البخيتي: الايمان بالجمهورية كفر عند الحوثيين وحديثهم عنها نفاق وتقية ولا حل إلا بكسرهم عسكرياً

12:10 2018/10/20

المنتصف نت

قال الكاتب والسياسي علي البخيتي، إن مفاهيم الشراكة والسلام والإيمان بالجمهورية تُعد عند الحوثيين كفراً، لتناقضها مع خرافة الولاية التي يؤمنون بها.

وأضاف في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، إن "أي متحدث من الحوثيين ينظّر عن تلك المفاهيم ما هو إلا منافق يمارس التُقية".

وأشار إلى أن السلام – عند الحوثيين – يندرج ضمن تكتيكاتهم القتالية للتسويف وإضاعة الوقت، للوصول لمرحلة التمكين، عندما يتم الاعتراف بسلطتهم كأمر واقع.

وشدد على أنه "لا حل مع الحوثيين، إلا بكسرهم عسكرياً"، لافتاً إلى أنهم فرضوا هذا الخيار عندما وضعوا اليمنيين بين خيارين لا ثالث لهما، "إما أن نحكمكم أو نقتلكم"، مضيفاً: "علينا أن نشتغل على هذا الخيار (الحسم العسكري)؛ لأنه خيارنا المتاح؛ قبل أن تتدخل السعودية والإمارات".

وأكد أن "قتال هذه الجماعة هو قدر اليمنيين الحتمي لاستعادة الدولة والجمهورية"، مبيناً أن السلام "يتناقض مع عقيدة الحوثيين".

وقال البخيتي: "الشراكة مع باقي اليمنيين في الحكم يعتبر بنظر الحوثيين كفر بنظرية ولاية الأمر؛ ومن هنا يستحيل التوصل لسلام معهم الا اذا كفروا بما في ملازم حسين الحوثي".

وأضاف أنه طالما صنعاء تحت حكم الحوثيين، فإن اليمنيين سيعيشون "حروب وفتن وأزمات متواصلة في الغاز والبترول والمواد الغذائية".

وعلّق البخيتي على قول عبد الملك الحوثي "سنحارب إلى يوم القيامة"، بقوله: "هكذا عقيدتهم؛ هكذا منهجهم؛ هكذا تجربتنا معهم؛ وهم لا يخفون ذلك، هذا هو أفقهم؛ حرب متواصلة لتحرير العالم من هيمنة أميركا وإسرائيل كما يزعمون؛ والضحية اليمن واليمنيين"، متسائلاً: "إلى متى سيبقى البعض يراهن على هذه الجماعة ويدافع عنها؟!".