مسلحون محسوبون على حزب الاصلاح تختطف مواطنا من سوق الزنقل في التربة بتعز

06:01 2019/01/26

المنتصف نت

في محاولة هي الأخطر منذ بدأ حزب الإصلاح مساعيه الحثيثة لتفجير الصراع في الحجرية بشكل عام وفي مدينة التربة ومديرية الشمايتين بشكل خاص، قامت عناصر من مليشيا الإصلاح باختطاف المواطن وسيم عبده سيف المغترب في إحدى دول الجوار من وسط سوق الزنقل بمدينة التربة يوم أمس الأول

مليشيا الإصلاح اقتادت وسيم إلى جهة مجهولة وما يزال مصيره غامضا

ووفقا لمعلومات حصل عليها مركز إعلام الحجرية قامت مليشيا الإصلاح في اللواء 17 بتوجيه مذكرة إلى اللواء 35 مدرع تستفسر فيها عن المواطن المفقود زاعمة أنه أحد منتسبي لواءها.. وهو ما  يثير الكثير من التساؤلات حول قيام هذه المليشيات بهذا الإجراء الذي يرى مراقبون أنه  يكشف عن نية مبيتة لدى حزب الإصلاح بالاستمرار في اختطاف المزيد من المواطنين واخفاءهم.

وتشير المعلومات التي تحصلنا عليها من مصادر خاصة أن حزب الإصلاح ومليشياته يسعى من خلال هذه العمليات إلى نقل جرائمه التي ارتكبها خلال الفترة الماضية في مدينة تعز إلى منطقة الحجرية وتأتي في مقدمتها تنفيذ عمليات الإختطاف والإخفاء القسري والإعدامات والمقابر الجماعية.

وحسب المعلومات فإن قضية اختطاف المواطن وسيم واخفاءه بهذه الطريقة هي واحدة من الخطوات التي ينتهجها حزب الإصلاح لتنفيذ مخططه الإجرامي في الحجرية غير مستبعدة قيامه بنقل العديد من الجثث المختطفة من أماكن أخرى ودفنها في أماكن مختلفة في مديرية الشمايتين حتى يعلن بعد حين قيامه باكتشاف مقابر جماعية واستخدامها اعلاميا في ما يحقق مساعيه التدمير لمحافظة تعز.

مصدر أمني أكد لمركز إعلام الحجرية أن الأجهزة الأمنية تلقت معلومات من مواطنيين تفيد بوجود تحركات مشبوه لعناصر اصلاحية متطرفة في العديد من مناطق مديرية الشمايتين، وأن الأجهزة الأمنية تتعامل مع هذه البلاغات بجدية وتقوم بدورها في تتبع هذه التحركات خاصة تلك المعلومات التي تشير إلى قيام هذه العناصر بعمليات حفر مشبوه في مناطق متفرقة واستضافتها لعناصر اجرامية من خارج المديرية.

المصدر أضاف أن أجهزة الأمن تتبعت شاحنة ذخائر تم إرسالها باسم اللواء 17 من قيادات عسكرية معروفة بانتمائها الإخواني في محافظة مأرب.

وأوضح أنه لعد وصول الشاحنة إلى المعسكر بعدة أسابيع قامت عناصر إصلاحية بتوزيعها بشكل فردي لعديد من قياداتهم داخل المديرية والذين بدورهم قاموا بتوزيعها على انصارهم ومليشياتهم.

المصدر حذر مليشيات الإصلاح من الاستمرار في هذه الأعمال العدوانية ضد المواطنين منوها أنه سيتم كشف الكثير من المعلومات وأسماء المتورطين في هذه الأعمال في وقت لاحق.