السبت، 01 أكتوبر 2022

سبتمبر والحاجة الملحة للقيادة الشجاعة


في سبتمبر بالتحديد الشهر الخالد والزمن الباقي والموال الجميل، واللغة الفصيحة والبعث الجدير والنهوض الذي أذاب جليد العترة الزائفة، والراهن الذي مضى يجدف أحلام أجيال رزحت تحت وطأة المجاعة الفكرية والغذائية.

في سبتمبر المايز والمتميز، علينا أن نتذكر أننا في أمس الحاجة إلى قيادة تبعث روح الأمة اليمنية من جديد، غير قابلة للانكسار والضعف، تحمل على عاتقها كل أدوات الانتصار؛ حرب وسلم وفكر وسياسة وثقافة ووعي، قيادة لها ظَهرٌ معتق ويد ماهرة وإرادة صلبة ورغبة متينة قادرة على تطويع الواقع، ولها ممكنات تستلزمها المرحلة.

تعقدت الأمور إلى درجة كبيرة وبما فيه الكفاية، أصبحنا عرضة لتقارير المنظمات؛ الخوف والجوع والفقر والكوارث الطبيعية، نقص الغذاء والدواء والعقول، وحتى الفهم الذي استعصى، حين تولى أمرنا قادة لديهم كروش وأجندة وبنادق ومحركات مستوردة وأذهان معطوبة.

طيلة السنوات الأربعين الماضية حدث كل شيء من صراع العقول والأفكار والايديولوجيات والسياسات، وحتى المناطق والمشيخات والنفوذ بأشكالها الدينية، العسكرية، القبلية، حتى الصراع على دوائر التاريخ ومآلاته ومسبباته ومخرجاته ومدخلاته؛ لكن لم يحدث أن وصل الأمر إلى هذه النقطة المرحلية والمفصلية من تاريخ البلاد.

اختلف الناس حول الرئيس الشهيد علي عبد الله صالح بكل ما أتوا من قوة وضمير وفكر وتوجه وديمقراطية وثقافة، لكنهم في لحظة فارقة كان هناك إجماع بأن هناك حاجة لقيادة ذكية وشجاعة تخرج هذا البلد المليء بالتعقيدات مما هو فيه اليوم.

أعرف أن هناك من سيشغلون أنفسهم بتصنيف صاحب المقال أكثر من الإجابة على التساؤلات التي ينبغي أن نطرحها وهي إجمالا تساؤلات ليست عاطفية بقدر ما هي واقع حال لا يمكن الفكاك منه وحال البلد اليوم ينطبق عليها قول الشاعر السوداني إدريس جمَّاع المتوفي سنة 1980م:

"‏إن حظي كدقيقٍ فوق شوكٍ نثروه

ثم قالوا لِحُفاةٍ يومَ ريحٍ اجمعوه

عَظم الأمرُ عليهم ثم قالوا اتركوه

إن من أشقاهُ ربي كيف أنتم تُسعدوه"!!

نخاف أن نفقد البلد أجيالًا طويلة للأمام كما فقد صاحب هذه الأبيات ﻋﻘﻠﻪ ﻓﻲ آﺧﺮ ﺃﻳﺎمه قبل أن يتم إدخاله مصحة عقلية، نخاف أن نظل نجري وراء السراب دون أن نعتبر من التاريخ ونأخذ بزمام الأمور فالوقت يمضي.

اليوم نحن أمام مفترق طرق ولا زال أمام العقلاء ممن كان لهم باع في السلطة أن يكونوا على قدر كبير من المسؤولية التاريخية وأن يحثوا الخطى لاجتراح مشروع يفكك هذه المنظومة التي تعتقد أن الله منحها الحق المطلق في التسيد وإنفاذ أمر الإمام الغائب فينا نحن اليمنيين.

من المعيب أن نسلم الأمر بهذه السهولة لماكينة استطاعت أن تلتهم دولة بكامل مقدراتها البشرية والعسكرية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

أعيدوا ترتيب الأوراق وأدوات اللعبة، أنتم قادرون على فعل ذلك، الرقعة موجودة والشطرنج على الرفوف، ترفعوا عن الضغينة والفساد والمحسوبية السياسية والتطرف الحزبي، ما لم عليكم رفع الراية وعلى الشعب أن يواجه قدره بنفسه؛ حياة بكرامة أو موت بشرف، وهو كذلك يفعل الآن لكن بطريقته وحسب إمكاناته.

نقلا من صفحة الكاتب بالفيس بوك



الخبر السابق اليمنيون والحرب واللجوء
الخبر التالي كلمة حق ووفاء

مقالات ذات صلة

  • قبل 17 ساعة و 1 دقيقة
كلمة حق ووفاء