الإثنين، 08 أغسطس 2022

اتساع نطاق المواجهات مع الميليشيات لتشمل خمس محافظات


 
اتسع نطاق المعارك بين قوات "الوية اليمن السعيد" مسنودة بقوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من ايران من جهة أخرى، لتشمل خمس محافظات يمنية، وذلك في اطار عملية "حرية اليمن السعيد" التي اطلقها التحالف الشهر الماضي من شبوة.
وذكرت مصادر عسكرية، بان فتح جبهات في "حرض حجة، وحزم الجوف، وباقم صعدة، والعنين غرب تعز،  إلى جانب جبهات مأرب"، واشراك قوات "الوية اليمن السعيد"، يعد تنفيذا لعملية "حرية اليمن السعيد"، في شقها العسكري.
وشهدت جبهة حرض بحجة، عملية عسكرية خاطفة لقوات ألوية اليمن السعيد، مسنودة بقوات المنطقة الخامسة، ومقاتلات التحالف، أدت لتحرير 85 بالمائة من مساحة حرض، والبقية يجري تمشيطها من الخلايا الحوثية المتحصنة في المباني ووراء الألغام في قلب مدينة حرض، فيما تم افشال جميع محاولات الحوثي فك الحصار عن عناصرها والقيادات والخبراء الأجانب المحاصرين.
وفي صعدة تواصلت المعارك في جبهتي باقم والملاحيط، وسط انهيار واسع لجبهات الميليشيات، التي تلقت ضربات موجعة، وتمكنت القوات من تحرير تباب عدة في منطقتي أبواب الحديد، وتبة أبو علي في باقم، كما تم تحرير مواقع عدة في محور الملاحيط بمديرية الظاهر بينها منطقة "المدافن"، القريبة من عقبة مران بمديرية حيدان.
وفي الجوف، واصلت القوات تقدمها باتجاه مدينة الحزم عاصمة المحافظة ومعسكر اللبنات الاستراتيجي، بعد تقدمها في جبل لقشع، مع استمرار تقدمها في اليتمة والاجاشر بالمحور الشمالي.
 وفي مأرب، واصلت القوات تقدمها في المحور الشمالي الغربي تجاه "معسكر ماس، وفي وادي الجفرة، والجدعان، ومفرق الجوف" محققة انتصارات وتقدمات كبيرة، كما واصلت القوات تقدمها في المحور الرملي الواقع بين الفليحة ومعسكر ام ريش وعقبة ملعاء، فضلا عن عمليات العمالقة في مديريتي العبدية والجوبة.
وفي تعز، اكدت مصادر ميدانية وصول وحدات من قوات "ألوية اليمن السعيد" لقيادة معارك التحرير في الجبهة الغربية للمحافظة، بعد اقدام عناصر ميليشيات الإصلاح في اللواء 17 مشاة، تسليم المواقع التي حررتها قوات اللواء الخامس حماية خلال الأيام الماضية.
ونقلت صحيفة "الشارع" عن مصدر عسكري، أن قائد جبهة العنين التابعة لمديرية جبل حبشي عمر علي سلطان، الذي فرضه مشرف إصلاحي على اللواء 17 مشاة قائدا للجبهة، والذي يعد اليد الطولى والضاربة، للقيادات النافذة بالمحافظة في عملية تهريب الممنوعات وشحنات الوقود، وخصوصا عبر منطقة جبل حبشي، إلى مناطق سيطرة الحوثيين.
ووفقا للمصدر فان الميليشيات الحوثية استعادة السيطرة على كافة مواقع جبهة العنين مرة أخرى أمس الأربعاء، بالتنسيق بين الميليشيات وقائد الجبهة عمر سلطان، الذي يحمل (دبلوم فني تمريض)، بما فيها جبهة "المهبا" في جبل حبشي ايضا.
وأشار المصدر، إلى ان خيانات الإصلاح غرب تعز جاءت بعد تسلم قيادة المحور الاخوانية مليار ريال وأجهزة اتصالات عسكرية في اطار التنسيق المشتركة لبدء عملية تحرير غرب تعز.



الخبر السابق أبناء "عرة" همدان يناشدون قبائل اليمن إنقاذهم من بطش الحوثي
الخبر التالي مقتل خبراء ايرانيين ولبنانيين في انفجارات معسكر الحفا بصنعاء

مقالات ذات صلة