الخميس، 25 فبراير 2021

رواد التواصل يحتفوا باللغة العربية في يومها العالمي بأبيات وكتابات متميزة


أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم #اليوم_العالمي_للغة_العربية الذي تصدر قائمة أكثر الوسوم انتشاراً في عدد من الدول العربية، مؤكدين من خلاله على دور الجميع في الحفاظ على اللغة العربية الفصحى.
 
سارة اليافعي، الناشطة اليمنية التي فازت في وقت سابق بجائزة المرأة العربية المتميزة، غردت في اليوم العالمي للعربية:
 ‏أنا المعركة التي هزمتك
مهما خضت معارك
أظل معركتك الوحيدة 
التي لا تتصرف معها بحكمة
أنا نقطة ضعفك
التي لن تعترف بها
إلا بعد فوات الأوان 
أنا المعركة التي فشلت بها
لأنك خسرتني
أنا الهزيمة 
التي هي في حقيقة الأمر 
أعظم انتصاراتك
 
تقول الشاعرة صباح الحكيم في حب لغة الضاد "لغة الضاد وما أجملها سأغنيها إلى أن أندثرْ.. سوف أسري في رباها عاشقًا أنحتُ الصخر وحرفي يزدهرْ".
 
أما المغرد أحمد، فقال: ‏في اليَوم العالمي للغَة العربيّة، تحية لمَن يكتُب علامات الوقف ملتصقةً بما قبلها منفصلةً عما بعدها.
 
تحيّة لمَن يكتُب الواو ملتصقةً بما بعدها، تحيّة تعظيم وإكبار وإجلال لمَن يكتُب أنتِ، لكِ، لأنّكِ، لأجلكِ، عليكِ، من دون التصاق ياء في آخرها.. تحيّة لمَن يحتَرم هذه اللغَة.
فيما تسابق الرواد في كتابة أبيات وعبارات تُبين جمال لغة الضاد، وكتب رياض:
‏قوميةٌ تجمعُ الأوطانَ أو لغةٌ.. فيها عن المجدِ إِفصاحٌ وإِضفاءُ
لا ينهضُ الشعبُ حتى يستقيمَ له.. من البلاغةِ تعبيرٌ وإِنشاءُ
مضى الفحولُ كباراً في مواهبهم.. أشعارُهم صحفٌ في الدهرِ غَرّاءُ
 
‏وعبرت سهى قائلة: الانتماءُ والوَحْدة والجمال، لُغةٌ إذا وقعَتْ على أسماعِنا كانَتْ لنا بَرْدًا على الأكبادِ، ستظلُّ رابطةً تؤلِّفُ بيننا، فهي الرجاءُ لناطقٍ بالضَّادِ. 
 
وتحدث آخرون عن جمال اللغة العربية، وغناها بالمفردات والمعاني.
 
فقالت سوزان: "هي لغتنا الأم الغنيّة بالمفردات والمعاني، لا تكسروها، وتذكروا أن المبتدأ دائماً مرفوع، هي ما تبقى من جمال في هذه الأمة التعيسة، لنعش جمال اللغة ولنستحضر قوة المعاني عند كل شعور بالضعف أو العجز، هي بمثابة صدى صوت أمي، التي نطق بها قلبي قبل لساني".



الخبر السابق وفاة 4 أطفال غرقًا غرب الضالع
الخبر التالي رئيس الوزراء يترأس اجتماعاً لعدد من محافظي المحافظات ويؤكد أن الوقت حان للعمل ومواجهة التحديات

مقالات ذات صلة