الجمعة، 03 فبراير 2023

تيماء... مسلّتُها تقيم في متحف اللوفر


قال امرؤ القيس في معلّقته:

وتيماء لم يترك بها جذع نخلة

ولا أطما إلا مشيداً بجندل

تيماء واحة في طرف الحجاز، ذكرها أبو عبيد البكري في معجمه، وقال في تعريفه بها إنها «من أمّهات القرى»، وهي «مدينة لها سور»، ومنها تخرج «إلى الشام، على حوران والبثنية وحسمى».قبل عهد امرئ القيس بزمن طويل، تردّد اسم تيماء في التوراة، وهو في البدء اسم واحدة من بنات إسماعيل بن إبراهيم، ثم أضحى اسماً لقبيلة تسلسلت منها، واسماً للجهة التي سكنت فيها هذه القبيلة. قبل التوراة، ورد أقدم ذكر معروف لاسم تيماء في نقوش أشورية تعود إلى عهد الملك تجلات بلاسر الثالث، في القرن الثامن قبل الميلاد. ويشير نقش آخر يعود إلى القرن السادس إلى أن الملك البابلي نبونيد قام بحملة في شمال غربي الجزيرة العربية، استولى فيها على مدن عدة، ثم أقام قصراً في تيماء استقرّ فيه على مدى عشر سنين.

بدأ استكشاف تيماء بشكل فعلي في منتصف القرن التاسع عشر، وكان أول من مرّ بها مروراً سريعاً الفنلندي جورج أوغست فالين في 1848 ثم الإيطالي كارلو غوارميني في 1864. في 1876، توقّف البريطاني تشارلز داوتي في هذا الموقع، ونشر خريطة لنواحيه، وذكر بعضاً من نقوشه الكتابية. أكمل الفرنسي شارل هوبير هذه المهمة حين حلّ في تيماء في 1884، وقام باستكشافها، وشدّد في تقاريره على تعدّدية لغاتها وثقافاتها، وعاد منها بمسلّة تُعرف بمسلّة تيماء، تبقى إلى يومنا هذا أشهر أثر خرج من هذه المنطقة. ذاع صيت هذه المسلة سريعاً في الأوساط الأكاديمية، وأضحى شارل هوبير في موطنه «مُكتشف تيماء».

انطلق هذا الرحّالة الفذ في هذه المغامرة في 1878، حين حصل على منحة من وزارة التعليم العام لاستكشاف الجزيرة العربية، فسافر إلى دمشق ودرس اللهجات العربية، ثم اتجه إلى الجزيرة في مايو (أيار) 1880، واستقرّ في حائل، عاصمة إمارة جبل شمر، وجال في نواحي القصيم والحجاز، ونقل مجموعة كبيرة من النقوش الكتابية. أثار هذا العمل إعجاب العلامة إرنست رينان، المشرف على إعداد «موسوعة الكتابات السامية»، فأوعز إلى إدارة وزارة التعليم العام بتكليف شارل هوبير مهمة ثانية يُكمل فيها هذا البحث، فلبّت الوزارة طلبه. وصل هذا الخبر إلى شيخ المستشرقين الألمان ثيودور نولدكه، فأوفد زميله يوليوس أويتنج، العالم الألماني المختص باللغات السامية، والمدير الأعلى لمكتبة ستارسبورغ الجامعية الوطنية، لكي يرافق هوبير في هذه الرحلة. وصل الباحثان إلى شمال الجزيرة العربية في مارس (آذار) 1883، ونشأت بينهما علاقة صدامية خلت من أي ودّ.

استكشف شارل هوبير تيماء في شتاء 1884 كما أشرنا، ثم انتقل إلى جدة حيث سلّم القنصل الفرنسي فيليكس دو لوستالو التقارير التي أعدها، وفي طريقه إلى حائل، قضى مقتولاً بدافع السرقة على يد اثنين من مرافقيه البدو في منطقة رابغ، في نهاية شهر يوليو (تموز)، وكان في السادسة والثلاثين من عمره. سارع خادمه إلى نقل هذا الخبر إلى القنصلية في جدة، وتولّى أمير حائل محمد بن رشيد مهمّة إيصال مقتنيات القتيل إلى هذه القنصلية، وضمّت هذه المقتنيات مسلة تيماء إضافة إلى أربع قطع أثرية تعود إلى هذا الموقع. هكذا، وصلت هذه القطع إلى باريس، ودخلت متحف اللوفر، فكانت أول قطع من الجزيرة العربية تدخل إلى هذا الصرح العريق.

نشر إرنست رينان مدوّنات شارل هوبير في كتاب صدر في 1891، ونشر يوليوس أويتنج مدوناته في جزأين، صدر الأول منهما في 1896، والثاني في 1914. في هذه المدونات، روى شارل هوبير كيف اكتشف مسلة تيماء في محيط بئر هداج، وكيف اقتناها بمبلغ زهيد، ولم يأتِ على ذكر زميله الألماني. في المقابل، روى يوليوس أويتنج كيف اكتشف هذه المسلة في منزل رجل يُدعى طليحان، فنسخها على الورق، ثم أعطى صاحب المنزل بعض النقود. في اليوم التالي، وجد سبعة رجال يقفون في فناء مسكنه، وقد أحضروا المسلة من منزل طليحان، فأعطى كلاً منهم ربع مجيدي، وأعطى طليحان مجيدياً ونصف المجيدي، أي ما يُعادل خمسة ماركات. أراد يوليوس أويتنج أن تكون المسلة من حصته كي تُنقل إلى موطنه، ورغب شارل هوبير بأن تُنقل إلى باريس، وتحقّقت رغبته إثر مصرعه، حيث نُقلت «شرعياً» إلى العاصمة الفرنسية، في رعاية أمير حائل محمد بن رشيد، وبموافقة السلطة العثمانية العليا.

في يوليو 1884، نشر ثيودور نولدكه أول رسم توثيقي «طبق الأصل» لهذه المسلة مع دراسة تفصيلية لنصها، استناداً إلى بحث يوليوس أويتنج. وصدر بحث هوبير الخاص بهذا الحجر في 1891، مع رسم توثيقي آخر أعده المستشرق الألماني إينو ليتمان. وبين هذين الإصدارين، نُشرت أول صورة فوتوغرافية للمسلة سنة 1889 في مجلد من مجلدات «موسوعة الكتابات السامية». تحمل هذه المسلّة نقشاً باللغة الآرامية يتحدّث عن إقامة عبادة إله وثني يُدعى «صلم هجم» في تيماء، وتنصيب كاهن يُدعى «صلم شرب» كاهناً في معبد هذا الوثن، وإلزام المعابد الأخرى تقديم محصول التمر، لإحدى وعشرين نخلة، ضريبة لمعبد «صلم هجم».

 

على طرف الإطار الجانبي لهذه المسلة، نقع على نقش تصويري ناتئ يجمع بين مشهدين. في المشهد الأعلى، يقف كاهن يعتمر قبعة عالية، حاملاً صولجاناً طويلاً. وفي المشهد الأسفل، يقف متعبّد حاسر الرأس، رافعاً ذراعيه في اتجاه مذبح. يغلب على النقش التصويري الأسلوب البابلي الذي يعود إلى القرن السادس قبل الميلاد، غير أن الكتابة الآرامية تشير إلى القرن الخامس قبل الميلاد، أي إلى الحقبة الفارسية. لا تحمل الكتابة المنقوشة أي اسم ملكي، غير أن مطلعها يشير إلى عهد استمر اثنين وعشرين عاماً، مما يحيل على عهد داريوس الأول، أو عهد أرشير الأول.

سطع اسم تيماء بالتزامن مع بزوغ مسلّتها، وتوافد البحّاثة والمنقّبون إلى هذه الواحة لدراسة معالمها. في منتصف القرن الماضي، واصل المستعرب البريطاني جون فيلبي هذه الرحلة الاستكشافية. وفي منتصف السبعينات، شرعت السلطة السعودية بمسح مجمل أراضي المملكة، ومنها تيماء.

 



الخبر السابق الألم المستمر في الحوض أو الظهر عند النساء قد يكون علامة على مرض خطير
الخبر التالي الشعور بالوحدة يزيد من خطر الإصابة بمرض عصبي تنكسي يسرق الذاكرة

مقالات ذات صلة