الإثنين، 08 أغسطس 2022

زوج بيلوسي يواجه جنحاً بالقيادة تحت تأثير الكحول وإساءته لرجال الشرطة


في الوقت الذي كانت فيه رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، في زيارة رسمية لتايوان، كان محامي زوجها، بول بيلوسي، يترافع عن موكله المليونير في محكمة بمقاطعة نابا بكاليفورنيا في مواجهة تهم تتعلق بالقيادة تحت تأثير الكحول، وتقديمه بطاقات خيرية لرجال الشرطة ومخاطبته لهم بحديث غير لائق أثناء اعتقاله. وتقدمت المحامية أماندا بيفينز بدفع تبرئة موكلها من كلتا التهمتين الأخيرتين أمام قاضي محكمة مقاطعة نابا العليا، مونيك لانغورن.

وكانت سيارة بيلوسي، بورش 2021، والتي يقودها بنفسه قد اصطدمت بسيارة جيب موديل 2014 نتج عنها أضرار كبيرة وتعرض سائقها للإصابة في حادث وقع نحو الساعة 10:17 مساءً في 28 مايو، ووجد الضباط بيلوسي في مقعد القيادة في سيارته المتضررة بالقرب من تقاطع طريق كاليفورنيا 29 وطريق أوكفيل كروس.

ويواجه تهمة القيادة بمستوى كحول في الدم بنسبة 0.08٪. وسيظل بيلوسي حراً بناء على تعهده الخاص، ومن المقرر أن يعود إلى المحكمة في 23 أغسطس لحضور جلسة تسوية. وقالت بيفينز إن الأطراف يمكن أن تناقش إمكانية التوصل إلى اتفاق بشأن الإقرار بالذنب أو مواصلة القضية أو الاستعداد للمحاكمة.

في حالة إدانته، يمكن أن يواجه بيلوسي حكماً يصل إلى خمس سنوات تحت المراقبة، وخمسة أيام على الأقل في السجن، ويؤمر بتثبيت جهاز قفل تشغيل السيارة (يتوقف محرك السيارة أوتوماتيكياً في حالة وجود رائحة كحول داخل قمرة القيادة)، وفقاً لمكتب المدعي العام أليسون هالي. ويمكن أن تشمل العقوبات الأخرى الغرامات والرسوم التي تأمر بها المحكمة.

وتأتي هذه الدعوى في الوقت الذي زعزعت فيه زوجته، بيلوسي، العلاقات الأميركية الصينية، بسبب زيارتها إلى تايوان التي تعتبرها بكين جزءاً من أراضيها. ويأتي ذلك أيضاً بعد أسبوع من التقارير التي تفيد بأنه باع أسهماً بملايين الدولارات من أسهمه في شركة نيفيدا قبل تصويت مجلس النواب على مشروع قانون من شأنه التأثير في هذه الشركة.

وأشار متحدث باسم مكتب رئيسة مجلس النواب إلى أن الأسهم قد بيعت بخسارة. وقال المتحدث باسم الشركة، درو هاميل، في بيان: «اشترى السيد بيلوسي أسهماً في هذه الشركة منذ أكثر من عام وباعها في 17 يونيو 2022» وأضاف «كما هو الحال دائماً، فهو لا يناقش هذه الأمور مع رئيس مجلس النواب حتى يتم إجراء الصفقات وإعداد وتقديم الإفصاحات المطلوبة».

وفي ليلة الحادث، زُعم أن بيلوسي سلم الضباط رخصة قيادته وبطاقة 11-99 Foundation عندما طلبوا هويته، وفقاً للوثائق. ومؤسسة 11-99 هي مؤسسة خيرية لدوريات الطرق السريعة في كاليفورنيا تدعم الضباط وتوفر منحاً دراسية لأبنائهم.

وتزعم أوراق الدعوى أن بيلوسي كان غير مستقر في خطواته خلال الاختبارات الميدانية لمتناولي الكحول، وأن الضباط «لاحظوا علامات وأعراضاً موضوعية تدل على تناوله الكحول». وكان حديثه متلعثماً، وكانت تفوح منه رائحة قوية لمشروب كحول تنبعث من أنفاسه.



الخبر السابق محللة سياسية: رغم الحظر الدولي فإن التهديد الكوري الشمالي يتزايد
الخبر التالي الوقت ينفد أمام الولايات المتحدة للاستعداد للحرب في المحيط الهادئ

مقالات ذات صلة