تعذيب وانتحار.. شهادة معتقل سابق في سجون الحوثي

04:04 2018/04/10

المنتصف نت - متابعات

لا تزال ذكريات السجن وكوابيس التعذيب تسيطر على خيالي، ولا يزال منظر المسجونين مقيدين معصوبي العيون ممسكين بأيدي بعضهم البعض، يقودهم سجان يصيح، جاثم أمامي"، هكذا يروي الدكتور عبدالقادر الجنيد للعربية.نت جزاء من ذكريات الاعتقال في سجون ميليشيات الحوثي، ويسرد تفاصيلها بدقه متناهية كأنها البارحة.

ما يزيد عن 300 يوم كانت حصيلة اختطافه ورميه في سجون الميليشيات، بعد أن "سحب" من منزله في مدينة #تعز بسبب نشاطه وكتاباته ضد الميليشيات وجرائمها .

وفي حديثه "للعربية.نت" روى عبد القادر تفاصيل احتجازه، ورؤيته لتعذيب المعتقلين، قائلاً: "تم اقتيادنا إلى سجن الأمن القومي في صرف بمنطقة بني حشيش بالقرب معسكر الخرافي في #صنعاء، وكانت ظروف السجن مرعبة، فهو عبارة عن غرفة مظلمة لا تتوفر فيها عوامل التهوية ولا ضوء الشمس، حتى إن القدرة على الحركة صعبة جداً. وفي زاويتها حفرة صغيرة مغطاة بساتر لا يتعدى مترا واحدا، لقضاء الحاجة."

ويتابع قائلاً: "أما الطعام فقد كان عبارة عن ثلاث وجبات فول للفطور والعشاء وبطاطا مع الأرز للغداء، يتم تقديمه عبر فتحة صغيرة يلقي بها الطباخ الطعام بطريقة مهينة وهي الوسيلة الوحيدة لمشاهدة العالم الخارجي فقط".

"شماتة وكراهية وانتحار"

كما أكد أن الميليشيات تتعامل مع المعتقلين بأسلوب مليء بالشماتة والكراهية، مع رغبة شديدة في الإيذاء والتعذيب.

وكشف أن العديد من المعتقلين لم يتمكنوا من التعايش مع التعذيب، قائلاً: "شاهدت أشخاصاً ينتحرون شنقاً في السجن، فخلال فترة تواجدي انتحر3 أشخاص، و في إحدى المرات أحضروني من زنزانتي لفحص شخص حاول الانتحار في الثالثة فجرًا".

وتابع مستدركاً: "أما من يفشل في الانتحار فيتعرض لعقاب أكبر"، مضيفاً أن "معظم المعتقلين يعانون من انهيارات عصبية، حتى إن البعض فقد عقله بسبب التعذيب، وكانت أصوات البكاء والصراخ تصدر باستمرار من الزنازين المجاورة حيث يقوم البعض بضرب رأسه بشدة بالجدار."

"قررت الاحتفاظ بـ3 أشياء"

وعن إمكانية استمراره في ظل تلك الظروف، قال الطبيب اليمني الذي خرج من اليمن بعد إطلاق سراحه: "بالنسبة لي قررت أن أخرج من السجن محتفظاً بثلاثة أشياء: الأول أن أكون سليم البنية والثانية سليم العقل والثالثة سليم الروح، فمنذ اختطافي من بيتي في أغسطس 2015 أدركت أني مقدم على شيء مهول، وأيقنت حينها أنني فقدت الكثير، ولعل أهم ما خسرته قطعي عن العالم".

المعتقل السابق جمال المعمري والتعذيب

أما عن المعتقل السابق جمال المعمري، فقال الطبيب: "حين كنت في السجن جاء الحوثيون بالمعمري الذي كنت معه في زنزانة واحدة لمدة 3 أشهر، وآخر مرة فحصته، أتوا بي إليه من زنزانة أخرى، كان مجرد كتلة آدمية، تتألم وتبكي. ويحتاج لسجينين على الأقل لمساعدته، وكانا غالباً ما يصابان بالإجهاد البدني والنفسي خلال فترة قصيرة لصعوبة رعايته بسبب وضعه الصحي."

وكشف عبد القادر أن "عناصر الميليشيات عذبوا المعمري بالحرق بالسجائر والكهرباء، حتى قطعوا أعصاب طرفه العلوي الأيسر وكذلك أعصاب طرفه السفلي الأيسر وانتهى به الأمر مشلول الجانب الأيسر، ولم يكتفوا بذلك، بل عذبوه بعدها بإتلاف خصيته اليسرى."

المعتقلون الأميركيون لدى جماعة الحوثي

إلى ذلك، تحدث عبد القادر عن سجناء أميركيين قضوا أيضاً في سجون الحوثي، قائلاً إن المعتقل الأميركي، جون هامين، اقتيد مع صديقه من المطار بعد أن قدما على متن رحلة تابعة للأمم المتحدة قادمة من جيبوتي. وأضاف كان يعمل في فندق شيراتون الذي كان يقيم فيه الأميركيون العاملون في اليمن، وعند اندلاع الحرب سلم الأميركيون المبنى للأمم المتحدة وهي تستخدمه حالياً.

كما أوضح الطبيب اليمني أن جون هامين كان يعمل مسؤولا أمنيا، في حين مارك مكارثر الذي اختطف معه كان يعمل مشرف عمال.

وكشف أن "جون انهار تماماً بسبب التعذيب وسمعنا أنهم نقلوه ببطانية من زنزانته وقتل خلال أول أسبوع من اعتقاله، لكنني للأسف لم التقِ به شخصياً".

أما عن مارك فقال: "نقلني الحوثيون إلى زنزانته، وعند دخولي كان يصلي ويدعو عساه يتخلص من هذا العذاب."

وأضاف:" كان مضرباً عن الطعام، فأقنعته أن يتوقف عن الاضراب وساعدته في تخطي وضعه النفسي، وقضينا مدة تقارب 3 أشهر في زنزانة معتمة لا تدخلها الشمس ولا تحتوي على أي سبل الحياة حتى التهوية كانت سيئة جداً."

إلى ذلك، تابع قائلاً: "ثم تم إطلاق سراحه بعد ما يقارب 6 أشهر في صفقة مع الأميركيين، بينما قضيت أنا 300 يوم بدون أي اتهامات".

التلذذ بالتعذيب

وأضاف:" كوني طبيباً فقد كان الحوثيون يجعلونني أزور المرضى للاطلاع على حالتهم الصحية، لاسيما أن أغلبهم كان في حالة يرثى لها، وقد رفض الحوثيون طلبي بنقل بعضهم إلى المستشفى فقد كان البعض مصابا بجلطات في الساق واحتمالات انتقالها للرئة قوية، وهو شيء مرعب لنا كأطباء أن نشاهد كل تلك الحالات الحرجة التي تتطلب رعاية في قسم العناية المركزة لكن كل طلباتي قوبلت بالرفض."

كما أكد أن أشخاصاً كثرا حاولوا الانتحار نتيجة سوء المعاملة، ومن كان يفشل في الانتحار كانوا يكثفون تعذيبه.

وتابع قائلاً: "شاهدت حالات مرعبة، منها الصراخ والبكاء وانهيار المساجين، حتى البعض كان يضرب رأسه بالجدار بشكل هستيري".

يذكر أن الطبيب عبد القادر قدم شهادته في مبنى الأمم المتحدة، ويسعى حالياً إلى إصدار كتاب يحكي فيه قصته.

كما يشار إلى أن عائلة جون الأب لـ 7 أطفال رفعت مع عائلة مارك مكارثر دعوى قضائية للحصول على تعويضات بقيمة تصل مجموعها إلى 660 مليون دولار. وتتهم الشكوى التي رفعت في واشنطن النظام السوري والحكومة الإيرانية برعاية الإرهاب وبتقديم الدعم المادي للحوثيين

نقلاً عن : "العربية نت".