الثلاثاء، 05 يوليو 2022

مقتل 9 أشخاص وإصابة 24 في عملية "مكافحة إرهاب" بطاجيكستان


قُتل تسعة أشخاص أمس الأربعاء وأُصيب 24 بجروح خلال عملية "مكافحة إرهاب" في شرق طاجيكستان، حسبما أعلنت وزارة داخلية البلد الواقع في آسيا الوسطى والذي غالبًا ما يشهد مواجهات مسلحة.

وقتل عسكري وجرح 13 آخرون عندما القيت قنبلة حارقة على موكب للجنة الوطنية للأمن في طاجيكستان، بحسب بيان الوزارة، فيما قتل ثمانية عناصر من "جماعة مسلحة غير قانونية" وجرح 11 آخرون.

وأوضحت الوزارة ان أكثر من 70 عنصرا من "هذه المجموعة الارهابية" أوقفوا.

وجاء في البيان أن نحو 200 شخص ينتمون الى "جماعات إجرامية منظمة" ومسلحة أغلقوا طريقا سريعا وطريقا في منطقة غورنو-باداشخان التي تتمتع بحكم ذاتي عند الحدود مع أفغانستان.

وكانت طاجيكستان أعلنت صباحا أنها باشرت "عملية لمكافحة الإرهاب" في هذه المنطقة الشاسعة غير المأهولة كثيرا، على خلفية توترات متزايدة حصلت في الأشهر الماضية مع وجهاء محليين.

وقالت الوزارة "من أجل ضمان أمن المواطنين والأمن العام، أطلقت هيئات الأمن عملية لمكافحة الإرهاب" متهمة هذه "الجماعات الإجرامية" بأنها ممولة من "منظمات متطرفة وإرهابيين أجانب".

ولم تحدّد الوزارة من كان مستهدفًا في العملية، غير أن بيان الوزارة جاء غداة إعلان هذه الأخيرة عن اشتباكات بين أنصار محمّد بوكير محمد بوكيرف في منطقة غورنو-باداشخان وهو شخصية نافذة تصفه السلطات الطاجيكية بأنه "قائد مجموعة إجرامية".

وبحسب الوزارة، هاجم شبّان عناصر من الشرطة مساء الثلاثاء في خوروغ عاصمة غورنو-باداشخان، وألقوا قنبلة يدوية عليهم وأصابوا عدة عناصر منهم، وقُتل أحد المهاجمين.

وعبّرت بعثة الاتحاد الأوروبي في طاجيكستان في بيان مشترك مع السفارات الفرنسية والألمانية والبريطانية والأميركية عن "قلق عميق بشأن التوتر الداخلي والمواجهات العنيفة" في المنطقة المتمتّعة بحكم ذاتي.

ودعت "جميع الأطراف إلى عدم توفير أي جهد لنزع فتيل الأزمة وضبط النفس والامتناع عن الاستخدام المفرط للقوة وللتحريض على العنف".



الخبر السابق مظاهرات في أوهايو إثر مقتل رجل أعزل بأيدي الشرطة بأكثر من 60 رصاصة
الخبر التالي تونس تشتري 8 طائرات تدريب عسكرية من الولايات المتحدة

مقالات ذات صلة