الجمعة، 10 يوليو 2020

بتطفيش العاملين وإغلاق المستشفيات.. مصادر صحية تكشف "تفاصيل" طريقة الحوثي لمواجهة وباء كورونا -(تفاصيل)


أكدت مصادر خاصة في العاصمة صنعاء بأن مليشيات رفضت صرف نصف المرتب للقطاع الصحي في صنعاء والمناطق التي تقع تحت سيطرتها.

وقال عاملون في القطاع الصحي بصنعاء بأن المليشيا رفضت صرف نصف المرتب لكافة العاملين في القطاع الصحي رغم انها قامت بالصرف لبعض الجهات.

وأشاروا بأن المليشيات تهدف من وراء هذا الإجراءات التعسفية إلى تطفيش العاملين في القطاع الصحي وإثنائهم عن أداء واجبهم الإنساني في مواجهة جائحة كورونا التي تفتك بسكان العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة للميليشيات.

لافتين إلى رقض ميليشيات الحوثي أيضا تزويد العاملين بالقطاع الصحي بمستلزمات الوقاية من كمامات وقفازات وغيرها برغم تفشيي الفيروس بشكل كبير ما يعكس بشاعة السياسة الصحية التي تنتهجها ميليشيات الحوثي.

واكدوا أن المساعدات الطبية التي تقدمها منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات الدولية تذهب فورا الى مخازن تتبع قيادات الميليشيات الحوثية وليس الى المستشفيات لإنقاذ حياة المواطنين الذين يفتك بهم فيروس كورونا بشكل مخيف.

واعتبروا التهديد الذي أطلقه وزير الصحة الحوثي بإغلاق عدد من المستشفيات بأنه يندرج ضمن هذه السياسة الصحية القاتلة خاصة وإن معظم المستشفيات قد أغلقت أبوابها أمام المرضى. وكانت منظمات حقوقية قد عبرت عن القلق البالغ من تعامل الميليشيات مع الجائحة كملف أمني، ومنحها الأجهزة الأمنية والأمن الوقائي التابع لميليشيات الحوثي ، سلطة التتبع والاعتقال والإبلاغ والحجر على المشتبه بإصابتهم بعيداً عن المؤسسات الصحية.

وشددت المنظمات على ضرورة تسليم الميليشيات ملف كورونا للجهات الصحية ووقف ممارسات إرهاب المسلحين الذين يبثون الخوف والرعب وسط المجتمع، ويجعلون المدنيين يفقدون الثقة بالمؤسسات الصحية، الامر الذي يفاقم من تفشي الوباء بين المواطنين.


الخبر السابق معارك عنيفة تكبد الحوثيين خسائر ثقيلة بحيس جنوب الحديدة
الخبر التالي احتدام القتال بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في قطاع الفاخر شمال الضالع

مقالات ذات صلة