الأحد، 06 ديسمبر 2020

عصابات حوثية منظمة تمارس الابتزاز والنصب على النساء والعائلات في المنتزهات


كشف مواطنون في محافظة إب، الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية التابعة لإيران، عن تعرض عدد من النساء والعائلات لعمليات نصب وابتزاز من قبل عصابات حوثية منظمة، في المتنزهات العامة في المدينة.
 
وقال مواطنون في مدينة إب، إن “عصابات حوثية منظمة تمارس النصب والابتزاز للنساء والعائلات في المتنزهات العامة في المحافظة، بحجة منع الفساد الأخلاقي والاختلاط”.
 
وأضافوا، أن “مسلحين حوثيين يقومون بتفتيش العائلات والنساء في المتنزهات العامة (جبل المورم، بعدان، مشورة، المعاين)، ويطالبونهن بإظهار عقود الزواج وبطائق الهوية، أو دفع مبالغ مالية تحت التهديد بالسجن”.
 
وأشاروا، إلى أن العصابات الحوثية تقوم بتهديد العائلات والأسر التي لا تصطحب معها الوثائق الرسمية، بالسجن أو دفع مبالغ مالية كبيرة، لافتين إلى أنه وصل بهم الحال إلى مصادرة حلي النساء من مجوهرات وذهب.
 
وأوضحت مصادر محلية، أن العصابات الحوثية المسلحة صادرت مجوهرات وأموالاً على عدد من العائلات اللاتي لم يصطحبن وثائق إثبات الزواج في المتنزهات العامة، تحت التهديد باقتيادهن إلى السجن.
 
وذكرت المصادر، أن المسلحين يختفون من المتنزهات فور مصادرة الأموال والحُلي، ليعود آخرون منهم بهيئة جديدة في أيام أخرى، منوهين إلى أنه لا يمكن ممارسة مثل هذه الجرائم بدون تواطؤ من قبل القيادات الحوثية في المحافظة.
 
وتلجأ الأسر في مدينة إب للخروج إلى المساحات العامة والمرتفعات الجبلية المطلة على المدينة بغرض التنزه والترويح عن النفس، إلا أن العصابات الحوثية المنظمة تنكد عليها، وتمارس بحقها الابتزاز والنصب بالإكراه.



الخبر السابق بالأرقام.. تفاصيل تنشر لأول مرة بأسماء قيادات حوثية "تنهب المال العام"
الخبر التالي مركزية معركة الشعب ومهنية البناء العسكري.. "المقاومة الوطنية" ثبات القضية ومسار القائد

مقالات ذات صلة