السبت، 12 يونيو 2021

جريمة مروعة تشهدها الحديدة: مشرف حوثي يعذب صيادا حتى الموت، ومحافظ المليشيا: لا أستطيع فعل شيء


 توفي أحد الصيادين من محافظة الحديدة جراء تعذيب تعرض له من قبل مليشيا الحوثي.

وقالت مصادر خاصة لوكالة خبر، إن مليشيا الحوثي قامت بتعذيب أحد الصيادين من محافظة الحديدة حتى الموت في إدارة الأمن بالمحافظة. واضافت، إن المليشيات الحوثية ومشرفها علي أبكر علي شامي، والذي يتبع قائد المليشيات بالمحافظة ويدعى سجاد قامت باختطاف أربعة صيادين رفضوا التجنيد في صفوف المليشيا.

وأكدت المصادر أن المليشيات أودعت الصياديين في إدارة الأمن بالحديدة لمدة أسبوعين، بعدها قامت بالإفراج عن ثلاثة وأبقت على الصياد الرابع في السجن.

ووفقاً للمصادر فإن المليشيات مارست عليهم تعذيبا نفسيا وجسديا عبر الضرب والشتم داخل إدارة الأمن بعد اختطافهم لرفضهم الانصياع لأمر التجنيد.

وأضافت المصادر أن الصيادين الثلاثة وفور خروجهم أبلغلوا أسرة المختطف الرابع أن ابنهم لدى المليشيات في إدارة أمن الحديدة، لتقم بعد ذلك الأسرة بالتحرك في محاولة لإخراجه.

مصدر من أسرة الصياد المتوفى قال لوكالة خبر، إنهم استمروا بالتردد على إدارة أمن المحافظة من أجل مشاهدة ابنهم ومحاولة إخرجه من السجن إلا أن كل محاولتهم باءت بالفشل بعد رفض المشرف المدعو علي أبكر علي شامي السماح لهم بمشاهدة ابنهم أو التحدث حول إخرجه لأنه كان قد قتل إثر التعذيب.

وأضاف المصدر أن أسرة الصياد استمرت بالتردد على إدارة الأمن لمدة شهر ونص دون أي تجاوب من مشرف المليشيات الذي في آخر زيارة للأهل قال لهم بان ابنهم قد خرج من السجن.

وأكد المصدر أن المشرف الحوثي كذب على الأسرة بانهم أفرجوا عن ابنهم، الأمر الذي جعلهم يقدمون بلاغا بأنه مفقود وبدأوا بالبحث عنه.

وأضاف المصدر، أنه وبعد مرور أسابيع قليلة تم إبلاغنا بأن هناك جثة مجهولة في ثلاجة المستشفى العسكري وطلب منا الحضور من أجل التعرف عليها، مؤكداً أنه وفور مشاهدة الجثة تم التعرف عليها بأنها جثة ابنهم ومازال أثر التعذيب موجودا في أنحاء جسده.

من جهة أخرى قالت مصادر أمنية لـ "خبر"، إن المليشيات كانت بعد التحقيق مع الصياد تقوم بممارسة التعذيب عليه وبشكل مستمر وهو ما زاد من معاناته وأدى إلى تدهور صحته حتى الوفاة.

وأضاف المصدر أن مدير البحث والمدعو الصومعة وهو أحد قيادات المليشيات، قام بإيهام أهل الصياد بانه سوف ينصفهم إلا أنه كان يعبث بالوقت معهم فقط، مؤكداً أنه مارس الكذب على أسرة الصياد التي لا تملك قوت يومها وهي أسرة فقيره لن تستطيع الاستمرار بالمتابعة لذلك مارس الكذب لكي يوصلهم لان يتركوا حق ابنهم.

وأكد مصدر بمحافظة الحديدة أنه التقى بوالد الصياد إثر تقديم شكوى للمحافظ المحسوب على الميلسيات، ضد المشرف الحوثي، مؤكداً أن المحافظ لم ولن يستطيع القيام بأي شيء للمشرف الذي سبق وقتل العديد من المواطنين بالمحافظة.

وأضاف المصدر أن المحافظ أبلغ أسرة الصياد بانه لن يستطيع القيام بأي عمل تجاه المشرف، فقط يستطيع توفير ديه لابنهم..

وقامت المليشيات الانقلابية بإخفاء كل متعلقات القضية لكي تخفي آثار جريمتها المروعة والتي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة ضد مواطنين أبرياء.

 



الخبر السابق وفاة 4 أطفال غرقًا غرب الضالع
الخبر التالي رئيس الوزراء يترأس اجتماعاً لعدد من محافظي المحافظات ويؤكد أن الوقت حان للعمل ومواجهة التحديات

مقالات ذات صلة