد لا يخدم تعز .
 
 
 
 
 
من جانبه قال القيادي المؤتمري يوسف الحياني ان حزب الاصلاح يحاول كسر كل حر في تعز ويرفض القبول بالآخرين او التعايش معهم.
 
 
 
واكد ان حزب الاصلاح شن عليهم يوم امس هجوما بمختلف الاسلحة الثقيلة والمتوسطة بالإضافة الى إحراق مقر المؤتمر والاعتداء على المباني والمواطنين .
 
 
الجديد بالذكر ان من يتصدر ما تسمى الحملة الامنية ومليشيات الحشد الشعبي هم من المطلوبين للأجهزة القضائية ومنهم غزوان المخلافي المطلوب للنيابة الجزائية المتخصصة عدن .
 
http://yemensaeed.net/user_images/news/21-03-19-316639497.jpg