علی عتبات العام الثاني مقاومة وطنية.. أقصر السبل لتحقيق حسم عسكري في زمن قياسي

04:04 2019/04/22

د. عبدالرحمن أحمد ناجي فرحان

ونحن نودع العام الأول من عمر الملحمة البطولية في معركة الخلاص الوطني التي يخوض غمارها ويسطر تفاصيلها بمنتهی البسالة والثبات والاقتدار الأبطال الميامين حراس الجمهورية، نجد بين يدينا حالتين نفسيتين متناقضتين لأبعد حدود التناقض لدی السواد الأعظم من البسطاء الذين يحملون في قلوبهم وأفئدتهم مشاعر إيجابية فياضة تجاه الرئيس الشهيد الصالح، وذلك فيما يتعلق بحدث مفصلي لافت كتأسيس وميلاد وتنامي تعزيز وجود المقاومة الوطنية حراس الجمهورية كعنصر أصيل وفاعل في المشهدين السياسي والعسكري خلال أيام وأشهر العام المنصرم، ولعل من المفارقات أن تلكما الحالتين تشتركان بتعاظم مزيج من مشاعر اليأس والقنوط والإحباط والخذلان مع إسدال الستار عن العام الأول من عمر المقاومة الوطنية وطي صفحاته.

ففي الحالة النفسية الأولی، نجدها لدی الكثيرين ممن استحوذت عليهم الحماسة لأعلی مدی متخيل فأفرطوا بالتفاؤل عند بدء العمليات العسكرية لحراس الجمهورية في التاسع عشر من أبريل 2018م، بإمكانية الوصول للحظة النصر المبين والإعلان عن نجاح عملية اجتثاث هذا الفكر الخبيث في زمن قياسي لا يمكن أن يمتد بأي حال من الأحوال للعام الواحد، فيما واقع الحال يقول ببقاء حراس الجمهورية (محلك سر) في وضع المدافع فقط عن وجوده وسيطرته في كافة المواقع الجغرافية التي تمكنوا من تطهيرها من رجس هذا الخبث اللعين، مكتفين إلی جانب القيام بمهمة الدفاع والتصدي للهجمات، بالقيام بمهمة إنسانية بالغة الأهمية تتمثل بتفكيك وتأمين المدنيين من الشر المستطير الذي قد يلحق بهم جراء آلاف العبوات الناسفة التي زرعها زبانية كاهن الجرف خلفهم في كافة المواقع التي أجبروا مكرهين علی الانسحاب منهم.

أولئك المتحمسون المفرطون بالتفاؤل، بنوا فيما مضی حماستهم واستغراقهم بالتفاؤل علی عاملين واقعيين ملموسين في أرض الواقع، فقياساً علی استفحال بشاعة العدو وتعاظم همجيته وجبروته وطغيانه وعنجهيته وتعاليه يوماً بعد يوم من جهة، وقياساً علی حجم الزخم الشعبي المهول وغير المسبوق الذي بادر لمباركة الضربات العسكرية الموفقة والتقدم المتسارع لحراس الجمهورية، والمتطلع للحظة الخلاص والتطهير من براثن ذلك السرطان الخبيث بأسرع ما يمكن وبما من شأنه أن يخفض ويقلل من المدی الزمني الذي سيظل فيه المسحوقون من أبناء هذا الشعب العظيم يئنون تحت وطأة ظلم وطغيان هذه العصابة المارقة، التي يدعي القائمون عليها بألسنتهم أنهم من الملائكة الأطهار، وأنهم وحدهم دون سواهم يمتلكون الحق الإلهي في التربع علی كراسي السلطة، وأنهم سيشيعون الأرض من حولهم عدلاً وإنصافاً وزهداً وورعاً وتقوی لكل من يواليهم ويؤمن بهم ويقع تحت رحمتهم ونفوذهم، فيما واقع حالهم يشهد بأن إبليس وذريته أجمعين إلی يوم يبعثون يعلنون براءتهم تماماً منهم، لأنهم قد اقترفوا بحق بني جنسهم ما لم ولن يخطر علی بال أي شيطان رجيم.

وهناك الحالة النفسية الأخری، المغمورة بنفس تلك المشاعر، ولكن ليس مع اكتمال العام الأول، بل ومنذ اللحظات الأولی للإعلان رسمياً عن دخول قوات حراس الجمهورية خط المواجهة العسكرية مع مرتزقة طهران وزبانيتهم، ومبعث هذه الحالة التشاؤمية حالكة السواد يعود لإيمانهم المسبق وقناعتهم الراسخة في ما مضی بأن الرئيس الصالح بيده وحده مفاتيح الحل، وأنه وحده القادر علی الإفلات من لدغات الثعابين ليس ذلك فحسب والرقص علی إيقاع تلك اللدغات وتطويع تلك الثعابين وترويضها وإعادتها لجحورها بلا ضرر ولا ضرار، وقيادة دفة اليمن العظيم إلی بر الأمان.

أصحاب هذه الحالة يؤمنون تماماً بأنه طالما وقد نجحت هذه الجماعة التي شأنها شأن الصهاينة ﻻ عهد لها ولا ميثاق في التخلص من الرئيس الصالح الأسطورة في نظرهم وأفئدتهم ووجدانهم وإزاحته من يوميات حياة مواطنيه، فإن كائناً من كان لم ولن يستطيع ملء فراغ هذا الرجل، أو حتی مجرد الاقتراب من النجاح في تحقيق ما لم يتمكن من تحقيقه في اجتثاث هذا العفن الذي بات مستشرياً وضارباً بجذوره في كل تفاصيل حياة اليمانيين الذين ما زالوا خاضعين لسطوته طوعاً أو كرهاً، وتتزايد مشاعر التشاؤم مع تفسير كل تصريحات وأفعال الأمم المتحدة لصالح اﻵثمين الذين سوغت لهم أنفسهم المعتلة المساس بالرئيس الصالح، رحمه الله.

هؤلاء بإفراطهم في التشاؤم باتوا علی يقين تام وقناعة مطلقة بأن هذه الحرب المفروضة علی شعبنا العظيم لن تحسم أبداً في المدی المنظور، وأن المؤامرة الدولية أكبر بكثير مما يحلم به أكثر اليمانيين تفاؤلاً، وأن أهم ما تقتضيه تلك المؤامرة هو الإبقاء علی اليمانيين لسنوات قادمة في حالة تصاعد دائم لوتيرة التشرذم والتشظي والتناحر وسفك المزيد والمزيد من دماء الأبرياء الذين يعتقدون أنهم لا ناقة لهم ولا جمل في كل ما يحيط بهم من جنون هيستيري غير مبرر نهائياً، فيما هؤلاء الأبرياء من المدنيين في حقيقة الأمر هم المستهدفون بالدرجة الأولی من كل هذا الذي يجري فوق تراب اليمن العظيم ليكونوا بغفلتهم وقوداً لتجار الحروب.

في مقابل تلكما الحالتين يوجد هناك، للأسف الشديد، صورة مخزية مخجلة ممن يفضل إحراق اليمانيين عن بكرة أبيهم، في حال وجد أن الاصطفاف الشعبي الكاسح يقف فقط خلف حراس الجمهورية ومن يقودها، وتأكد له أن هذا هو الخيار الوحيد لاجتثاث هذا السرطان الخبيث، نعم.. مما يبعث علی الأسی والحزن، أننا ووطنا العظيم يئن بشدة وهو مثخن بالجراح، يوجد هناك من لا يزال ينظر لكل ما يجري بشخصنة وفكر متبلد عقيم، هناك من لا يزال يراهن علی أن ضمان جني المكاسب الشخصية فيما يلي عملية التحرير، أهم بكثير من الدفع بكل ما متعهم الله من القوة باتجاه الحسم العسكري المفضي لزوال هذا الأنين الذي يكاد أن يصم اﻵذان، وتطبيب تلك الجراح النازفة بغزارة، وصولا لتعافي اليمن العظيم إنسانا وأرضا مما أصابه في سنوات القحط العجاف.

 

هذا الفصيل تحديداً هو الذي يفت في عضد الأبطال الميامين المتواجدين في كل جبهات القتال، هذا هو بالضبط ما يؤثر أبلغ تأثير سلبي صادم في معنوياتهم، لمجرد إحساسهم بوجود مثل هكذا مسوخ بشرية من أبناء جلدتهم، يجعل في حكم المستحيل تماما عليهم تحقيق النصر المبين المنشود في مدی زمني منظور، فما لم يتسام اليمانيون كل اليمانيين فوق الأنا ويكفوا عن اللهاث وراء مصالحهم الشخصية والحزبية الضيقة، وما لم تكن مصلحة وطنهم العليا مقدمة علی ما دونها، فإن كل الجهود والبطولات التي يجترحونها ستغدو هشيما تذروه الرياح، وحينئذ فقط، لا سمح الله، يكون اليمن العظيم قد ولج في دوامة نفق مظلم لن يخرج منه للأبد مهما اجتهد المجتهدون في إشعال أي ضوء خافت في نهايته.

خلاصة القول، لن ينقذ اليمن مما هو فيه غير اليمانيين أنفسهم، ولن يلتفت إليهم أحد في الكون ما لم يلتفتوا إلى أنفسهم لبعضهم بعضاً، ولن يرأف أحد بهم من العالمين ما لم يرأفوا بأنفسهم، ويقف جميعهم علی قلب رجل واحد لمواجهة واستئصال واجتثاث هذه الفئة الضالة الباغية منهم، هذا في يقيني هو السبيل الوحيد لتمتع اليمانيين مجدداً بالأمن والأمان وانصرافهم لمتابعة شؤون حياتهم بصورة طبيعية اعتيادية كباقي مخلوقات الله في أرضه من البشر.