أمَن الانفصالي يا طور الباحة؟!

07:08 2019/08/01

أمين الوائلي
السيول جرفت الطريق، وعزلت شمال اليمن عن جنوبه. مَن الانفصالي هنا يا أدعياء الوحدوية؟!
 
هذا هو، الآن ومنذ أشهر، المَعْبَر والمنفذ الوحيد الذي يربط شمال اليمن بجنوبه، عبر خط تعز-لحج-عدن، مروراً بطور الباحة.
 
وهو ليس حتى الطريق الرئيس الأسفلتي، فهذا خارج الخدمة منذ تدمير الجسر الرابط بين نقطتين ويستغرق دقائق صارت ساعات شاقة بالتحول لطريق دورانية طويلة- فرعية- غير ممهدة وممر سيول بالأساس..
 
 
والسيول أمس دهمت وجرفت ونشرت الخراب في طريق لم يكن يوماً طريقاً إلا للسيول، فتكدست المركبات في الجانبين بالمئات وغرقت سيارات وتعطل مسافرون ومرضى..
 
في ممر بين نقطتين، واحدة للشرعية وواحدة للحوثيين، (تحرسان الانفصال ورب الكعبة وليس الوحدة التي عدمت ممراً لعجلات سيارة!).
 
ولم ولن يتحرك أحد أو جهة أو سلطة أو مؤسسة حكومية أو محلية من الجهتين لعمل شيء أو للتخفيف من معاناة الناس، على الإطلاق لا ذرة من مسئولية لدى سلطتين وحكومتين باسم اليمنيين بينما اليمنيون بلا مسئول أو راع يمتلك ذرة مسئولية وشوية دم.
 
أدعياء الوحدوية جميعهم لا يعنيهم في شيء أمر ممر وحيد بقي لتجسير الهوة بين شمال وجنوب، حتى بحجم وكلفة معبر ترابي وشوية آدمية.
 
ربما لو وافق الجن في الطرفين لتدخل الهلال الإماراتي بتقديم المساعدة وتسوية الطريق أمام اليمنيين، ليسهل التواصل والعبور من اليمن وإلى اليمن، بين ظهراني سلطتين وكارثتين وأدعياء وحدوية في الجهتين يزعقون ليل نهار ردحاً جهة الإماراتي- المعني الوحيد منذ أعوام بملاحقة وتوفير حاجيات وأولويات ملايين اليمنيين المعزولين عن أولويات شرعية وانقلاب كوجهي عملة رخيصة ويلهفان حياتنا قدماً ومعاً.



مواضيع ذات صلة