الجمعة، 27 نوفمبر 2020

حواء والمستديرة.. سيدات موريتانيا يكسرن التقاليد الاجتماعية


طرقت المرأة الموريتانية كل أنواع المهن وحققت نجاحا كبيرا في مزاولتها، لكن أن تلعب كرة القدم  في مجتمع محافظ، فذلك لن يمر من دون الانتقادات والقليل من التشجيع الخجول من مناصري قضايا المرأة الذين يرون في ممارسة الفتيات للساحرة المستديرة مصدر فخر واعتزاز لبنات حواء في موريتانيا.
 
 
وبعد محاولات لم تحقق المطلوب في أحسن الأحوال عرفت كرة القدم الموريتانية حراكا جديدا بعد تجديد مكتب الاتحادية الموريتانية لكرة القدم (اتحاد الكرة) منتصف عام 2011.
 
ضمن هذا الحراك لتطوير كرة القدم في موريتانيا والدفع بها إلى مصاف العالمية نالت كرة القدم النسائية بعض الاهتمام بعد سنوات من التهميش وغياب النظرة الجادة لمشاركة المرأة في اللعبة التي لا يزال كثير من الموريتانيين يعتبرونها خاصة بالرجال.
 
وبرزت أسماء من بينها سلمها الداه (المديرة المساعدة لقطاع كرة القدم النسائية بالاتحادية الموريتانية لكرة القدم) التي حملت شارة الكابتن في أول مباراة للمنتخب الوطني للنساء أمام نظيره الجيبوتي في نواكشوط بتاريخ 30 يوليو 2019، والتي انتهت بفوز سيدات جيبوتي 3 مقابل 1.
 
طريق غير مفروش بالورود
 
لتحقيق حلمها بلعب كرة القدم عانت سلمها الداه "الكثير من الصعوبات والمضايقات، وتوقل لموقع "سكاي نيوز عربية "يمكنكم أن تتصوروا ما تتعرض له بنت تلعب كرة القدم في مجتمع محافظ". وتؤكد سلمها أنها حرصت طيلة مسارها الذي استمر 14 عاما على "قيم الدين وعادات المجتمع وذلك بتغطية الشعر وعدم كشف الأماكن التي تجب تغطيتها من الجسد"..
 
كان التجاهل أفضل سلاح واجهت به سلمها وزميلاتها المضايقات التي تصل أحيانا حد الإساءة، قائلة "المجتمع لا يتقبل أن تلعب الفتاة كرة القدم.. حاولنا دائما تفادي وتجاهل المضايقات قدر المستطاع وقد نجحنا في تجاوز ذلك".
 
 
 
مشوار لا يزال في البداية
 
يعتبر الصحافي بالقناة الرياضية الموريتانية حسام خلف أن كرة القدم النسائية في موريتانيا لا تزال في بداية المشوار، ويوضح لسكاي نيوز عربية أن "القائمين على أمر كرة القدم يضعون لها برنامجا طموحا يسعون من خلاله لتكوين منتخب قادر على المشاركة في المنافسات القارية و تنظيم بطولات محلية منتظمة موازية لبطولات كرة القدم الرجالية".
 
ويعتقد خلف أن "هذا الطموح يصطدم بعراقيل كثيرة بدءا بنظرة المجتمع المحافظ -بطبعه- للرياضة بصفة عامة و الذي يمنع في غالبيته أبناءه من ممارستها فما بالك بالبنات، أضف إلى ذلك المردود المادي الذي لا يشجع على التفرغ لها مقارنة مع نظيراتها المجاورة و هنا أتحدث عن كرة القدم الرجالية فكيف بكرة قدم نسائية لا تزال تترنح عند نقطة البداية".
 
 
أندية ومنتخبات
 
تنظم الاتحادية الموريتانية لكرة القدم منذ أربع سنوات دوريا منتظما لكرة القدم النسائية؛ لكن الدوري توقف هذا العام بسبب جائحة كورونا.
 
ويوجد في نواكشوط 30 ناديا لكرة القدم النسائية 10 منها لفئة الكبار و10 للاعبات تحت سن 17 و10 تحت سن 15.
 
وتتوفر البلاد على منتخب وطني نسائي ومنتخب لمن هن دون سن العشرين.



الخبر السابق كشف سبب وفاة الأسطورة مارادونا بعد تشريح جثته
الخبر التالي شاهد آخر صورة للأسطورة ماردونا قبل وفاته

مقالات ذات صلة