اشتراكي تعز يدين ويستنكر منع عرض فيلم "10 أيام قبل الزفة" بتعز واستهداف مهرجان فني بمدينة عدن - بيان

09:06 2019/06/07

المنتصف نت
 
تابعت منظمة الحزب الاشتراكي في محافظة تعز قضية منع عرض فيلم "10 أيام قبل الزفة" من قبل السلطة المحلية في المحافظة وردود الفعل حول هذا الاجراء الذي أثار علامات تعجب كثيرة. 
 
فقد كان من المقرر أن يُعرض الفيلم خلال أيام عيد الفطر المبارك في مدينة تعز بدعوة وتنظيم مكتب الثقافة بالمحافظة، إلا أن السلطات المحلية أصدرت قراراً بمنع عرض الفيلم متذرعة بمبررات واهية.
 
هذا الاجراء لم يثر فقط استنكار شعبي واسع، ولكن أيضاً أرسل رسائل سلبية للرأي العام الداخلي والخارجي عن الوضع في تعز؛ فبدلاً من قيام السلطات المختصة بواجبها في توفير الحماية لهذه الفعالية الثقافية، والتعامل بجدية مع أي تهديدات محتملة وفقا للقانون تأكيداً على أن تعز ماضية في تطبيع الحياة، والتغلب على ظروف الحرب المفروضة على شعبنا منذ أربع سنوات ونيّف. فإن السلطة المحلية باجرائها في منع عرض الفيلم ناقضت ما يفترض أنها وظيفتها. 
 
الجدير ذكره أن الفيلم يتناول قضية اجتماعية أفرزتها الحرب وبشكل راقي يراعي فيه الخصوصية الاجتماعية والثقافية لمجتمعنا؛  وكان الفيلم قد عُرض في عدن وفي دول عديدة ومهرجانات ثقافية عالمية وحصل على جوائز، غير أن بعض الأصوات المتطرفة في تعز قامت بشن تحريض واسع على الفيلم وحثت على منع عرضه. 
 
كما تدين منظمة الحزب بتعز قيام مجهولين بإلقاء قنبلة يدوية على  المهرجان الفني الذي أقيم بملعب نادي المنصورة بمدينة عدن يوم أمس وأحيته الفنانة الصغيرة ماريا قحطان وأسفر عن سقوط ضحايا مدنيين.
 
إن الارهاب الذي يستهدف المدنيين واحد وإن تعددت مصادره وأشكاله.
 
وفي هذا الصدد نرى أن استكمال تحرير المحافظة وانهاء الحصار المفروض على المدينة هو جزء لا يتجزأ من معركة أكبر تشمل تطبيع الاوضاع ومحاربة التطرف وتفعيل مؤسسات الدولة وتشجيع الفعاليات الثقافية والجماهيرية وليس منعها.
 
 ان حصار تعز المستمر منذ أربعة اعوام  وقصف ساكنيها وقتل مدنيين عزل في جرائم متسلسلة  الهدف منها ليس فقط اخضاع مدينة تعز ولكن أيضاً النيل من رمزيتها الثقافية ومن كونها تمثل قاعدة للمشروع الوطني. 
 
 
صادر عن: 
 
منظمة الحزب الاشتراكي اليمني في محافظة تعز
 
7/6/2019