الكشف عن تورط قيادي في حزب الإصلاح بعملية اغتيال الحمادي ودفع هذا "المبلغ" مقابل التنفيذ - تفاصيل

07:12 2019/12/10

المنتصف نت - متابعات

الكشف عن تورط قيادي في حزب الإصلاح بعملية اغتيال الحمادي ودفع هذا "المبلغ" مقابل التنفيذ -    >>>تفاصيل

 

كشفت صحيفة العرب الندنية جزءاً من التحقيقات الأولية بشأن اغتيال العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع في تعز وسط اليمن الأسبوع الماضي، حيث أثبتت التحقيقات أن حزب الإصلاح متورط في اغتيال الحمادي عبر قيادي بارز في الحزب.
 
ووفقاً لما نشرته الصحيفة في تقرير لها يوم أمس فإن القيادي في حزب الإصلاح ضياء الحق الأهدف هو الرأس المدبر والمخطط لعملية اغتيال عدنان الحمادي، كما كشفت التحقيقات إن كلاً من جلال الحمادي شقيق عدنان ومنفذ عملية الاغتيال اعترفا أن القيادي بحزب الإصلاح ضياء الحق الأهدف هو من حرضهما لتنفيذ عملية الاغتيال.
 
ووفقاً للتحقيقات الأولية التي أجرتها لجنة التحقيق فإن شقيق الحمادي التقى بالأهدل مرتين متتاليتين في منطقة الحصب غرب مدينة تعز، وأن لقاءهما كان في أحد فنادق المدينة وجرى خلال اللقاء التخطيط لعملية الاغتيال، مشيرة إلى أن اللقاءات بين شقيق الحمادي والأهدف جرت نهاية نوفمبر الماضي، كما كشفت التحقيقات إن شقيق الحمادي اعترف بأنه استلم من القيادي الإصلاحي “الأهدف” مبلغ 50 مليون ريال مقابل تنفيذ الاغتيال.
 
كما كشفت الصحيفة نقلاً عن تقرير النتائج الأولية للتحقيقات إن لجنة التحقيق عثرت على رسالة تم إرسالها من أحد المشتركين بجريمة الاغتيال يدعى “مصطفى عبدالقادر” وأن الرسالة تم إرسالها إلى هاتف “الأهدل” بعد الاغتيال واحتوت على كلمة واحدة فقط هي “تم” ما يعني تم تنفيذ الاغتيال.
 

 

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة المحققة في الاغتيال هي اللجنة التي شكلتها قيادة اللواء 35 مدرع، في حين لا تزال هناك لجنة للتحقيق تم تعيينها من قبل الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي مكونة من شخصيات موالية لحزب الإصلاح، في حين لم تستبعد مصادر أن يكون الإصلاح هو من شكل هذه اللجنة باسم هادي، وحسب مصادر في تعز فإن لجنة هادي للتحقيق وصلت اليوم إلى مدينة تعز للتحقيق في الحادثة.