الجمعة، 24 مارس 2023

غارات إسرائيلية على وسط غزة.. وواشنطن تدعو للتهدئة


شن الجيش الإسرائيلي، فجر الجمعة، غارات على وسط قطاع غزة حيث أفادت مصادر أمنية في حركة حماس أن 15 غارة إسرائيلية استهدفت بعض المواقع بالقطاع.

وأعلنت كتائب القسام التابعة لحركة حماس التصدي للمقاتلات الإسرائيلية بصواريخ أرض - جو ومضادات أرضية في سماء غزة.

فيما نقل مراسل العربية عن الجيش الإسرائيلي قوله إنه استهدف نفقا تحت الأرض بقطاع غزة.

جاء ذلك بعد إطلاق مسلحين فلسطينيين 8 صواريخ من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل اعترضت أنظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية ثلاثة منهم وفق ما ذكرت مصادر فلسطينية.

كما دوت صافرات الإنذار في وقت لاحق في مستوطنات محيطة بقطاع غزة، كدليل على إطلاق صواريخ من قطاع غزة.

من جانبها، دعت واشنطن للتهدئة، وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن "واشنطن حثت على خفض التصعيد بعد مقتل مسلحين فلسطينيين ومدني واحد على الأقل خلال عملية نفذها الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية".

وأضاف: "نشدد على الحاجة الملحة لخفض التصعيد من كافة الأطراف والحيلولة دون خسارة المزيد من أرواح المدنيين والتعاون من أجل تحسين الوضع الأمني في الضفة الغربية".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق التصدي لصاروخين أطلقا من قطاع غزة باتجاه جنوب إسرائيل.

وتسببت الصواريخ في انطلاق صافرات الإنذار بالمناطق الإسرائيلية القريبة من حدود غزة.

جاء إطلاق الصواريخ من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعد اقتحام إسرائيلي لمدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة اليوم الخميس أسفرت عن سقوط أكبر عدد من القتلى خلال يوم واحد منذ أعوام.

وبث التلفزيون الإسرائيلي، مقطعا مصورا لصواريخ اعتراضية إسرائيلية فوق مدينة عسقلان، شمالي غزة.

وكان التوتر قد تصاعد بين الجانبين بعد أن قتلت القوات الخاصة الإسرائيلية 9 فلسطينيين خلال اقتحام مدينة جنين.

في وقت سابق الخميس، قررت الرئاسة الفلسطينية، وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل والتوجه فوراً إلى مجلس الأمن تحت الفصل السابع، مع استكمال إجراءات الانضمام إلى المنظمات الدولية، وذلك رداً على اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلية محافظة جنين بعملية عسكرية وقتلها 9 فلسطينيين.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن القيادة الفلسطينية قررت اعتبار أن التنسيق الأمني مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي "لم يعد قائماً اعتباراً من الآن"

جاء ذلك، في بيان صدر عن اجتماع طارئ عقدته القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لبحث تداعيات العملية العسكرية الإسرائيلية في جنين، والتي وصفها البيان بـ"المجزرة"، وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلالها 9 فلسطينيين فضلاً عن تسببها بإصابة العشرات.

وقررت القيادة الفلسطينية، وفقاً للبيان الذي تلاه الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة خلال مؤتمر صحافي عقد، مساء الخميس، في تلفزيون فلسطين "التوجه الفوري لمجلس الأمن الدولي لتنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الفصل السابع ووقف الإجراءات أحادية الجانب".

وأضاف أبو ردينة أن القيادة "قررت التوجه بشكل عاجل للمحكمة الجنائية الدولية، لإضافة ملف المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين إلى الملفات التي تم تقديمها سابقاً، والدعوة الفورية لقدوم لجنة التحقيق الدولية المستمرة في مجلس حقوق الإنسان، للتحقيق وإحالة مخرجاتها بشأن مسؤولية الاحتلال عن هذه المجزرة للمحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن".

كما قررت القيادة الفلسطينية استكمال الانضمام إلى بقية المنظمات الأممية والدولية، والتحرك على المستويات العربية والإسلامية والدولية من اجل دعم الموقف الفلسطيني.

وقال أبو ردينة في البيان "إن الرئيس يدعو جميع القُوى الفلسطينية لاجتماعٍ طارئ، للاتفاق على رؤية وطنية شاملة ووحدة الصف لمواجهة العدوان الإسرائيلي والتصدي له".

وفي تحرك دبلوماسي عاجل، أرسلت البعثة المراقبة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة وباقي المنظمات الدولية في جنيف وسويسرا، رسائل عاجلة بشأن الهجوم الإسرائيلي في الضفة الغربية، إلى كل من وزير الخارجية السويسري، والمفوض السامي لحقوق الإنسان، ورئيسة الصليب الأحمر الدولي، والسكرتير العام لاتحاد البرلمان الدولي، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية، والمقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 وحملة الولايات الخاصة، والدول الأطراف في اتفاقيات جنيف.



الخبر السابق  السودان.. لجنة صياغة الاتفاق النهائي تعتزم الانتهاء من مهمتها خلال أيام
الخبر التالي البنتاغون يحقق في ثغرة أمنية تهدد "طائرات الرئاسة"

مقالات ذات صلة