السبت، 31 أكتوبر 2020

"تحقيق بريطاني" يتوصل لأدلة جديدة على ارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين من قبل مليشيات الحوثي


كشفت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية في تحقيق ميداني اجرته في مدينة تعز، عن أدلة جديدة على جرائم حرب ضد المدنيين من قبل المتمردين الحوثيين الموالين لايران.
 
في تحقيق مكثف، قالت الشبكة البريطانية، إن فريقها الصحفي قطع مئات الأميال عبر نقاط التفتيش المسلحة والتضاريس الوعرة في اليمن لجمع شهادات من عائلات الضحايا والشهود والناجين من قصف الحوثيين للسجن المركزي في مدينة تعز والذي اسفر عن مقتل ست نساء وطفلة.
وتركز التحقيق على مدينة تعز المتنازع عليها، وهي ثالث أكبر تجمع حضري في البلاد وكانت ذات يوم مركزا ثقافيا، والتي شهدت بعض أعنف المعارك خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ ست سنوات.
 
لا تزال تعز منقسمة مع أطراف النزاع التي تسيطر على مناطق مختلفة من المدينة.
 
تعتقد جماعات حقوق الإنسان أن كلا الجانبين (القوات الموالية للحكومة اليمنية، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران) مذنبون بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.
 
لكن في محافظة تعز الموالية للحكومة، أخبرنا العديد من الأشخاص عن أفعال الحوثيين الأخيرة التي تبدو مخالفة صريحة للقوانين الدولية أثناء الحرب.
 
أصبح فريق سكاي نيوز أول فريق صحفي اجنبي يتمكن من الوصول إلى السجن الرئيس بالمدينة.
واتُهِم المتمردون الحوثيون بقصف مدفعي على ساحة سجن مكتظة بالسجينات والحراس.
 
وقتلت ست نساء، بينهن مأمورة وطفلة تم اصطحاب الفريق لزيارة والدتها.. وأصيب عشرات آخرون. وقالت سجينة شاهدت ما حدث وقتلت والدتها في الهجوم لشبكة سكاي نيوز: "كانت مجزرة.. كانت الجثث كلها ممزقة".
 
كانت جدران المربع المفتوح مثقوبة بفتحات من الشظايا. قالت سلطات السجن إن أكثر من ست قذائف أطلقت من مواقع قريبة للحوثيين.
 
تمكن الفريق من تعقب ناجيتين اخريتين موجودتين الآن في سجن في المدينة بعد أن تفاوضت ناشطات على إطلاق سراحهما بعد القصف.
 
قالت جميع النساء اللاتي قابلن فريق شبكة سكاي نيوز إنهن تعرضن للسجن ظلماً.
 
قالت إحداهن إنها سُجنت لممارستها الجنس خارج إطار الزواج، وقالت اخرى انها سجنت بعد أن اغتصبت من قبل إمام مسجد، وقالت امرأة ثالثة إنها هربت بعد أن أجبرتها أسرتها على الزواج مرتين وهي لا تزال طفلة.
 
تحدث الجميع عن الرعب من الوقوع في السجن الذي تعرض بعد ذلك لإطلاق النار. تعتبر الهجمات على غير المقاتلين جريمة حرب دولية.
 
تم افتتاح مركز جديد في المدينة للتعامل مع العدد المتزايد من مبتوري الأطراف الذين ما زالوا يفقدون أطرافهم بعد تفجير ألغام حوثية مخبأة خلفها في منازلهم مقاتلو الحوثي بعد طردهم من المدينة.
 
وتحدث الفريق الصحفي إلى هند يوسف وهي تقوم بتركيب طرفها الصناعي وتتدرب على المشي بها أمام المرآة.
 
قالت إنها عادت إلى منزلها بعد أن أجبر مقاتلو الحوثي على الخروج وداست على لغم أرضي مخبأ بالقرب من جدار. ودمر الانفجار ساقها اليسرى.
 
تقول هند: "حدث الشيء نفسه لاثنين من أقاربي. (كلتاهما إناث). فقدت إحداهما ساقيها وأخرى فقدت ساقا مثلي".
 
وقال صبي صغير يبلغ من العمر حوالي 10 سنوات، كيف اختاره قناص حوثي أثناء قيامه بإخراج نفايات الأسرة من منزله. يشير أحمد إلى الندوب التي خلفتها الرصاصة التي اخترقت ذراعه.



الخبر السابق استشهاد راعية أغنام برصاص قناص حوثي شمال حيس
الخبر التالي إدانة أممية لجريمة استهداف مركز الأورام السرطانية بتعز

مقالات ذات صلة