تفاعل سياسي واهتمام اعلامي بتحرك قوات طارق لتحرير الساحل الغربي

11:04 2018/04/15

كتب / محمد انعم

تتصدر للأسبوع الثالث الاخبار حول تحرك قوات المقاومة الوطنية بقيادة طارق صالح والتي استكملت الاستعدادات لانطلاق معركة تحرير الساحل الغربي من عصابة الحوثي الكهنوتية، تتصدر اهتمام ومتابعة السياسيين وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعية، حيث يحظى هذا التحرك بتغطية إعلامية غير مسبوقة.. بيد ان هذا الاهتمام دفع

 خلال الأيام الماضية ابوق الطابور الخامس للتسابق على نشر اخبار مفبركة وإشاعة مضللة ومعارك كاذبة للتقليل من أهمية هذه القوات في حسم معركة تحرير الساحل ومحاولة جر الراي العام للخوض في معارك هش الذباب ومن ذلك نشر اخبار زعموا فيها تعرض طارق صالح لإصابة بقصف صاروخي وهروع سيارات الإسعاف لانتشال جثث القتلى والجرحى ، وذهب اخرون من نفس الطابور الى نشر خبر مفبرك عن  سقوط صاروخ تابع للحوثي  على معسكر قوات الحرس في المخا.. ولا تمر ساعة الا وابواق الطابور الخامس تفبرك اخبار على شاكلت اشتعال حرب مستعرة بين المقامة الجنوبية وقوات طارق، ورفض قيادات عسكرية جنوبية قبول طارق لقيادة المعركة، بينما تخرج ابواق اخرى تشن هجوما على الامارات وتزعم انها تراهن على فاشل لخوض معركة الساحل.. ولا تتردد أحزاب من التصريح بالقول: ان خوض المقاومة الوطنية بقيادة طارق صالح معركة تحرير الساحل لا يخدم الشرعية ...و..و..الخ ..

 وبالمقابل نجد ان اهتمام العميد طارق صالح ينصب حول ضرورة حسم المعركة وتحرير الساحل الغربي من عصابة الحوثي، ولا يكترث على الاطلاق لهذا الضجيج الذي تثيره ابواق المفلسين..

مئات المواقع الإخبارية والصحف والقنوات الفضائية وتصريحات السياسيين وتغريدات القيادات الحزبية وتحليلات المراسلين كلها تتركز حول قضية تحرك قوات المقاومة الوطنية على مدار الساعة، بيد انها في الغالب تجهل حقائق كثيرة حول تحركات قوات المقاومة الوطنية وما تملكه من تسليح حديث عتاد عسكري متطور سيدخل لأول مرة معركة تحرير الساحل الغربي..

وما يثير الاستغراب  هو ان الجدل حول تحرك المقاومة الوطنية لاداء واجبها الوطني  اخذ منحى اخر، حيث ذهب حزب الاصلاح الى تنظيم مسيرة في تعز، لتأخذ الخلافات جانب التصعيد الخطير ، فيدخل الشيخ سلطان البركاني  الأمين العام المساعد للمؤتمر على الخط  ومعه محافظ تعز لينظم معهم الوحدوي الناصري ، بينما يتوارى اليدومي وقيادات الإصلاح  وتتخلى الحكومة عن محافظ تعز وتمتنع وكالة سبأ عن نشر كلمة المحافظ التي القاها في المؤتمر الصحفي السبت ، ولا يتوقف الامر هنا  بل ان الإصلاح  بصمته  يشجع على المزيد من المظاهرات برفضه اعلان عدم علاقته بمسيرة السبت ..

وتتسع حدود التصعيد حيث تخرج توكل كرمان الاحد لتهاجم الوحدوي الناصري بشدة وتسخر من أعضائه  ، ويتزامن ذلك مع قيام مسلحين بمهاجمة محل صرافة داخل مدينة تعز ونهب اكثر من مائة مليون ريال في مربع سيطرة حزب الإصلاح وكذلك قيام الطفل غزوان المخلافين ابن شقيق القيادي الاخواني حمود المخلافي بمهاجمة محكمة بتعز واطلاق سراح متهم بقوة السلاح ، وتعد هذه الممارسات  التصعيدية بمثابة رسائل شديدة  يتعمد حزب الإصلاح توجيهها لمحافظ المحافظة الذي  رفض خروج مسيرة الإصلاح ..

 الى ذلك اعلن الحوثة على لسان منذر الاصبحي عضو  ما تسمى  باللجنة الثورية  تأييدهم لمسيرات الإصلاح ضد  قوات طارق ويدعو الاصلاح  لمزيد من المسيرات  على مستوى المديريات..

رئيس مركز أبعاد التابع لحزب الإصلاح عبدالسلام محمد ، بدوره اتهم في تغريدات نشرها بتويتر ، الإمارات بالسعي لاشعال حرب أهلية في اليمن بدعم ما اسماه ميلشيات خارج الدولة ، لكن في المقابل يعتقد أن للسعودية أهداف من دعم قوات صالح وتتمثل في "أن إشراك قوات طارق صالح في الحرب ضد الحوثيين أمر إيجابي لأنه يسهل مهمة السيطرة على الحديدة بقوات مرضي عنها أمريكيا ، ومن أجل تشكيل كيان جديد يستوعب أعضاء المؤتمر لينافس الإصلاح ويمنعه من الاستفادة من أي هزيمة للحوثي بعد الحرب

صحيفة العرب اللندنية اكدت على لسان مراقبين ان إخوان اليمن  يخشون من أي دور قادم للعميد طارق صالح الذي التحقت قواته مؤخرا بجبهات الساحل الغربي، وهو الأمر الذي يندرج ضمن سياسة إضعاف جميع القوى والتيارات والأحزاب اليمنية وتصفيتها حتى لا تشكل عائقا أمام طموحات الجماعة في مرحلة ما بعد الحوثي.