تفجير المنازل.. داعشية الحوثي والمعركة الحقوقية

05:03 2019/03/11

سمير الصنعاني
ما يحدث في حجور بمحافظة حجة من قبل المليشيات الحوثية من عمليات قصف بمختلف أنواع الأسلحة، وتفجير المنازل للمعارضين، ليست قضية جديدة ولن تكون الأخيرة، فعمليات التفجير للمنازل كانت وستظل أسلوباً تستخدمه المليشيات الحوثية ضد خصومها باستمرار.
 
قبل أيام كانت مليشيات الحوثي تمارس عمليات التفجير للمنازل بحق خصومها في منطقة شرعب الرونة بمحافظة تعز، وقبلها مارستها ابتداءً من دماج، مروراً بعمران، ثم صنعاء، وفي البيضاء، وفي الضالع وفي الحشاء وفي دمت وفي الرضمة وفي عتمة وفي شبوة، وفي كل منطقة وصلت إليها الأيادي الحوثية الآثمة.
 
أسلوب تفجير المنازل في اليمن لم تشهده البلاد إلا في مرحلة حروب المناطق الوسطى، حيث كانت قيادات ما عرف بالجبهة الوطنية تقوم بتفجير منازل خصومها، وهو أسلوب يتكرر اليوم في سياسة وطريقة حرب المليشيا الحوثية ضد خصومها وسيظل أسلوبا مليشاويا حوثيا بامتياز، وأحد الشواهد على وحشية وبشاعة الجرائم التي ترتكبها هذه المليشيا بحق الناس جميعا وبحق خصومها ومعارضيها على وجه التحديد.
 
هذا الأسلوب الذي يعيد إلى الأذهان طريقة عمل وقتال التنظيم الإرهابي داعش في العراق وسوريا كان بدأ بالفعل من قبل مليشيات الحوثي مع اليهود اليمنيين الذين هجروا من منازلهم، وطردوا قسرا منها في صعدة ثم من عمران، وحينها للأسف كان الجميع ساكتين ولا أحد يتكلم ربما بسبب أن أولئك يهود وليس ثمة من يجرؤ على أن يدافع عن يهودي، رغم أن أولئك اليهود يمنيون، والدستور ينص على أن لهم ذات الحقوق وعليهم ذات الواجبات التي على بقية اليمنيين.
 
ذلك الصمت الذي شاركنا فيه جميعا، وأولهم الساسة والإعلاميون والمثقفون، كان نتيجته أن تشجعت عصابة الحوثي في الذهاب بعيدا والإيغال في استخدام هذا الأسلوب ضد كل خصومها من قادة عسكريين ونخب سياسية وإعلامية ومثقفين ومشايخ ووجاهات اجتماعية، ولم يسلم من هذا الأذى الذي تمارسه هذه المليشيات الإرهابية أي معارض لها.
 
واليوم ومع استمرار المليشيات الحوثية في ارتكاب المزيد من عمليات التفجير للمنازل بحق الناس وخاصة في منطقة حجور في حجة يتحمل النشطاء والساسة والإعلاميون وخاصة أولئك الذين يعملون في المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والحريات مسؤولية نقل هذه المشاهد الإرهابية الداعشية الحوثية إلى العالم، وتوثيقها كجرائم حرب يجب محاسبة الحوثي وعصابته الإرهابية عليها باعتبارها صورة أخرى من صور الفكر الداعشي في التعامل مع الخصوم، وجرائم لا تسقط بالتقادم، ويجب محاسبة مرتكبيها اليوم أو غدا أو حتى بعد عقود من الزمن.
 
إن المعركة الحقوقية التي يجب أن يخوضها الجميع ضد مليشيات الحوثي يجب أن تنطلق من طريقة هذه العصابة الداعشية في تفجير المنازل وتهجير السكان، ولدى الجميع ملف متكامل إذا ما أحسن استغلاله واستثماره في المعركة الإعلامية والسياسية والحقوقية ضد هذه المليشيات، وهي معركة يتحمل الجميع مسؤوليتها بغض النظر عن مسارات المعركة الأهم، وهي معركة القتال ضد هذه المليشيات في جبهات العزة والشرف.



مواضيع ذات صلة