في انقلاب على شركائه.. عبدالملك الحوثي يفتح النار على سلطان السامعي ويطلق عليه هذا الوصف..!؟

02:05 2019/05/29

المنتصف نت

في انقلاب على شركائه.. عبدالملك الحوثي يفتح النار على سلطان السامعي ويطلق عليه هذا الوصف..!؟

وصل الصراع بين قيادات ميليشيا الانقلاب الحوثي الى قمة الهرم بعد أن دخل على الخط قائد الانقلابيين الحوثيين عبدالملك الحوثي في مهاجمة حليفة في الحزب الاشتراكي اليمني سلطان السامعي.

وشن قائد الميليشيا الانقلابية عبدالملك الحوثي هجوما عنيفا على حليفه الشيخ سلطان السامعي، وذلك في تطور خطير في الصراع بين حلفاء الانقلاب.

ووصف الحوثي خلال المحاضرة التي ألقاها أمس، موقف عضو ما يسمى "المجلس السياسي" للانقلابيين الحوثيين سلطان السامعي بـ "السلبي" و"الكلامي" و "غير الفاعل في الميدان".

وقال الحوثي إن البعض ممن موقفهم كلامي فقط وغير فاعل في الميدان وبمجرد ان تحدث ابسط مشكله بينه وبين شخص من المنتمين للاطراف التي تتصدى لما وصفه ب"العدوان" يتغير موقفه الكلامي الذي لم يكن يملك غيره ويواجه ضد من يتصدى ما سماه "العدوان". وذلك في اشارة الى سلطان السامعي.

وكان السامعي قد شن هجوماً لاذعاً على حركة تمرد الحوثي، واتهم قادتها بالفساد والإقصاء لحلفائها، وذلك إثر تعرضه وقياديين آخرين للتهميش وتقييد صلاحياتهم وحركتهم.

واتهم السامعي القيادي الحوثي أحمد حامد (أبو محفوظ) مدير مكتب المشاط بالفساد والسيطرة على مفاصل الدولة وتهميش مسؤولي ووزراء حكومة الانقلابيين.

وظهر مقطع للسامعي وهو يقول: "وأخيرا يصدر تعميم بأن أعضاء المجلس السياسي لا يحق لهم مخاطبة أي مسؤول، ما فيش غير مدير مكتب رئاسة الجمهورية هو الرئيس والقائد، هذه فوضى هذه ليست دولة.. نحن نرفض مثل هذا الإقصاء، نحن شركاء ولسنا أجراء".

في المقابل توعد أحمد حامد مدير مكتب المشاط بمعاقبة السامعي ومحاكمته وهو ما دفع بالاخير الى تقديم الاعتذار على قناة الساحات التابعة له.

الاعتذار الذي قدمه السامعي لم يطيب خاطر ميليشيا الحوثي بل قامت بالسطو على الواتس الخاص بـ السامعي بتوجيهات من أحمد حامد.

وكشف النائب البرلماني أحمد سيف حاشد، في تغريدة على حسابه في "تويتر" سيطرة الحوثيين على رقم الواتس الخاص بالسامعي، حيث قال: هل تعلمون ماذا يعني الاستيلاء على وتس نائب رئيس المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي؟!! يعني إنهم يبحثون عن أي تهمة أو شبهة يمكنهم إلصاقها به، ومنها تهمة الخيانة.

الصحفي الحوثي أسامة ساري كان قد أتهم سلطان السامعي بتجنيد عناصر مسلحة لمصلحته الشخصية ، وحرض ساري ابناء آنس لأخذ الثأر من سلطان السامعي على خلفية قضية قتل قبل أكثر من 20 سنة.

كما سربت ميليشيا الحوثي وثائق عبر وسائلها الاعلامية زعمت انها تتعلق بفساد السامعي.

وكان موقع "الزعيم نيوز" قد كشف في وقت سابق عن خلافات كبيرة بين السامعي وقيادات الحوثيين بعد ان اتهموه بالخيانة لهم وانه يسعى للانضمام الى الشرعية، عقب مطالبته باشهار مايسمى ب"المجلس المجتمعي لوجهاء تعز" قبل اشهر.

وكان وكيل محافظة تعز المعين من قبل الحوثيين، طه البريهي، قد شن هجوماً على المجلس والقائمين عليه، واصفاً إياه بالمجلس المشبوه.

وقال البريهي إن أغلب مؤسسي هذا المجلس هم ممن تركوا مديرياتهم في تعز وهربوا إلى صنعاء، ويتحدثون عن تعز وكأنها في الصين الشعبية، غير معنيين بمواجهة ما وصفه "بالعدوان".

وزعم البريهي أن أدبيات المجلس الذي كان السامعي يسعى لاشهاره تفصح عن هوية المجلس، تصب في مصلحة التحالف العربي.

القيادي الحوثي حسين العماد قال في منشور له على الفسيبوك: أثناء سماعي ومطالعتي لخبر السامعي وحامد قفز إلى ذهني مباشرة حادث (لص الشنطة) وما صاحب ذلك من حملة شرسة جداً وقتها ضد من قام بهذه الجريمة.!!

واضاف :عادت لذاكرتي حكاية شراء مولدات الكهرباء ( لمكتب عبدالملك الحوثي في صعدة ) قبل عشر سنوات من تاجر في صنعاء بضمانتي ولم يسددوه حتى اليوم!".

وتابع: سرق زمان كانوا يسرقون ليلاً ليس خوفاً من الأمن ولكن تحاشياً للفضيحة ، أما سرق اليوم فيسرقون نهاراً جهاراً رغم شحة الموارد.

*نقلا عن موقع الزعيم نيوز