الجمعة، 03 يوليو 2020

مصطلح أحفاد بلال وعنصرية المنافق الحوثي وجماعته!!


هل كان يعتقد زعيم المليشيات الحوثية عبدالملك الحوثي أن تجنبه إطلاق مصطلح (المهمشين) المتعارف عليه رسميًا في الدراسات البحثية والأكاديمية والتقارير السياسية والإعلامية والحقوقية لمن يسمون شعبيا بـ(الاخدام) وإطلاقه مصطلح (أحفاد بلال) سيظهره بانه شخص لا عنصري؟!
 
ربما كان ذلك هو اعتقاده لكنه اعتقاد خاطئ يكشف عن إصرار زعيم المليشيات على المضي في نشر ثقافة جماعته العنصرية التي ترى في نفسها سلالة مصطفاة عن بقية الخلق وتحاول أن ترسخ في أذهان الناس ما كان يزعمه اليهود حين كانوا يصفون أنفسهم بأبناء الله واحبائه، وهو فكر عنصري كان ولا يزال يكشف كل يوم عن مظاهر عنصريته الفجة مهما حاول من يحمله اخفاءه.
 
مصطلح (أحفاد بلال) يعيدك كمستمع ومتلق مباشرة إلى عهد الجاهلية ووضع الصحابي بلال بن رباح الذي كان مجرد عبد لدى أحد سادة قريش، وهو ما يكشف عن سعي زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي لاعادة الناس للعيش في ذلك الزمن الذي كان الناس فيه منقسمين إلى سادة وعبيد كما يحاول هو اليوم ان يعمل من خلال نشر مزاعم انتسابه لرسول الله واحقيته ومن يقودهم بالحكم والسلطة واخذ اموال الناس بناء على ادعاءات نسب يستحيل اثباته.
 
وحتى إذا فرضنا جدلا أن زعيم المليشيات استخدم ذلك المصطلح على اعتبار ان بلال بن رباح بعد دخوله الاسلام اصبح مؤذن الرسول واحد صحابته، الا ان ذلك يكشف ايضا عن نظرة فيها نوع من الانتقاص لبلال بالنظر إلى ان الحوثي يدعي افضلية من ينتسبون لبني هاشم على سائر الناس حتى ولو كانوا من قريش ومن ابناء عمومة بني هاشم فهو لا يرى في ابوبكر ولا عثمان ولا عمر بن الخطاب ولا حتى زوجة النبي عائشة سوى مجرد اناس سرقوا حق علي بن ابي طالب الذين يدعون ارتباطهم به نسبا في الولاية بعد موت الرسول وبالتالي فهو لا يرى في بلال سوى مجرد عبد حبشي اسلم واتبع الرسول واصبح مؤذنا وليس اكثر من ذلك وهي نظرة فيها من النفس العنصري ما يثير الاشمئزاز.
 
ومما لا شك فيه ان تهرب زعيم المليشيات الحوثية من استخدام مصطلح (المهمشين) أو مصطلح (الاخدام) لا يعني انه تجنب استخدام مصطلحات فيها نوع من الانتقاص بحق شريحة من المواطنين اليمنيين، ذلك ان ربط نسبهم ببلال بن رباح بغض النظر عن وضع ومكانة وافضلية بلال كصحابي جليل ومؤذن للرسول، الا انه يكشف ايضا نظرة عنصرية اخرى تسعى لسلب شريحة من اليمنيين حقهم في الانتساب لابائهم من اليمنيين والسعي لربطهم بصراعات الماضي الذي يريد الحوثي ان يعيش فيه وبمقتضاه اليمنيون.
 
دعونا نكن اكثر وضوحا، فالحوثي حين يتحدث عن دمج احفاد بلال في المجتمع فهو ينتقص من ابناء هذه الشريحة وحقهم في المساواة باعتبارهم مواطنين يمنيين لهم نفس حقوق وواجبات اي مواطن يمني وفقا لدستور الجمهورية اليمنية وقوانينها النافذة، وهو من جهة اخرى يسعى لتكريس العنصرية بحقهم من خلال السعي لخلق وضع خاص بهم يجعلهم اقل من غيرهم من بقية المواطنين، ناهيك عن انه يرى انهم ليسوا من ابناء المجتمع الذي يعيشون فيه بالحديث عن دمجهم فيه.
 
وبالإضافة إلى ما سبق فان الجميع يدركون ان مليشيات الحوثي التي تسعى لترسيخ فكرها العنصري الذي يدعي حقها الالهي في الحكم، وتحاول فرض ذلك الفكر من خلال تغيير قوانين واعراف المجتمع من خلال اجراءاتها في مختلف المجالات والقائمة على التعيينات العنصرية وفرض قضية الخمس كنموذج، انما تمارس محاولة اخرى من محاولاتها استثمار واستغلال وضع شريحة المهمشين وتحويلهم إلى وقود لخدمة اجنداتها خصوصا العسكرية والامنية، وهو ما نشاهده واقعا من خلال تعمد المليشيات الزج بأبناء هذه الشريحة في جبهات القتال بشكل لم يحدث في تاريخ اليمن مستغلين وضع ابناء هذه الشريحة وفقرهم وتدني مستواهم التعليمي وفوق ذلك كله تحييدهم من اتباع اي قوى سياسية أو عسكرية أو قبلية لديها موقف مناهض أو مواجه للمليشيات الحوثية.
 
والاكثر سخرية من عنصرية زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي في حديثه عن المهمشين او من سماهم بأحفاد بلال هو مسارعة اعلاميي وناشطي المليشيات لتنميق وتزييف تلك العنصرية واسباغ الاكاذيب والمزاعم بشأنها ووصفها بتوجه لم يسبق ان شهدته اليمن، ثم مسارعة حكومة المليشيات لمناقشة ذلك الموضوع، وهو ما يثر السخرية اكثر حين نعرف ان هذه الحكومة التى لا يرى الحوثي وقيادات مليشياته في اعضائها من خارج سلالة بني هاشم سوى مجرد عبيد وخدم لديهم تناقش هراءات لا وجود لها سوى في رأس زعيم المليشيات واتباعه، فما بالك حين تكون تلك الحكومة عاجزة حتى عن ادارة نفسها فهي في الاخير مجرد واجهة ديكورية تدار من قبل مشرفي ولجان المليشيات الحوثية التي لا يوجد عنصر فيها سوى من الهاشميين من قيادات المليشيات.
 
عنصرية الحوثي كانت وستظل هي اساس وجوهر الخلاف بينه وبين بقية ابناء الشعب اليمني الذي سيظل يرفض اي مساع لعودة نظام الامامة والكهنوت وزمن السيد والعبيد، فاليمنيون مواطنون احرار نالوا حريتهم بتضحيات سالت فيها دماء عشرات الالاف من الشهداء في سبيل العيش في دولة اساسها الحرية والمواطنة المتساوية والعدل للجميع.


الخبر السابق القبيلة شعب الجمهورية: معركة تائهة عن سلاحها!
الخبر التالي المآل السلالي المتكرر: تنازع العمامة وانفراط القبضة

مقالات ذات صلة