الإثنين، 03 أغسطس 2020

أحزاب مصرية تضع ضوابط لمنع تسلل "الإخوان" إلى البرلمان


وضعت أحزاب سياسية مصرية معايير وضوابط واضحة ودقيقة، لاختيار مرشحيها الذين سيخوضون الانتخابات المقبلة سواء لمجلس الشيوخ أو مجلس النواب.
 
 
وأكدت قيادات 4 أحزاب سياسية هي؛ مستقبل وطن والوفد والتجمع والمؤتمر لـ"سكاي نيوز عربية" أن عملية التدقيق والفرز الحزبي التي يجري التنسيق بشأنها كفليلة بمنع تسلل أي من عناصر جماعة الإخوان –المصنفة إرهابية في مصر وعدة دول- والجماعات الإرهابية لقوائم الأحزاب الانتخابية.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه تلك الأحزاب عن "اقترابها بشدة" من تشكيل "قائمة انتخابية موحدة" يخوضون من خلالها انتخابات الشيوخ المقبلة؛ وهو ما أرجعته إلى أن "الظرف السياسي والوضع الإقليمي والتحديات التي تواجه الدولة المصرية يحتاج إلى اصطفاف خلف القيادة السياسية".
 
وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، السبت 4 يوليو الماضي أن انتخابات مجلس الشيوخ ستجرى في 11 و12 أغسطس المقبل.
 
وأوضحت الهيئة، أن تصويت المصريين في الخارج، بانتخابات مجلس الشيوخ سيكون يومي الثامن والتاسع من أغسطس.
 
وقبل أسبوع، صادق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على قانون مجلس الشيوخ، وتعديلات مجموعة قوانين الانتخابات وهي مجلس النواب ومباشرة الحقوق السياسية والهيئة الوطنية للانتخابات.
 
ويشكل مجلس الشيوخ من (300 عضو)، ينتخب ثلثا أعضائه بالاقتراع العام السري المباشر، ويعين رئيس الجمهورية الثلث الباقي، بواقع 100 عضو بالقائمة المغلقة، و100 عضوا.
 
أما مجلس النواب فيتكون وفقا للتعديلات التي وافق عليها البرلمان من 568 عضوا، بواقع (284) مقعدا بالنظام الفردي، و (284) مقعدا بنظام القوائم المغلقة المطلقة، ويحق للأحزاب والمستقلين الترشح في كل منهما.
 
حزب مستقبل وطن: التسلل عبر  عناصر غير معلوم انتمائها
ياسر عمر، أمين عام حزب مستقبل وطن بمحافظة أسيوط (صعيد مصر)، قال في حديث خاص لـ"سكاي نيوز عربية" إن تنظيم الإخوان سوف يسعى لمحاولة التسلل للبرلمان من خلال مرشحين غير معلوم انتمائهم، عبر النظام الفردي للانتخابات وليس القوائم، لكنهم سيفشلون.
 
وحول معايير وضوابط الحزب لضمان خلو قوائمه من التيارات المتطرفة، أكد "عمر" أن مستقبل وطن (صاحب الأكثرية النيابية)، يضع ضوابط واضحة تبدأ بمراجعة العضوية بدقة شديدة، قبل ترشح أي عضو على قوائمه، فضلا عن معايير أخرى للمرشحين؛ أبرزها النزاهة، وحسن السمعة، والشعبية في دائرته الانتخابية، والخبرة السياسية.
 
وشدد القيادي في مستقبل وطن على صعوبة تسلل عناصر الإخوان لقوائم الأحزاب بسبب ضوابط ومعايير دقيقة وضعتها تلك الأحزاب.
 
وكان رئيس البرلمان المصري الدكتور علي عبد العال قد أكد خلال الجلسة العامة التي عقدت الأحد 7 يونيو الماضي، أن اختيارات الممثلين في القوائم (الانتخابية) ستتم بدقة، وستضع الأحزاب معايير في غاية الدقة، وفكرة وجود شخص غير مرغوب فيه ويتسلل إلى هذه القائمة ستؤدي إلى أن تكون القائمة محل نقد من الرأي العام، حتى لو فازت في الانتخابات.
 
وتابع: "القوانين المتعلقة بالانتخابات التي تقدم بها ائتلاف دعم مصر صاحب الأغلبية النيابية تسمح لكل القوى السياسية أن تكون موجودة من خلال التوازن بين القائمة والفردي".
 
 
وكشف ياسر عمر،  الذي يشغل أيضا وكيل لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب، أن "هناك مشاروات مكثفة بين الأحزاب منذ 3 أسابيع؛ لتشكيل قائمة انتخابية موحدة، ستسهم بشكل كبير في منع دخول الإخوان".
 
وحول استعدادات الحزب للانتخابات المقبلة، قال عمر إن "مستقبل وطن شكل منذ 3 أسابيع غرفة عمليات لمتابعة كافة الاستعدادات والتحركات لجميع الاستحقاقات الانتخابية"، مشيرا إلى أن "الحزب يستهدف الحصول على الأغلبية في انتخابات مجلسي الشيوخ والنواب".
 
الوفد: استحالة اندساس تيارات إرهابية
ويرى الدكتور ياسر الهضيبي، نائب رئيس حزب الوفد الذي يرأسه المستشار بهاء أبو شقة، أن هناك استحالة في مسألة اندساس أي من التيارات الإرهابية لقوائم الأحزاب؛ لأن القوائم ستخضع لتدقيق وفرز كبير جدا من قياداتها.
 
وأكد الهضيبي في حديث خاص لـ"سكاي نيوز عربية" أن "تشكيل تحالف انتخابي من الأحزاب القوية سوف يقلل فرص الجماعات الإرهابية فى التسلل إلى البرلمان بغرفتيه الشيوخ والنواب".
 
كما أبرز القيادي الوفدي أن "الأحزاب توافقت علي إعداد قائمة "ائتلافية موحدة" بهدف الوصول لبرلمان وطني متناسق".
 
وشكل حزب الوفد خلال الفترة الماضية لجنة لإعداد قائمة بأسماء المرشحين في انتخابات الشيوخ والنواب، والتأكيد على اختيار الكوادر القوية.
 
"المؤتمر": ضوابط لمنع العناصر المجهولة 
لم تختلف كثيرا توجهات حزب المؤتمر برئاسة المهندس عمر صميدة، عن مستقبل وطن والوفد. وقال أحمد مقلد، نائب رئيس الحزب، إن الأولوية في ترشيحات المؤتمر لخوض الاستحقاقات الانتخابية ستكون للكوادر التنظيمية من الأعضاء، كحق طبيعي لهم في الترشح، ولمنع تسلل عناصر مجهولة الهوية.
 
ولم يستبعد "مقلد" في حديث خاص لـ"سكاي نيوز عربية" محاولة تنظيم الإخوان وأصحاب الأجندة المتطرفة بكافة الأشكال للتسلل إلى البرلمان المقبل بغرفتيه النواب والشيوخ؛ مع رغبتهم المستمرة في هدم حالة استقرار الدولة المصرية.
 
لكن القيادي في حزب المؤتمر، أكد أن الأحزاب ستأخذ كافة احتياطاتها؛ لمنع اندساس عناصر من الإخوان أو المتطرفين دينيا على قوائمها التي ستخوض بها الانتخابات.
 
وأعتبر "مقلد" أن "العنصر الحاسم في هذه المسألة هو اعتماد الأحزاب على كوادرها القوية في الترشح؛ والابتعاد عن مرشحين اللحظات الأخيرة"
 
وأعلن مقلد أن حزب المؤتمر سيخوض الانتخابات المقبلة من خلال "تحالف انتخابي" يتشكل من مجموعة من الأحزاب، وهو ما سيتم الإعلان عنه بمجرد التوافق بين القيادات الحزبية.
 
وشدد القيادي في حزب المؤتمر أنه لا حديث يدور في الوقت الحالي بين الأحزاب التي ستنضم للتحالف الانتخابي عن أي تنسيق مع حزب النور السلفي.
 
التجمع: حظر الإسلام السياسي
أما عن حزب التجمع اليساري فموقفه الرافض للتحالف مع تيارات الإسلام السياسي ثابت ومتجذر تاريخيا.
 
وتزامنا مع اقتراب انتخابات الشيوخ، اشترطت الأمانة العامة للحزب أن يكون الترشح عن طريق لجان المحافظات، مع التأكيد مجددا على "حظر التحالف والتنسيق مع الإخوان وتيارات الإسلام السياسي، والمدانين في قضايا فساد"، وفقا لبيان صادر عن الحزب اليوم.
 
وقال عبد الناصر قنديل الأمين العام المساعد لحزب التجمع، عضو المكتب السياسي بالحزب، في حديث خاص لـ"سكاي نيوز عربية": لدينا في الحزب قاعدة ثابتة لا تتغير وهي أنه لا تحالف تحت أي ظرف مع تيار الإسلام السياسي، أو مع الفاسدين الذين صدرت ضدهم أحكام قضائية، أضروا بالحياة السياسية المصرية والاقتصاد الوطني"، مردفا :"كما أن هناك اتفاقا بين الأحزاب السياسية بأن تيار الإسلام السياسي خطر على مستقبل الدولة المصرية، وهذا ما أكدته تجربة عام 2012".
 
واستبعد قنديل تسلل عناصر تابعة للصفوف الأولى أو حتى الأخيرة من تنظيم الإخوان إلى البرلمان (الشيوخ أو النواب)؛ بسبب الحالة الوطنية الموجودة لدى المواطنين، ووعي الأحزاب المصرية"، على حد تقديره.
 
نقترب من تشكيل "قائمة موحدة"
قنديل كشف عن أن الأحزاب "تقترب بشدة من إنجاز قائمة إئتلاف وطني واسع من تحالف انتخابي وليس سياسيا"، وهو ما أرجعه إلى أن "الظرف السياسي والوضع الإقليمي والدولي والتحديات التي تواجه الدولة المصرية تحتاج إلى اصطفاف خلف القيادة السياسية".
 
ونوه إلى أن هناك اجتماعات واتصالات مستمرة خلال الأيام المقبلة للوصول إلى توافق يثبت أن الأحزاب المصرية تعلي من المصلحة العامة عن الذاتية، "نحن في لحظة اصطفاف وطني لا يجوز فيها بأي حال من الأحوال السعي إلى المحاصصة أو المغانمة على حساب الوطن".
 
المصدر سكاي نيوز


الخبر السابق المعارضة التركية تدق ناقوس الخطر: اقتصاد البلاد يمر بأزمة حرجة وغير مسبوقة
الخبر التالي السودان يحذر من التحرك المنفرد لملء سد النهضة قبل التوصل لاتفاق

مقالات ذات صلة