المقاومة الوطنية والتهامية والعمالقة يعلنون 4 مديريات في الحديدة مناطق عسكرية والجيش يواصل عملياته في صعدة والبيضاء (تفاصيل شاملة)

01:05 2018/05/16

المنتصف نت

أعلنت المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة اليمنية مديريات الجراحي والتحيتا وزبيد في محافظة الحديدة، مناطق عسكرية، إلى جانب مديرية بيت الفقيه، التي قالت إنها ستبدأ استهدافها بالمدفعية والصواريخ الموجهة، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، من تحرير مناطق جديدة في مديرية برط العنان في محافظة الجوف، وواصلت عملياتها العسكرية في محافظات صعدة وتعز والبيضاء.

وتفصيلاً، أكدت مصادر ميدانية في قوات المقاومة الوطنية، بقيادة العميد طارق صالح، أن القوات، المسنودة بالمقاومة التهامية وألوية العمالقة اليمنية والتحالف العربي، تقدمت في مديريات التحيتا والجراحي وزبيد، إلى جانب قصفها مواقع الميليشيات الانقلابية في بيت الفقيه، مشيرة إلى أن المديريات المذكورة، التابعة لمحافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، باتت مناطق عسكرية مفتوحة وعلى وشك التحرير من الانقلابيين.

وأوضحت المصادر أن القوات باتت على مشارف المديريات الثلاث، وأن طلائع المقاومة والعمالقة بدأت معارك تحرير في مديرية بيت الفقيه، التي تفصل القوات عن ميناء الحديدة ومركز المحافظة، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المكثفة على مواقع الميليشيات الانقلابية في الحديدة، أدت إلى مصرع العشرات من عناصر الحوثي، وتدمير آليات عسكرية متنوعة تابعة لهم.

واستهدفت الغارات تعزيزات نوعية للحوثيين في منطقة «كيلو 16» حيث يقع أحد معسكراتهم في جنوب مدينة الحديدة، وأخرى في منطقة الجاح بمنطقة الحسينية أدت إلى تدمير آليات عسكرية ومصرع وإصابة عناصر الحوثي، لافتة إلى أن القيادي الحوثي، محمد الذويبي، من أبناء ذويب بمديرية حيدان، لقي مصرعه في الغارات الأخيرة على الحديدة، وهو المسؤول عن تدريب العناصر الجديدة للحوثيين في الساحل الغربي.

وفي تعز، لقي عدد من ميليشيات الحوثي مصرعه، فيما أسر آخرون عقب المواجهات التي دارت غرب تعز، في اليومين الماضيين، وفقاً لمصادر ميدانية أكدت أن 20 حوثياً لقوا مصرعهم، فيما تم أسر 80 آخرين أثناء مطاردتهم في الجبال الواقعة بين مديريتي موزع والوازعية، وذلك عقب فرارهم على وقع تقدم الجيش وتحرير المديريتين.

وتمكنت قوات الجيش، نهاية الأسبوع الماضي، من تحرير موزع والوازعية من قبضة ميليشيات الحوثي، التي تكبدت خسائر كبيرة.

وفي الجوف أحرزت قوات الجيش اليمني، بمساندة التحالف، تقدماً جديداً في محافظة الجوف، وتمكنت من تحرير جبل عمود المعاطره وجبل برم ومواقع مجاورة.

 

وذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش تمكنت من قطع خط إمداد ميليشيات الحوثي في منطقة المهور، وكانت قوات الشرعية، مسنودة بالتحالف، بدأت مساء الاثنين الماضي، عملية عسكرية واسعة لاستكمال وتحرير جبال الظهرة بمديرية برط العنان.

وقال الناطق الرسمي للمنطقة العسكرية السادسة، عبدالله الأشرف، إن قوات الجيش بدأت العملية في مديرية برط العنان بالجوف، وأكد الأشرف، أن قوات الجيش بمساندة طيران الأباتشي تشن عملية عسكرية لاستكمال تحرير جبال الظهرة بمديرية برط العنان.

وأضاف أن العملية تأتي بمساندة من طيران الأباتشي لقوات التحالف العربي، مشيراً إلى أن القوات أكملت تطهير جبل عمود المعاطرة وجبال بروم، وقطعت خط إمداد الميليشيات بمنطقة المهور محور برط العنان.

وفي صعدة واصلت قوات الجيش تقدمها في محور علب البقع، وسط استمرار المعارك العنيفة بين الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف من جهة، وميليشيات الحوثي المتمترسة بالألغام والسكان، وأدت إلى مصرع عدد من عناصر الانقلاب، بينهم القيادي الحوثي، حميد بغوش الفديع، المكنى (أبومالك)، قائد محور علب، الذي تم تعيينه حديثاً مع عدد كبير من عناصر الميليشيات من رحبان وآل عمار وبني معاذ والمهاذر.

في الأثناء، أكدت مصادر محلية في مديرية جبل حبشي غرب تعز، أن ميليشيات الحوثي انسحبت من منطقة الأشروح بمديرية جبل حبشي، بعد أن أحكمت المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة اليمنية الحصار الخانق، وقطع الطرق عن تلك العناصر في غرب تعز، فيما سلم أكثر من 25 عنصراً من ميليشيات الحوثي أنفسهم طواعية للمقاومة والعمالقة التي دخلت مناطق جديدة في جبل حبشي، وباتت على وشك الالتحام مع الجبهات الواقعة في مقبنة وغرب تعز بالكامل، وفتح الطرق باتجاه ميناء المخاء وتحرير المدينة المحاصرة منذ اكثر من عامين