السبت، 31 أكتوبر 2020

أرمينيا تتهم تركيا بإسقاط مقاتلتها.. وأنقرة وباكو تردان


ذكرت متحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية أن مقاتلة "إف 16" تركية أسقطت طائرة "سوخوي 25" فوق الأراضي الأرمينية، الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل قائدها.
 
 
وقالت المتحدثة شوشان ستيبانيان في منشور على صفحتها على "فيسبوك" إن الطائرة كانت في مهمة عسكرية عندما أُسقطت.
 
ونفت تركيا أن تكون أسقطت الطائرة، في واقعة تأتي على خلفية استمرار المعارك في إقليم ناغورني كراباخ بين أذربيجان التي تدعمها أنقرة وأرمينيا.
 
وقال مدير الإعلام في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون: "لا صحة إطلاقا للمزاعم القائلة إن تركيا أسقطت مقاتلة أرمينية"، وأضاف: "على أرمينيا أن تنسحب من الأراضي التي تحتلها بدل اللجوء إلى هذه الدعاية السخيفة".
 
كذلك رفضت وزارة الدفاع في أذربيجان اتهامات يريفان، وقال متحدث باسمها للصحفيين إن "هذه المعلومة هي كذبة أخرى للدعاية الأرمينية".
 
وتتهم يريفان أنقرة بالتدخل في المعارك المستمرة بين بين أذربيجان وإقليم ناغورني كاراباخ، في أعنف جولات الصراع منذ أكثر من ربع قرن.
 
ومنذ الأحد، تخوض القوات في ناغورني كاراباخ المدعومة سياسيا وعسكريا واقتصاديا من أرمينيا، والقوات الأذربيجانية، معارك هي الأعنف في المنطقة.
 
وتطالب أذربيجان باستعادة السيطرة على ناغورني كاراباخ، الإقليم الجبلي ذي الغالبية الأرمنية، والذي لم يعترف المجتمع الدولي، ولا حتى أرمينيا، بانفصاله عن باكو عام 1991.
 
ويخشى إذا ما اندلعت حرب مباشرة بين أذربيجان وأرمينيا أن تُستدرج إلى النزاع قوتان إقليميتان كبيرتان هما روسيا وتركيا.
 
 
وفي الشأن السوري، قال وزير الخارجية الإماراتي: "تطالب بلادي بوقف التدخلات الأجنبية في الشأن السوري، ونحذر من عواقبها الخطيرة على وحدة سوريا والأمن العربي.. العملية السياسية هي السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة".
 
وتابع: "كما ينبغي دعم السودان ومساعدته اقتصاديا ومنع أي تدخلات في شؤونه الداخلية أو السماح للجماعات المتطرفة باستغلال الأوضاع لتهديد أمن السودان والمنطقة".



الخبر السابق "سفاح نيس" الفرنسية.. من هو؟ معلومات جديدة
الخبر التالي تحقيق تونسي في وجود تنظيم جديد تبنى هجوم نيس

مقالات ذات صلة